صحيفة الاتحاد

الإمارات

«مشاركون»: الإمارات ترسم خريطة طريق لمستقبل الحكومات الناجحة في العالم

تحرير الأمير وآمنه الكتبي (دبي)

أكد عدد من المشاركين في القمة العالمية للحكومات، أن الإمارات أصبحت ترسم خارطة طريق لمستقبل الحكومات الناجحة، مبينين أن نجاحها في الحصول على المراكز الأولى عالمياً إشارة على أنها تسير بخطى ثابتة وواثقة نحو اتجاه واضح، وفق رؤية وطنية طموحة.
وأكد الدكتور محمد الأحبابي، مدير عام وكالة الإمارات للفضاء: أن الإمارات تعد مثالاً متميزاً للدول التي حققت أفضل استفادة من التطور التقني لتعزيز التنمية وتحقيق التقدم في شتى المجالات، مبيناً أن وتيرة التقدم سريعة في دولة الإمارات، خصوصاً أنها دولة تتقدم بخطى واثقة ورؤية واضحة للمستقبل نحو تبوء المركز الأول في مؤشرات التنافسية العالمية، باعتمادها نهجاً محدداً للارتقاء بتنافسية الدولة ومؤسساتها، وتعزيز النمو المستدام والازدهار في المستقبل.
وأضاف: تجسد القفزات المتتالية في تصنيف الدولة على مؤشرات التنافسية العالمية إلى قائمة أفضل 10 دول في العالم في التنافسية، فعالية وكفاءة الاستراتيجية التنموية الشاملة التي تتبعها حكومة دولة الإمارات تحت رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، والمبنية على الاستثمار في التنمية البشرية وتحفيز الابتكار والتطوير والتحديث المستمر، وصولاً إلى تحقيق رؤية الإمارات 2021 بأن تصبح الدولة واحدة من أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي على تأسيس الاتحاد.
وتابع: إن الإمارات أصبحت تمثل نموذجاً عالمياً في تهيئة بيئة حاضنة للأبحاث والعلوم لصناعة مستقبل أفضل وتحرص على مد جسور التعاون العلمي بين دول العالم لتعزيز العلوم والمعارف في المجتمعات، وتمكين الأفراد من الوصول للمعرفة لصناعة مستقبل أفضل للإنسانية من خلال استثمار مخرجات البحث العلمي في تحسين جودة الحياة، وتهيئة الظروف المحفزة للاكتشافات العلمية الثورية التي تخدم الإنسان، وتساهم في إثراء مخزون العلوم والمعارف والتكنولوجيا.
وأكد أحمد جلفار المدير العام لهيئة تنمية المجتمع بدبي، أن الإمارات حققت إنجازات عظيمة، وأن نجاح دولة الإمارات في الحصول على المراكز الأولى عالمياً، يعد إشارة على أنها تسير بخطى ثابتة وواثقة نحو اتجاه واضح وفق رؤية وطنية طموحة.
وقال ماجد الغرير رئيس مجلس الإدارة في غرفة تجارة وصناعة دبي: تشهد البلاد بصورة متسارعة تحولات جذرية في شتى القطاعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والخدمية، وفق رؤى واستراتيجيات طموحة تهدف إلى توظيف الوسائل والإمكانات المادية والعلمية والبشرية لتحقيق التنمية المستدامة.
وأضاف: أصبحت ترسم خارطة طريق لمستقبل الحكومات الناجحة وفق خطى وسياسات واضحة، موضحاً أن الدولة تعمل استشراف المستقبل والاستعداد له وتجهيز الأجيال القادمة، فكراً وعلماً وسلوكاً.
وأكد أن الإمارات تدرك في ظل ما يشهده العالم من تغيرات وتطورات متسارعة، أنه لا مكان للعشوائية أو التخبط في العمل الحكومي، لأن بوابات المستقبل مفتوحة على مختلف الخيارات، ما يحتم فهم العملية الاستشرافية وأدواتها، إضافة إلى مواكبة الحراك التقني العالمي، والاستفادة من أدواته للانتقال بالعمل الحكومي إلى المستقبل.
وقالت معالي هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في جمهورية مصر العربية: إن التطور الهائل الذي شهدته الإمارات في تطوير بنيتها التحتية والتشريعات المرنة جعل منها نموذجا يحتذى به، مبينة أن هناك تعاوناً بين الإمارات ومصر في شأن الخدمات الحكومية باعتبارها رقم واحد في المنطقة بهذا المجال، معلنة عن توقيع اتفاقية شراكة في الشأن نفسه، خلال فعاليات القمة.