الاتحاد

الرياضي

روما ونابولي في قمة المربع الذهبي لكأس إيطاليا

روما يصارع نابولي على بطاقة نهائي الكأس اليوم (أ ف ب)

روما يصارع نابولي على بطاقة نهائي الكأس اليوم (أ ف ب)

محمد حامد (دبي) - يستضيف روما فريق نابولي بـ «الأولمبيكو» اليوم في قمة نصف نهائي كأس إيطاليا، ويسعى كل منهما لتحقيق نتيجة إيجابية لجعل مهمته أكثر سهولة في مواجهة الإياب التي تقام بعد أسبوع بملعب سان باولو معقل فريق الجنوب الإيطالي.
ويمتلك ذئاب العاصمة ونابولي فرصة ذهبية لمواصلة مشوار الكأس المحلية والتتويج باللقب في غياب الثلاثي الكبير يوفنتوس وإنتر ميلان وإيه سي ميلان التي تجرعت مرارة وداع بطولة الكأس في مراحل سابقة.
كما يتطلع روما وضيفه في مباراة الليلة إلى التمسك بالمنافسة على لقب قد ينقذ موسميهما، في ظل تمسك اليوفي بقمة الدوري الإيطالي، وتصدره قائمة الترشيحات للظفر باللقب للعام الثالث على التوالي، وعلى الرغم من وجود «الذئاب» و«آتزوري الجنوب» في المنافسة على لقب الدوري، وخاصة روما إلا أنهما سوف يرفعان شعار«عصفور في اليد خير من 10 على الشجرة».
ويملك روما سجلاً رائعاً في كأس إيطاليا، فقد فاز الفريق الملقب بـ «جيالوروسي» باللقب 9 مرات، وهو شريك يوفينتوس في قائمة الأندية الأكثر تتويجاً باللقب، مما يرفع من سقف طموحاته، بقيادة مدربه رودي جارسيا للفوز باللقب للمرة العاشرة، والانفراد بقمة الأندية صاحبة المقام الرفيع في المسابقة.
ويسعى روما وصيف بطل النسخة الأخيرة إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور والمعنويات المهزوزة لدى لاعبي نابولي لتحقيق فوز مريح يسهل مهمته في بلوغ المباراة النهائية للعام الثاني على التوالي، خصوصاً وأنه أزاح يوفنتوس من ربع النهائي بالفوز عليه 1-0 على الملعب الأولمبي.
ويرغب روما أيضاً الاستفادة من عدم خوض مباراته في الدوري أمام بارما الأحد الماضي، حيث تأجلت بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت في الأيام الأخيرة على العاصمة روما، وبالتالي سيكون أكثر جاهزية بدنياً من نابولي بطل المسابقة العام قبل الماضي على حساب يوفنتوس، والذي مني بخسارة مذلة أمام مضيفه أتالانتا 0-3 الأحد الماضي في المرحلة الـ 22 من الدوري الإيطالي، وهي الأولى في كل المسابقات منذ نوفمبر الماضي عندما خسر أمام بوروسيا دورتموند الألماني 1-3 في دوري أبطال أوروبا.
وفي المقابل، يبدو أن نابولي لن يكون لقمة سائغة لفريق العاصمة خاصة وأن مسابقة الكأس المحلية هي أمله الوحيد لإنقاذ موسمه بعدما تضاءلت حظوظه في المنافسة على لقب الدوري حيث يتخلف بفارق 15 نقطة عن يوفنتوس. ويمني نابولي النفس بإزاحة الممثل الثاني للعاصمة من المسابقة بعدما جرد لاتسيو من اللقب بالفوز عليه 1-0 في ربع النهائي.
جدارة الوصول يمكن القول إن روما ونابولي استحقا الوصول إلى قبل نهائي الكأس، فقد تفوق ذئاب روما على سامبدوريا في دور الـ 16 بهدف دون مقابل، ونجحوا في إقصاء يوفينتوس بطل الدوري ومتصدر المسابقة في ربع النهائي بهدف الإيفواري جرفينيو، مما يؤكد رغبة الفريق في مواصلة الطريق إلى أبعد نقطة ممكنة، والفوز باللقب للمرة العاشرة.
وفي المقابل، نجح فريق الجنوب الإيطالي في ضرب أتالانتا بثلاثية مقابل هدف في دور الـ 16، وكان الفوز بهدف نظيف على لاتسيو بطل الكأس في النسخة الماضية، هو النتيجة الأبرز والأهم في مشوار نابولي، ويتطلع رافا بينيتيز المدير الفني للفريق لإنقاذ موسمه، خاصة أنه حظي بدعم كبير من إدارة النادي للتعاقد مع مجموعة كبيرة من أبرز نجوم العالم، وعلى رأسهم هداف الريال السابق جونزالو هيجواين، وغيره من اللاعبين. وكانت صحيفتا «لاجازيتا ديللو سبورت» و«الماتينو» قد أشارتا أمس الأول إلى أن الأرصاد الجوية أكدت استمرار الطقس السيئ في مدينة روما، وهو ما يهدد إقامة لقاء الذهاب لنصف نهائي الكأس بين روما ونابولي. وتعاني الملاعب الإيطالية جميعاً باستثناء ملعب يوفنتوس من عدم توافر الوسائل الحديثة لمواجهة سوء الأحوال الجوية وامتصاص الأرض للمياة كونها ملاعب قديمة وتحتاج لاعادة البناء والتطوير، وهي أحد مشاكل الكرة الإيطالية في الوقت الحالي.

اقرأ أيضا

النصر يجتاز ضمك بثنائية بالدوري السعودي.. وحمدالله يصنع التاريخ