الرياضي

الاتحاد

«الفيفا» يخشى الطب الأفريقي ويعتمد فحوصاً مفاجئة للاعبين

مارادونا يحمل كأس العالم بعد فوز الأرجنتين في المكسيك عام 1986

مارادونا يحمل كأس العالم بعد فوز الأرجنتين في المكسيك عام 1986

رغم توقيع المنتخبات الـ32 المشاركة في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، على بيان لمكافحة المنشطات، يساور القلق الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” من الطب الأفريقي الذي يعتمد على الأعشاب.
وقال البلجيكي مايكل دوج، رئيس اللجنة الطبية بـ”الفيفا”، خلال ورشة عمل لكأس العالم بمدينة صن سيتي في جنوب أفريقيا إن “الفيفا” لا يعرف الكثير عن العلاج بالأعشاب في أفريقيا، مضيفاً: “ولكن بعض هذه الأدوية يمكن أن يلعب دور المنشطات”.
وأوضح دوج أن المشكلة هي أنه لا يمكن اكتشاف هذه المواد وأنها ليست مدرجة على قائمة المنشطات المحظورة، وقال: “إنها مسألة تخص الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات”. ورغم ذلك، أعرب دوج عن اعتقاده بأن كأس العالم 2010 التي تستضيفها جنوب أفريقيا بداية من 11 يونيو لمدة شهر العام الجاري ستشهد حالات تعاطي منشطات. وقال: “لا أعتقد أن طبيباً سيوقع على بيان مكافحة المنشطات ثم يعطي لاعبيه أي من المواد المحظورة”. وكانت آخر عينة إيجابية لتعاطي المنشطات في بطولات كأس العالم هي تلك الخاصة بأسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا في كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة.
وقال دوج: “نريد الحفاظ على هذا السجل”، في إشارة إلى آمال “الفيفا” في عدم ظهور حالات جديدة لتعاطي المنشطات في نهائيات كأس العالم. ومن أجل تحقيق هذا الهدف، نظم “الفيفا” المؤتمر الدولي الثالث لطب كرة القدم بمنتجع صن سيتي، حيث قدم خلاله الاتحاد خطة مكافحة المنشطات إلى جميع المنتخبات الـ32 المشاركة في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.
وتتضمن الخطة إجراء “الفيفا” فحوصاً مفاجئة قبل النهائيات للكشف عن المنشطات بين لاعبي الفرق المشاركة، سواء أكان ذلك في بلدانهم أو في الأماكن التي يقيمون فيها معسكراتهم التدريبية استعداداً للبطولة، وأيضاً خلال المباريات الودية قبل البطولة.
وقال السويسري جيري دفوراك، رئيس الإدارة الطبية بـ”الفيفا”: “نتعامل بجدية شديدة من أجل مكافحة تناول المنشطات”. وأضاف أن جميع الفرق المشاركة في النهائيات ستخضع للفحوص المفاجئة بداية من 22 مارس المقبل، مشيراً إلى أن العينات التي سيجرى فحصها قد تزيد عن 300 عينة. وأوضح دفوراك أن الفحوص العشوائية المفاجئة للاعبين ستشمل عينات دم وبول لثمانية لاعبين من منتخب، كما يستمر النظام القديم أثناء البطولة بأخذ عينات من لاعبين اثنين من كل منتخب، وسترسل العينات لتفحص في مختبر بمدينة بلومفونتين الجنوب أفريقية. وأشار إلى أن عدد العينات التي فحصت خلال السنوات القليلة الماضية بلغت 33 ألفاً، لم تتجاوز نسبة المخالفات فيها 03ر0 بالمئة.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»