الاتحاد

الإمارات

تكريم 118 معلماً ومطوعاً بـ جائزة خليفة للمعلم



السيد سلامة:

أكد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم أهمية الدور الحيوي الذي تؤديه جائزة خليفة بن زايد للمعلم في إثراء العملية التعليمية وتشجيع المعلم على التميز، مشيراً إلى أن الجائزة ستشهد الفترة المقبلة تغييرات جوهرية تنهض بالأسرة التربوية وتعزز من أدوارها التعليمية والإدارية·
جاء ذلك خلال تكريم معاليه للمعلميـــــن والمعلمـــــات الفائزين بـ جائزة خليفة بن زايد للمعلم وعددهم 118 معلماً ومعلمة ومطوعاً بحضور عدد من القيادات التربوية، وسعادة محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية، وسعادة مبارك الشامسي مدير مجلس أبوظبي للتعليم، وقاسم الطهر رئيس قسم الأنشطة التربوية المشرف على حفل الجائزة·
وفي بداية الحفل أكد معالي وزير التربية والتعليم أهمية هذه المناسبة التي يتم فيها تكريم نخبة من المتميزين في مجال العمل التربوي، حيث نقدم لهم شهادة وفاء وتقدير، لإنجازاتهم في مجال يعتبر من أنبل مجالات العمل الوطني ·· ألا وهو مبدأ بناء الإنسان الذي غرسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه''، مؤسس الدولة، وباني نهضتها التعليمية، وذلك من خلال جائزة التميز، جائزة خليفة بن زايد للمعلم ، التي أسستها مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''·
لقد أصبحت جائزة خليفة بن زايد للمعلم عنواناً متميزاً للجودة في التعليم، ووساماً تعتز به القيادات التربوية، فقد ساهمت لدورات متعددة في الارتقاء بالعمل التربوي، ورفع كفاءة النظام التربوي، وأصبح الميدان التربوي يعتز بعدد من كوادره القادرة على تجديد وتطوير هذا الميدان، مما جعل من الاحتفال بتوزيع الجوائز على المتميزين عيداً للعلم والقائمين عليه، نحرص فيه على تكريم إبداعات وفكر أصحاب الأداء المتميز· كما أدركت الدولة وقيادتنا الرشيدة أهمية التعليم، باعتباره طريق التقدم والتحديث والتطوير، ومواكبة الأمة لمتطلبات العصر، ومواجهة التحديات الحضارية·
ومن هنا كانت الأمانة التي حملنا إياها صاحب السمو رئيس الدولة عظيمة، والمسؤولية كبيرة، لأن بناء الإنسان هو بناء القدرة على التطور والتحدي والتميز، وجموع المعلمين هم رواد هذا البناء·
كما أننا ونحن نحتفل بتكريم آخر فوج من المكرمين في وضع الجائزة الحالي، لنتطلع إلى جائزة الشيخ خليفة التربوية، التي ستكون المجال الأوسع الذي سيتم فيه تكريس تكريم المعلم ضمن فعالياتها الأخرى، حيث ستضيف هذه الجائزة بعداً جديداً، في تكريم العاملين في المجال التربوي أينما كانوا، وتشكل نقلةً نوعيةً في تاريخ الجائزة، ومن هنا فنحن نقدر ونشيد بقرار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، بتأسيس ''جائزة الشيخ خليفة التربوية''، ونحيّيه على ما يتميز به من إدراك عميق لأهمية التعليم في بناء الوطن·
كما نقدر لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، اهتمامه ورعايته لعملية التطوير التربوي، سواء من خلال الوزارة أو المجلس أو هذه الجائزة·
ولا يسعني في النهاية إلا أن أتوجه بخالص الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، راعي هذه الجائزة، ونصير العلم والتعليم في دولتنا الحبيبة·
كلمة المكرمين
ألقت شيخة جاسم الزعابي مديرة مدرسة الكرامة في أبوظبي كلمة المكرمين أشادت فيها بدور الجائزة ومساهماتها في النهوض بالتعليم، وأهدت هذا الإنجاز إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس منظمة الأسرة العربية رئيسة الاتحاد النسائي العام·
وفي نهاية الحفل كرم معاليه بحضور محمد سالم الظاهري المعلمين المستحقين للجائزة·

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد ونهيان بن مبارك يعزيان حمد الشامسي بوفاة والده