الرياضي

الاتحاد

جاكوبس وصيف بطل خليج جيرفيس

جانب من مرحلة سباق الدراجات

جانب من مرحلة سباق الدراجات

قدّم الاسترالي بيتر جاكوبس، عضو “فريق أبوظبي للترايثلون” الذي يحظى بدعم هيئة أبوظبي للسياحة، أداءً متميزاً في “بطولة خليج جيرفيس” يوم الأحد الماضي وكاد أن يحتفظ باللقب الذي أحرزه عام 2009 لولا تقدم مواطنه كرايج الكساندر في اللحظات الأخيرة للسباق.
وأنهى جاكوبس المسار في زمن إجمالي بلغ 3 ساعات و37 دقيقة و4 ثوانٍ، متأخراً بفارق دقيقة واحدة فقط عن صاحب المركز الأول.
وتمكن جاكوبس من بسط سيطرته في المرحلة الأولى للسباق، باعتباره أحد أبرع سبّاحي منافسات الرجل الحديدي في العالم، مسجلاً أسرع زمن في تحدي السباحة لـ 2 كلم، واستفاد من هذه النتيجة في منافسات الدراجات الهوائية (83 كلم)، متقدماً بفارق أكثر من دقيقة على خصمه الكساندر.
وقال جاكوبس، الذي قطع معسكره التدريبي في العين للمشاركة في هذه البطولة: “سارت الأمور بشكل جيد في الـ 10 كيلومترات الأولى من مرحلة الجري ولكن بدأت أشعر بالتعب في النصف الثاني من المسار، في الوقت الذي واصل فيه الكساندر التقدم.
وأقرّ جاكوبس، أحد الأعضاء الثلاثة الذين انضموا مؤخراً إلى “فريق أبوظبي للترايثلون”، بضرورة تكثيف تدريباته لضمان المحافظة على نسق السرعة على طول السباق، وقال: عليّ التدرب أكثر على الوضعية الجديدة لقيادة الدراجة الهوائية، التي تسبب في إجهاد العضلات خاصة عند الانتقال إلى مرحلة الجري. وأعرب جاكوبس عن أمله بتلافي هذه الثغرة والتحضير جيداً للدورة الأولى لـ “بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون”، التي تستضيفها العاصمة يوم 13 مارس المقبل، وقال: سعدت بالمشاركة في أول منافسة لي هذا الموسم، فأنا على دراية الآن بما يتعين علي فعله لإتمام استعداداتي لبطولة أبوظبي.
ولن يكون التحدي سهلاً أمام جاكوبس، إذ تستقطب الدورة الأولى لبطولة “أبوظبي الدولية للترايثلون” نخبة من أبرز رياضيي سباقات التحدي العالميين منهم السويدي بجورن اندرسون، أحد أبرز نجوم سباقات الدراجات للمسافات الطويلة في العالم؛ والبريطاني فيل جرايفس، بطل منافسات الرجل الحديدي الصاعد؛ والجنوب افريقي رينارد تيسينك، حامل لقب بطولة الرجل الحديدي خمس مرات، بالإضافة لزملائه في الفريق وعلى رأسهم الكابتن فارس السلطان.
وتحظى البطولة بمشاركة ألمع رياضيّات الترايثلون في فئة السيدات، من أمثال البريطانية جولي ديبنس، بطلة العالم الحالية للترايثلون (مسافة 70,3 كلم) وصاحبة لقب “بطولة زتيرا ترايثلون العالمية” ثلاث مرات.
ويتنافس إلى جانب ديبنس الدانماركية يفون فان فليركين، التي جاءت ثانية في بطولة العالم للرجل الحديدي 2008، والإنجليزية ليندا كايف، حاملة لقب الأولمبياد وسباقات المسافات الطويلة السابقة، والكندية سامانتا ماكجلون والأميركية هيلاري بيسكاي بالإضافة إلى أكثر من 20 رياضيّة محترفة أخرى.
وقال فيصل الشيخ، مدير الفعاليات في هيئة أبوظبي للسياحة: يشهد الحدث زيادة مطردة في حجم الإقبال، فمن المرتقب أن يجمع النخبة في عالم رياضات التحدي الثلاثية إلى جانب الهواة الذين يتطلعون لاختبار مقدراتهم أمام أقطاب الترايثلون.
ومن المتوقع أن تشهد البطولة مشاركة نحو 1000 متنافس، 50 متسابقاً من أبرز رياضيي الترايثلون في العالم، ويشتمل السباق على مسارين أحدهما طويل لمسافة 223 كلم والآخر قصير لمسافة 111,5 كلم، وكلاهما متاحان للمحترفين والهواة.
ويطوف مسار السباق أهم المعالم في أبوظبي ومنها فندق قصر الإمارات ومسجد الشيخ زايد والكورنيش.
ويوفر المسار القصير لـ 111,5 كلم مفهوم سباق التتابع، الذي يسمح لفريق مؤلف من ثلاثة رياضيين بالمشاركة على أن يقوم كل واحد باختيار السباحة لـ1,5 كلم، أو ركوب الدراجات مسافة 100 كلم، أو الجري لـ 10 كلم.
وأكد أكثر من 650 رياضياً من أوروبا واستراليا ونيوزيلندا والأميركتين وأفريقيا والشرق الأقصى وروسيا ودول الخليج مشاركتهم في البطولة، التي صنفتها إحدى أهم المجلات الرياضية المتخصصة ضمن قائمة أبرز السباقات الجديدة المرتقبة في العام 2010.
ويقدم السباق الجوائز الأكبر في تاريخ منافسات الترايثلون، إذ يصل مجموعها إلى 250.000 دولار وستكون متاحة للمشاركين في المسار الطويل.

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر