صحيفة الاتحاد

كرة قدم

«الليفرز» يقسو على «السيتي» برباعية

ليفربول هزم السيتي بعد عرض قوي (أ ب)

ليفربول هزم السيتي بعد عرض قوي (أ ب)

لندن (د ب أ)

خسر مانشستر سيتي على ملعبه أمام ليفربول 4-1 في المرحلة الثالثة عشرة للمسابقة، لينتزع ليستر سيتي الحصان الأسود قمة البطولة بعد فوزه على نيوكاسل يونايتد بثلاثية بيضاء مستفيدا من خسارة السيتى وخسارة أرسنال أمام مضيفه ويست بروميتش ألبيون
على ملعب الاتحاد، قدم ليفربول أحد أفضل مبارياته هذا الموسم، .
وافتتح إلياكويم مانجالا لاعب سيتي التسجيل لمصلحة ليفربول، بعدما أحرز هدفا بالخطأ في مرماه في الدقيقة السابعة، قبل أن يضيف فيليب كوتينيو الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 23.
وسجل روبيرتو فيرمينو الهدف الثالث للضيوف في الدقيقة 32، قبل أن يقلص النجم الأرجنتيني سيرخيو أجويرو الفارق بتسجيله هدفا لمصلحة سيتي في الدقيقة 44. وفي الشوط الثاني، أضاف مارتن سكيرتل الهدف الرابع لليفربول قبل النهاية بتسع دقائق.
وتوقف رصيد مانشستر سيتي، الذي تلقى خسارته الثالثة هذا الموسم، عند 26 نقطة في المركز الثالث، بينما رفع ليفربول رصيده إلى 20 نقطة في المركز التاسع.
شهدت الدقائق الخمس الأولى استحواذاً متبادلًا على الكرة من كلا المنتخبين دون خطورة على المرميين.
ومن أول فرصة محققة لليفربول، سجل الفريق الأحمر الهدف الأول في الدقيقة السابعة عن طريق إلياكويم مانجالا لاعب سيتي الذي أحرز هدفا بالخطأ في مرماه.
حاول سيتي استعادة اتزانه وإدراك التعادل سريعا ولكن دون جدوى، في الوقت الذي واصل فيه ليفربول نشاطه الهجومي، حيث سدد جيمس ميلنر تسديدة بعيدة المدى علت العارضة بقليل في الدقيقة 19.
وواصل دفاع مانشستر سيتي ارتكاب هفواته القاتلة، لتهتز شباك الفريق مجددا في الدقيقة 23 عن طريق فيليب كوتينيو.
وانطلق فيرمينو بالكرة من الناحية اليمنى، قبل أن يمرر كرة عرضية أرضية إلى كوتينيو الذي سدد مباشرة بقدمه اليمنى واضعا الكرة من بين قدمي هارت وتحتضن الشباك.
وطالب لاعبو مانشستر سيتي باحتساب ركلة جزاء في الدقيقة 31 بعدما لمست الكرة يد أحد مدافعي ليفربول داخل المنطقة، ولكن الحكم جوناثان موس الذي أدار المباراة أشار باستمرار اللعب.
ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أضاف فيرمينو الهدف الثالث لليفربول، حيث قاد كوتينيو هجمة من الناحية اليسرى، ليمرر الكرة إلى إيمري كان، الذي أعاد الكرة بعقب قدمه إلى كوتينيو مرة أخرى داخل منطقة الجزاء، ليمررها بدوره إلى فيرمينو، الخالي من الرقابة، الذي لم يجد صعوبة في إيداع الكرة داخل الشباك. هدأ إيقاع ليفربول نسبيا، مما منح الفرصة لمانشستر سيتي للاستحواذ على الكرة والسيطرة على منتصف الملعب.
وجاءت الدقيقة 44 لتشهد الهدف الأول لمانشستر سيتي عن طريق نجمه الأرجنتيني سيرخيو أجويرو، بعدما تلقى تمريرة من أليسكاندر كولاروف، لينطلق بالكرة في حراسة مدافعي ليفربول، قبل أن يطلق قذيفة مدوية من خارج منطقة الجزاء على يسار سيمون مينيوليه حارس مرمى ليفربول داخل الشباك، لينتهي الشوط بتقدم ليفربول بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.
وقبل انطلاق الشوط الثاني، أجرى مانويل بيليجريني المدير الفني لسيتي تبديلين دفعة واحدة بنزول فيرناندينيو وفابيان ديلف، بدلا من يايا توريه وخيسوس نافاز.
وأهدر فيرمينو فرصة مؤكدة لليفربول في الدقيقة 60 بعدما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليسددها مباشرة بقدمه اليسرى من داخل المنطقة، ولكن أبعدها هارت ببراعة إلى ركلة ركنية .
وجاء الرد سريعا من جانب سيتي في الدقيقة 64، بعدما تلقى رحيم ستيرلينج تمريرة أمامية انفرد على إثرها بالمرمى، ولكنه فضل تمرير الكرة إلى أجويرو بدلا من تسديدها نحو المرمى، ليسدد اللاعب الأرجنتيني كرة قوية على يسار مينيوليه الذي أبعدها بصعوبة بالغة.
ومن ركلة ركنية سجل ليفربول الهدف الرابع في الدقيقة 81 عن طريق مارتن سكيرتل لتنتهى المباراة بفوز ليفربول باربعة أهداف مقابل هدف.