صحيفة الاتحاد

الرياضي

العين يظفر بذهبية اليد والأحبابي بطل الدراجات

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت أمس الأول منافسات الألعاب المحلية الثانية للأولمبياد الخاص الإماراتي، التي أقيمت في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي وصالة خليفة الدولية للبولينج، بمشاركة مئة لاعب ولاعبة مثلوا مختلف أندية ومراكز المعاقين بالدولة.
واشتملت منافسات الأولمبياد على ألعاب كرة اليد والسباحة والدراجات والبولينج، واتسمت بالندية والقوة من مختلف الفئات المشاركة، وحتى اللحظات الأخيرة من عمر المسابقات، التي تابعها أولياء الأمور الذين شاركوا في تتويج الأبطال.
وتوج «العين للمعاقين» عن جدارة بذهبية كرة اليد، فيما حاز فريق دبي على الميدالية الفضية، ونال أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة الميدالية البرونزية، وفي سباق الدراجات مسافة «4» كلم للفئة العمرية فوق «22» حصل محمد الأحبابي لاعب نادي العين على الميدالية الذهبية، وانتزع الفضية زميله سالم المزروعي، ونال البرونزية لاعب نادي خورفكان عثمان درويش، وفي فئة الإناث نالت حمد الحوسني لاعبة نادي أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة الميدالية الذهبية.
وفي سباق «2» كم للفئة العمرية من «16-21» نال سعيد الحربة لاعب نادي خورفكان اللقب، فيما ذهبت الفضية للاعب العين عبدالله الخنشي، ولفئة الإناث تفوقت لاعبة نادي أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة سميرة البلوشي.
وكسب عبدالله التاجر لاعب نادي الثقة المركز الأول في سباق «25» متر حرة للفئة العمرية فوق «22»، تلاه زميله عبدالوهاب الحوسني، وفي الفئة العمرية من «16-21» حصل يزن أحمد لاعب نادي الثقة المركز الأول، تلاه في المركز الثاني عثمان عادل عباس لاعب مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية فرع الذيد، وفي المركز الثالث جاء خالد محمد البرغوثي لاعب الثقة، وفي المجموعة الثانية لنفس الفئة العمرية تصدر السباق عمر عادل عباس لاعب مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية فرع الذيد، تلاه في المركز الثاني راشد سيف القبيسي لاعب نادي أبوظبي، وفي المركز الثالث أحمد محمد إسماعيل لاعب مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية فرع التأهيل المهني، وللفئة العمرية 12-15 احتل المركز الأول عبدالله سالم عبدالرحمن لاعب نادي الثقة، تلاه في المركز الثاني زميله فيصل المزروعي، وفي المركز الثالث عمر شريف الشامي لاعب نادي أبوظبي.
وفي سباق «50» متر حرة لفئة الذكور فئة فوق «22» تقدم المجموعة السباح الذي يمتلك سجلاً حافلاً من الإنجازات في الأولمبياد الخاص على المستوى الإقليمي والدولي عبدالله زبير التاجر لاعب نادي الثقة للمعاقين، تلاه عبدالله سالم عبدالرحمن في المركز الثاني، ثم عبدالله محمد صبيح في المركز الثالث، وكلاهما من نفس النادي.
وفي الفئة العمرية «16-21» احتل المركز الأول خالد البرغوثي لاعب الثقة، تلاه في المركز الثاني لاعب نادي دبي للمعاقين محمد يوسف، وفي المركز الثالث فارس الشامي لاعب نادي دبي للمعاقين.
وتوج لاعب الشارقة للخدمات الإنسانية عوض سعيد بذهبية سباق «25» متر ظهر، تلاه في المركز الثاني زميله عثمان عباس، أعقبه ثالثاً يزن أحمد لاعب نادي الثقة للمعاقين، وفي سباق التتابع احتل نادي الثقة المركز الأول، ونادي أبوظبي المركز الثاني، ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية فرع الذيد المركز الثالث.
وفي مسابقات البولينج، إناث، للفئة العمرية من «16-21» حلت بالمركز الأول إيمان صلاح الدين لاعبة مدينة الشارقة، تلتها في المركز الثاني لاعب مركز العين لتأهيل المعاقين ميمونة حامد الكثيري، وفي المركز الثالث لاعبة نادي الثقة للمعاقين ولاء ثابت.
وحلت لاعبة نادي دبي للمعاقين سمارا أكرم بالمركز الأول للفئة العمرية فوق «22»، وفي المركز الثاني لاعبة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية ندى ناصر، وفي المركز الثالث عبير عوض لاعبة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية فرع الذيد.
وفي المجموعة الثانية حازت ندى المزروعي لاعبة نادي الثقة للمعاقين على المركز الأول، تلتها في المركز الثاني لاعبة نادي أبوظبي عائشة الظاهري، وفي المركز الثالث فاطمة مرزوق لاعبة نادي دبي للمعاقين.

المهيري: مشاركة فاعلة وفوائد كبيرة
أبوظبي (الاتحاد)

قال ذيبان سالم المهيري الأمين العام لاتحاد المعاقين أن الألعاب المحلية الثانية للأولمبياد الخاص خرجت بالعديد من الفوائد والإيجابيات، مثنياً على المشاركة الفاعلة من قبل جميع الأندية والمراكز، مشيراً إلى أن عملية التنظيم أخذت في عين الاعتبار تصنيف اللاعبين على عدة فئات بحسب القدرات التي يضطلعون بها إلى جانب معدلاتهم العمرية. وأضاف: «من شأن هذه الفعالية زيادة الاحتكاك بين اللاعبين المشاركين، مما ينعكس بشكل إيجابي على حضورهم الفني، خاصة وأن الاتحاد يحرص على إقامة مهرجانات وفعاليات رياضية بشكل دوري بهدف انتقاء اللاعبين الأفضل للتمثيل الخارجي في المستقبل». ولفت المهيري إلى أن أجندة اتحاد المعاقين تتضمن في العام الحالي العديد من الفعاليات الأخرى التي تهدف إلى اكتشاف المواهب إلى جانب إزالة حاجز الرهبة الذي يواجه اللاعبين في المشاركات الخارجية، فضلا على رفع الروح المعنوية للاعبين وإخراجهم من روتين الحياة اليومية، مؤكداً أن الاتحاد حرص على توفير مقرات إقامة خاصة للاعبين القاطنين خارج إمارة أبوظبي كي يتسنى لهم التركيز على المشاركة بكل قوتهم في المنافسات الرياضية.
وأنهى المهيري حديثه بالتأكيد على أن الدولة تعتبر رائدة على صعيد ذوي الاحتياجات الخاصة مضيفاً: «قيادتنا الرشيدة والقائمين على رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة يبذلون جهوداً كبيراً في سبيل تطور كل ألعاب المعاقين».

حضور أولياء الأمور أثرى المنافسات
أبوظبي (الاتحاد)

أكد ذيبان المهيري أن التواجد الكثيف لأولياء الأمور وحرصهم الشديد على رؤية أبنائهم وهم يمارسون النشاط الرياضي، أثرى فعاليات البطولة واعتبر حضور ذوي اللاعبين للفعاليات الرياضية بمثابة إنجاز لافت للاستحقاقات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، ذلك لأن هذا الحضور من شأنه أن يحفز اللاعبين على تحقيق النتائج الأفضل.
وأوضح أن التواجد الكثيف لأولياء الأمور يعكس كذلك التطور الكبير الذي طرأ على النشاط الرياضي الخاص بذوي الاحتياجات الخاصة ومدى الرعاية الكبيرة التي تحظى بها هذه الفئة>