صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

نيجروبونتي يسعى لإقناع الخرطوم بنشر القوة المشتركة في دارفور




عواصم - وكالات الأنباء: أعلنت وزارة الخارجية السودانية أن مسؤولين سودانيين يعكفون على وضع اللمسات النهائية لاتفاق بشأن الدعم الذي ستقدمه الأمم المتحدة لقوات الاتحاد الأفريقي في دارفور أوصوا الخرطوم بالسماح باستخدام طائرات مروحية هجومية لقوات حفظ السلام·
وقبل السودان المرحلة الثانية من خطة دعم القوة الأفريقية لكنه تحفظ على المروحيات القتالية· وطمأن الأمين العام للأمم المتحد بان كي مون الخرطوم بقوله إن المروحيات دفاعية وستكون بقيادة أفريقية· وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية علي الصادق: ''إن المسؤولين قدموا توصية إيجابية والأمر متروك الآن للقيادة، فلا بد أن يقرر الرئيس''·
وأكد السودان توصله إلى اتفاق مع الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في اجتماع في أديس أبابا الاثنين الماضي بشأن المرحلة الثانية من تعزيز القوة الأفريقية في دارفور، والتي تشمل نشر ثلاثة آلاف جندي، لكنه تحفظ على تعزيز القوات الدولية بمروحيات قتالية·
غير أن بان كي مون طمأن السودان بشأن طبيعة المروحيات، قائلاً إن هناك سوء فهم وإن هذه المروحيات ليس لها مهام هجومية بل هي ''دفاعية لتسهيل حركة القوات''، وسيكون قائد هذه القوة الجوية ونائبه أفريقيين·
ويلتقي بان رئيس المفوضية الأفريقية ألفا عمر كوناري الاثنين والثلاثاء المقبلين في نيويورك لدراسة مرحلة الانتشار الثالثة من في دارفور والتي تشمل قوة مشتركة بقيادة أممية·
إلى ذلك بدأ مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جون نيجروبونتي محادثاته مع المسؤولين السودانيين أمس غداة وصوله إلى الخرطوم لإقناع الحكومة السودانية بقبول تشكيل قوة مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور·
والتقى نيجروبونتي وزير الخارجية السوداني لام أكول بعد لقاء مع وزير الدولة للشؤون الخارجية سماني الوسيلة، حسب ما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية· وقالت وكالة الأنباء السودانية ''سونا'' إن المحادثات تركزت حول الوضع الإنساني والأمني في دارفور والبحث عن حل سياسي للنزاع في هذا الإقليم، إضافة إلى دعم الأمم المتحدة للقوة الأفريقية·
ونقلت الوكالة عن نيجروبونتي قوله إن الوضع الإنساني في دارفور يتطلب انتشار قوات دولية في الإقليم·
وتوجه نيجروبونتي بعد ذلك إلى جوبا عاصمة إقليم الجنوب الذي يتمتع بالحكم الذاتي لمقابلة الزعيم الجنوبي سيلفا كير والتعرف إلى تطورات تطبيق اتفاق السلام·
ويزور نيجروبونتي غداً الأحد إقليم دارفور ثم يعود في اليوم نفسه إلى الخرطوم، حيث سيجري محادثات جديدة مع عدد من المسؤولين السودانيين يحتمل أن يكون من بينهم الرئيس عمر البشير· ويغادر المسؤول الأميركي السودان بعد ذلك إلى تشاد ثم ليبيا قبل أن يزور موريتانيا·