الاتحاد

الرياضي

«أتلتيكو» يتسلح بمعنويات صدارة «الليجا» في مواجهة الريال الليلة

من لقاء أتلتيكو والريال في نهائي الكأس الموسم الماضي (رويترز)

من لقاء أتلتيكو والريال في نهائي الكأس الموسم الماضي (رويترز)

مدريد (أ ف ب) - يحل اتلتيكو مدريد حامل اللقب على جاره اللدود ريال مدريد اليوم في ذهاب نصف مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم متسلحاً بتربعه على صدارة الدوري بفارق ثلاث نقاط عن ريال وبرشلونة.
وستكون المواجهة بمثابة الإعادة لنهائي الموسم الماضي الذي أقيم على ملعب «سانتياجو برنابيو» أيضاً وانتهى لمصلحة أتلتيكو 2-1 بعد تمديد الوقت بهدفين من نجمه دييجو كوستا وجواو ميرندا، وطرد في شوطها الإضافي الثاني البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد افتتاحه التسجيل في الشوط الأول، ليحقق أتلتيكو آنذاك فوزه الأول على ريال في 14 عاماً. وكرر أتلتيكو فوزه على الفريق «الملكي» في ذهاب الدوري الحالي، وفي عقر داره أيضا، بهدف للبرازيلي-الإسباني كوستا ابن الخامسة والعشرين.
ويقدم أتلتيكو أفضل مستوياته منذ فترة طويلة تحت اشراف المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني الذي حمل ألوانه عام 1996 عندما احرز «كولتشونيروس» ثنائية الدوري والكأس. وحول سيميوني (43 عاما) مجموعة من اللاعبين المثابرين إلى فريق يصعب قهره، ولم يخسر سوى مرة واحدة في الدوري، كما يواصل مشواره في دوري أبطال أوروبا حيث يواجه ميلان الإيطالي في الدور الثاني.
وعزز سيميوني تشكيلته بعودة لاعب الوسط البرازيلي دييجو على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم، وعلق عليها سيميوني: «لاعبونا قادرون على المنافسة، وقدوم دييجو ساعدنا كما لاحظتم (في مباراة سوسييداد في الدوري)، هو لاعب يملك قدرة هجومية، شخصية وشراسة باللعب».
وبرغم عودة دييجو وإبلال لاعب الوسط الدفاعي ماريو سواريز من الإصابة، قد يفتقد أتلتيكو لمهاجمه الدولي دافيد فيا (32 عاما) بعد إصابته بفخذه في مباراة سوسييداد واستبداله في الدقيقة 41. وكان أتلتيكو حامل اللقب 10 مرات تخطى أتلتيك بلباو في ربع النهائي بفوزه عليه ذهابا وإيابا، فيما تغلب ريال مدريد، وصيف بطل الموسم الماضي والباحث عن لقبه الأول في المسابقة منذ 2011 والتاسع عشر في تاريخه، على إسبانيول.
وسيشارك رونالدو، أفضل لاعب في العالم، في المواجهة برغم طرده في مباراة بلباو الأخيرة في الدوري (1-1)، إذ سيطبق عقوبة الإيقاف التي ستصدر اليوم فقط في الليجا، كما يتوقع مشاركة الويلزي جاريث بيل بعد غيابه عن مباراة بلباو. وشارك بيل (24 عاما) في 13 مباراة في الدوري بسبب معاناته مع الإصابات في موسمه الأول مع الريال إثر قدومه بصفقة خيالية من توتنهام الانجليزي.
أما برشلونة حامل اللقب 26 مرة، آخرها عام 2012 وهو رقم قياسي، فيستقبل ريال سوسييداد على ملعبه «كامب نو» بعد إقصائه ليفانتي (9-2 بمجموع المباراتين)، فيما وصل سوسييداد بطريقة غريبة بعد انسحاب لاعبي راسينج سانتاندر (درجة ثالثة) من إياب ربع النهائي لعدم دفع مستحقاتهم.
ويخوض لاعبو المدرب الأرجنتيني تاتا مارتينو المباراة، بعد أن تعرضوا لأول خسارة على أرضهم هذا الموسم في الدوري أمام فالنسيا 2-3 السبت الماضي، بعد 25 فوزاً متتالياً على أرضهم، ونزولهم عن الصدارة لمصلحة أتلتيكو، ولم يكن نصيب سوسييداد صاحل المركز السادس أفضل بكثير إذ مني بهزيمة ساحقة أمام أتلتيكو 4-صفر. ونزل برشلونة عن صدارة الدوري لأول مرة منذ 19 أغسطس 2012، أي منذ بداية الموسم الماضي، إذ بقي 59 اسبوعاً متتالياً متصدراً على مدى 533 يوماً وهو رقم قياسي. والتقى الفريقان في المرحلة السادسة من الدوري على أرض برشلونة الذي فاز بسهولة كبيرة 4-1.
وعن مستواه الحالي، قال الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم بين 2009 و2012: «خضت مباريات قليلة (بعد عودته من إصابة لشهرين) وأنا في حالة بدنية جيدة، لقد نسيت الإصابات الآن وأنا جاهز».
ويعاني البرازيلي دانيال ألفيس ظهير أيمن برشلونة من تراجع مستواه بشكل ملحوظ، وهو أدى إلى غضب جماهير الفريق الكاتالوني، بحسب صحيفة «ألبياس» الإسبانية، لتعرضه للإصابات، فضلاً عن تصريحاته المثيرة، وهو ما تسبب في انتقادات كثيرة له من قبل جماهير البلوجرانا.
وأشار التقرير إلى أن تراجع مستوى ألفيس وغضب الجماهير من الممكن أن يؤدي إلى عدم تجديد تعاقده مع الفريق الكاتالوني والذي ينتهي في صيف 2015، وخاصة في ظل توهج اللاعب الشاب مارتين مونتويا.
ورغم ذلك يحظى ألفيس باهتمام بالغ من قبل سان جيرمان الفرنسي، الذي يريد التعاقد معه بداية من الصيف المقبل. وألمحت الصحيفة إلى أن مستقبل ألفيس في برشلونة أصبح في مهب الريح، في ظل الضغوط المحيطة به من الجماهير والعملاق الباريسي.
من جانب آخر، أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم عن حكام مباراتي الذهاب والإياب بين أتليتكو مدريد مع ريال مدريد، وبرشلونة مع ريال سوسييداد في الدور قبل النهائي لمسابقة كأس ملك إسبانيا، وذكرت صحيفة «آس» الإسبانية أن مباراة «ديربي» مدريد الأولى على ملعب «سانتياجو برنابيو» معقل الريال اليوم سيديرها الحكم كارلوس كلوس جوميز، أما لقاء العودة يوم 11 فبراير على ملعب «فيسنتي كالديرون» الخاص بحامل لقب الكأس، سيديره الحكم ألبرتو أونديانو مايينكو. وفي المواجهة الأخرى بنصف نهائي الكأس، أسند الاتحاد الإسباني مباراة الذهاب بين برشلونة وريال سوسييداد على ملعب «كامب نو» إلى الحكم خوسيه لويس جونزاليس، ومباراة العودة يوم 12 فبراير على ملعب «أنويتا» معقل الفريق الباسكي سيديرها الحكم فرناندو تيكسيرا فيتينسي.

اقرأ أيضا

فورلان: الـ "فار" ستحد من ظاهرة اللاعبين المتحايلين