دينا جوني (دبي) - أعلنت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، أنه أصبح بوسع المدارس الخاصة في الإمارة التي تطبق المنهاج البريطاني، الانضمام إلى عمليات تقييم جودة التعليم في المدارس البريطانية خارج المملكة المتحدة خلال العام الدراسي المقبل 2012-2013، ضمن البرنامج الذي أطلقته الهيئة في مايو الماضي بالتعاون مع مؤسسة (CFBT). ويعتبر برنامج “ضمان جودة التعليم في المدارس البريطانية خارج المملكة المتحدة في إمارة دبي” برنامجاً اختيارياً لضمان جودة المدارس البريطانية حول العالم، حيث يتم تقييم هذه المدارس استناداً إلى مجموعة من المعايير، التي يتوجب على المدرسة تطبيقها في حال رغبت بالخضوع لهذا البرنامج. وسيتم بناءً على نتائج ضمان الجودة للبرنامج الجديد، تصنيف المدارس التي استطاعت تلبية متطلبات برنامج “المدارس البريطانية خارج المملكة المتحدة في إمارة دبي” ضمن فئة المدارس البريطانية، في حين سيفرض على المدارس التي لم تلبي المتطلبات، تغيير اسمها وعدم ربطه بمسمى المدارس البريطانية. وسيتم تطبيق هذه العمليات في الوقت ذاته مع عمليات الرقابة التي يطبقها جهاز الرقابة المدرسية في دبي، لتخفيف الأعباء عن الإدارة والمعلمين. كما سيتم تقييم جوانب عمل المدرسة بناء على معايير ومستويات مشابهة لتلك المطبقة على المدارس المستقلة في المملكة المتحدة، وذلك في إطار متطلبات السياق المحلي لإمارة دبي. ولفتت الهيئة إلى أن على المدارس الراغبة بالانضمام إلى البرنامج، أن تبادر إلى تعبئة البيانات المطلوبة لنموذج التسجيل ونموذج التقييم الذاتي موضحة أن نموذج التقييم الذاتي يضم 9 أقسام مختلفة تشمل 104 معايير تتعلق بجودة المنهج وفعالية طرق التعليم، والتطور الاجتماعي والنفسي والثقافي والروحي للطلبة، وصحة وسلامة الطلبة، وجدارة المالك والموظفين، والمبنى المدرسي، وتوفير المعلومات لأولياء الأمور، وطريقة المدرسة في التعامل مع الشكاوى، والتعليم الداخلي، والقيادة والإدارة. وأكدت أنها تشجّع المدارس، التي تصنف نفسها ضمن المدارس البريطانية في التصريح التعليمي، على التقدم بطلب للتقييم من قبل برنامج “المدارس البريطانية خارج بريطانيا”، لافتة إلى أن بعض المعايير التي سيتضمنها التقييم، تتعلق بوضع المدرسة كمدرسة بريطانية، وبالتالي فإن على المدارس التي تتقدم بطلباتها أن تكون قد لبت معايير البرنامج. وتوجد في دبي 54 مدرسة مرخصة كمدارس تتبع المنهاج البريطاني، وتستطيع أي منها التقدم بطلب للتقييم. ويمكن للمدارس التي خضعت للتقييم وحصلت على الموافقة أن تصنّف نفسها كمؤسسة تعليمية تقدم التعليم البريطاني، بنفس المميزات والخصائص التي يتم بها هذا التعليم في أية مدرسة خاصة في بريطانيا. وتتيح تقارير ضمان الجودة الصادر عن برنامج “المدارس البريطانية خارج المملكة المتحدة في إمارة دبي” الفرصة للمدرسة ولأولياء الأمور، لمتابعة أداء المدرسة للمعايير التي يحددها البرنامج، والتي تطبّق على جميع المدارس في المملكة المتحدة، مع الأخذ في الاعتبار الاحتياجات المحلية. وستتلقى المدارس التي تلبي معايير البرنامج اعترافاً من وزارة التربية في إنجلترا وويلز. ويستخدم كل من جهاز الرقابة المدرسية في دبي وبرنامج “المدارس البريطانية خارج المملكة المتحدة في إمارة دبي” إطاري عمل منفصلين يتضمنان معايير مفصّلة، وهناك أوجه تشابه في بعض المعايير في كلا الإطارين، وأوجه اختلاف في بعضها الآخر، حيث يقيّم جهاز الرقابة المدرسية في دبي فعالية التعليم في تطوير مهارات التعلم، فيما يقيّم برنامج “المدارس البريطانية خارج بريطانيا” كيفية استطاعة التعليم الجيد تمكين الطالب من الدخول في النظام التعليمي البريطاني في أي مستوى”. ويرتكز برنامج “المدارس البريطانية خارج المملكة المتحدة في إمارة دبي” على أن تكون جودة التعليم المقدمة من قبل أية مدرسة تطبق المنهاج البريطاني مشابهاً لمستوى الخدمة المقدم في المدارس البريطانية، بينما يقيم جهاز الرقابة المدرسية في دبي جودة التعليم الذي تقدمة المدارس بناءً على مؤشرات الجودة السبعة. وكان الدكتور عبد الله الكرم رئيس مجلس المديرين، مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، قد اعتبر أن اختيار جهات الاعتماد البريطانية لهيئة المعرفة والتنمية البشرية، من أجل العمل على ضمان تطابق المنهاج التعليمي الذي تقدمه المدارس التي تطبق المنهاج البريطاني في دبي مع المعايير المعتمدة في بريطانيا، إشارة حقيقية إلى أن نظام الرقابة المدرسية في دبي يحظى بثقة ثابتة ومصداقية عالية لدى الدوائر التعليمية الدولية، ويتماشى مع المكانة الدولية لإمارة دبي. دبي تحظى بثقة دولية قالت جميلة سالم المهيري، رئيسة جهاز الرقابة المدرسية، إن نظام الرقابة المدرسية في دبي يحظى بثقة جهات الاعتماد الدولية، وإن التعاون المشترك مع الهيئة البريطانية للتعليم يشكل بداية لخطوات مماثلة، تعزز من ثقافة جودة التعليم في الإمارة، وتعكس المكانة الدولية التي تحظى بها اليوم على المستويين الإقليمي والدولي. وأشارت إلى أن جهاز الرقابة المدرسية سيبدأ تنفيذ برنامج ضمان جودة المنهاج التعليمي في المدارس الخاصة التي تطبق المنهج البريطاني، بالتعاون مع مؤسسة (CFBT) اعتباراً من الدورة المقبلة للرقابة المدرسية، وذلك ضمن عمليات الرقابة لكل مدرسة على حدة، ومن دون إضافة أي أعباء إضافية على المدارس.