الاتحاد

عربي ودولي

جنود الاحتلال يواصلون استخدام الفلسطينيين دروعاً بشرية



غزة - علاء المشهراوي والوكالات:
التقطت عدسة ناشط سلام دولي صوراً لجنود الاحتلال الإسرائيلي وهم يستخدمون فلسطينيين كدروع بشرية لحماية مركبتهم من إلقاء الحجارة في مدينة نابلس· وقالت مصادر صحافية إسرائيلية أمس: ''إن جنود الاحتلال أجبروا يوم الأربعاء الماضي أثناء محاصرتهم منزلاً لأحد ناشطي (كتائب شهداء الأقصى) الذراع العسكرية لحركة فتح قرب مدينة نابلس، فتياناً على الوقوف كدروع بشرية أمام سيارتهم العسكرية بعد رشقها بالحجارة من قبل فلسطينيين''·
وأضافت المصادر أن التقاط هذه الصور تم بآلة تصوير أحد الناشطين الدوليين الذي قال إن جنود الاحتلال أمروا أحد الفتيان بالاقتراب من المركبة العسكرية، وعندما تدخل فتى آخر لمساعدته ظناً منه أن الجنود ينوون اعتقاله أجبرهما الجنود على الوقوف أمام المركبة ومنعوهما من التحرك· وقال إن استخدام الفتية كدروع بشرية هو غير قانوني، إلا أنه اضطر إلى وقف التصوير خشية أن يثير غضب الجنود عليه·
ومن جهة أخرى، أعلنت مصادر عبرية أن قوات الاحتلال أصابت شاباً فلسطينياً بجروح متوسطة في مدينة نابلس، واعتقلت 15 اخرين في رام الله وأريحا والخليل، أمس· وأضافت ان الفلسطيني المصاب كان يحمل سلاحاً، وإن قوات الاحتلال أصابته بجروح متوسطة، على حد تعبيرها·
وفي المقابل أعلنت ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد الإسلامي'' مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع أمس على سيارات المستوطنين قرب بلدة تقوع شرق بيت لحم، وأكدت السرايا أنها هذا العملية تأتي في إطار مسلسل الرد على الاعتداءات الإسرائيلية ضد قادتها·
كما أعلنت ''كتائب شهداء الأقصى'' و''كتائب الشهيد أبوعلي مصطفى'' الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عن قنص جندي إسرائيلي في أحد أبراج المراقبة في الموقع العسكري المقام شرق مخيم البريج في منطقة ''قوز أم حسنية''·
ومن جهة أخرى، نفى ''أبو أحمد'' الناطق الرسمي باسم ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد الإسلامي'' ما تناقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مصادر أمنية عسكرية، عن تزويد ''الجهاد'' بصواريخ محلية من ''حماس''·
وقال ''أبو أحمد'' في تصريح صحفي ''إن السرايا لديها مخزون كبير من الصواريخ التي تصنعها وحدة الهندسة والتصنيع ونجحت في تطوير أجيال جديدة كالصواريخ المزدوجة والمطورة عن ''الكاتيوشا'' وقذائف المورتر التي صنعتها مؤخراً السرايا وبإمكانها ضرب سديروت''·
وأكد الناطق باسم سرايا القدس على استعداد السرايا التام للتعاون مع جميع الفصائل الفلسطينية دون استثناء في هذا المجال، إلا أنها لا تتلقى أي صواريخ من أي فصيل على الساحة الفلسطينية·
وشدد ''أبو أحمد'' في ختام تصريحاته على أن السرايا تزود أجنحة عسكرية فاعلة على الأرض بصواريخ مطورة من المصنعة على أيدي مجاهدي وحدة الهندسة والتصنيع التابعة للسرايا·
وكانت مصادر أمنية إسرائيلية قد ادعت أن إطلاق صواريخ القسام وصورايخ ''غراد'' من قبل حركة الجهاد الإسلامي من قطاع غزة باتجاه إسرائيل يأتي بتشجيع ومساعدة حركة ''حماس'' بالإضافة إلى تزويدها بالصواريخ·
كما ادعت المصادر أن مساعدة ''حماس'' لـ''الجهاد'' تتركز في قطاع غزة، في حين تبذل جهودها في إنتاج الصواريخ في الضفة الغربية، إلا أنها لم تنجح حتى الآن في إنتاج صواريخ مماثلة·

اقرأ أيضا

استئناف المحادثات بين المجلس الانتقالي وممثلي الحراك في السودان