الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تحذر من هجمات ضد مصالحها ورعاياها في لبنان

دورية لـ

دورية لـ

جددت السفارة الأميركية في بيروت أمس تحذير رعاياها لتوخي الحيطة والحذر وعدم الظهور كثيراً في الأماكن العامة خشية تعرضهم لهجمات، وقالت في بيان: ''إنه في ظل المأزق السياسي المستمر بالرغم من الجهود الدولية والمحلية لإيجاد حلول له، هناك تخوف عام من أن تهاجم جماعات متطرفة أميركيين ومصالح أميركية في لبنان والسفارة تحث رعاياها الذين يعيشون ويعملون أو يزورون لبنان على اتباع سلوك أمني مسؤول وعليهم تجنب الظهور بشكل بارز في الأماكن العامة وتجنب التحركات المتوقعة والاعتيادية''·
وكانت الإدارة الأميركية وجّهت تحذيرات مماثلة في الأشهر الأخيرة إلى رعاياها في لبنان بسبب الأزمة السياسية· كما أرسلت سفينتين حربيتين إلى قبالة السواحل اللبنانية هما: المدمرة ''يو اس اس روس''، والمدمرة ''سي جي ،''58 لتحلان مكان المدمرة ''يو اس اس كول'' في مؤشر قالت وزارة الدفاع الأميركية ''البنتاجون'' إنه يدل على التزام واشنطن باستقرار المنطقة·
إلى ذلك، اعتبرت مصادر ''الأكثرية'' النيابية في لبنان أن إضافة مؤتمر وزراء الخارجية العرب بنداً رابعاً على المبادرة العربية لحل الأزمة اللبنانية وهو تسوية العلاقات اللبنانية - السورية بمثابة تمديد لعمر الأزمة· وقالت لـ''الاتحاد'': إن هذه العقدة بالتحديد يحتاج حلها إلى وقت طويل، خصوصاً أن فريق الأكثرية يرفض بالمطلق التقارب مع النظام السوري، ما يعني تعقيد الحل وليس تسهيله·
وقال النائب انطوان زهرا ''الأكثرية'': ''إن بند العلاقات اللبنانية - السورية لا يعنينا لا من قريب ولا من بعيد، خصوصاً أنه يأتي من رأس النظام السوري الذي ليس له أي خبرة في الديمقراطية والمتهم بالعرقلة والمشبوه في تنفيذ الاغتيالات في لبنان·· إننا نريد أن نكون مع الشرعية العربية وليس مع الأنظمة التي تتسبب للبنان ولقضايا العرب بالمشكلات والتعقيدات''· وأضاف: ''يجب إفهام النظامين السوري والإيراني أن وطننا ليس ساحة ولا يمكنهما العبث بلبنان وباتفاق الطائف الذي أدى إلى دولة متوازنة وأعطى مناصفة عادلة ولن نقبل بغيرهما إطلاقاً''·
واستبعدت مصادر دبلوماسية عربية التوصل إلى اتفاق قريب يفضي إلى انتخاب رئيس للجمهورية أقله خلال الجلسة المقررة الثلاثاء المقبل 11 مارس· وقالت مصادر رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري لـ''الاتحاد'' بدروها: إن التأجيل بات محتملاً وإن بري قد يحدد موعداً لجلسة أخرى في 18 مارس· واعترفت بأن الأجواء غير مشجعة لانتخاب الرئيس قبل موعد القمة في 29 و30 مارس نظراً للكم الهائل من التناقضات في المواقف والتباعد في التوافق بشأن الحل·
واستبعد المعاون السياسي لبري النائب علي حسن خليل عودة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إلى بيروت قبل 11 مارس· ونقل زوار بري عنه استياءه لما آلت إليه الأمور، وقال: إن فريق السلطة تراجع عن مواقفه والتزاماته وسد كل منافذ الأمل·
وفي المقابل، اعتبر الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل ''الأكثرية'' أن الاقتراحات التي تم تداولها أخيراً والتي قيل إن مصدرها بعض المسؤولين في سوريا هي نوع من الالتفاف على الواقع ومحاولة لدفع الحل في اتجاه يخدم المصالح السورية التي تحلم بإعادة هيمنتها على لبنان· وقال: ''إن لبنان يعيش فراغاً في المبادرات السياسية والدبلوماسية، فالمبادرة العربية تعثرت ووصلت إلى حائط مسدود، وكل المبادرات الأخرى تعثرت بدءاً من مبادرة بري، إلى المبادرة الفرنسية، فالمبادرة العربية، وهذا ما يعمق الشعور بالفراغ''·



قوة إسرائيلية تخترق الخط الأزرق


بيروت (الاتحاد) - رفعت إسرائيل حالة التوتر على الحدود مع لبنان أمس، حيث اخترقت قوة مشاة قوامها 15 جندياً الخط الأزرق عصرا وتوغلت مسافة 200 متر داخل الاراضي اللبنانية حتى منطقة المنتزهات في حاصبيا في القطاع الشرقي من جنوب لبنان·
وأفادت مصادر الشرطة اللبنانية أن عدة آليات عسكرية اسرائيلية أمنت الحماية للقوة المتوغلة وأخذت مواقع قتالية في الجانب المحتل من الخط الازرق· واوضحت ان القوة الاسبانية العاملة في اطار ''يونيفل'' التي تتولى مسؤولية الامن في القطاع الشرقي استنفرت على الاثر مع وحدات تابعة للجيش اللبناني في مواجهة القوة الاسرائيلية المتوغلة، التي ما لبثت ان غادرت المنطقة وعادت ادراجها من دون ان يحصل اي احتكاك او اطلاق نار بين الطرفين·
واحتجت قيادة الجيش اللبناني على الاختراق الاسرائيلي لدى قيادة ''يونيفل'' التي سارعت الى التدخل والتحقيق في الحادث· فيما ذكرت مصادر الشرطة ان قوات الاحتلال واصلت حشد المزيد من جنودها وآلياتها على طول الخط الازرق ودفعت بدبابات من نوع ''ميركافا'' الى الخطوط الامامية·
وافاد بيان لقيادة الجيش اللبناني أن الطيران الاسرائيلي حلق في اجواء منطقتي مرجعيون والخيام، على علو متوسط بكثافة طوال امس· واضاف ان الطائرات خرقت الاجواء فوق القطاعين الاوسط ومرجعيون، ونفذت طيراناً فوق المناطق الجنوبية وفي قرى قضاء بنت جبيل في القطاع الغربي·
واشارت قيادة الجيش الى ان طائرة استطلاع اسرائيلية اخترقت الاجواء فوق بلدة يارون، واتجهت شمالاً حيث نفذت طيراناً دائرياً فوق المناطق الجنوبية والدامور ثم غادرت باتجاه اسرائيل· كما حلق الطيران الاسرائيلي فوق مناطق الناقورة، بنت جبيل، تبنين وصور، فيما حلق الطيران المروحي فوق المياه الاقليمية اللبنانية مقابل الناقورة·

اقرأ أيضا

اتفاق بين الأكراد ودمشق يقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا