صحيفة الاتحاد

الرياضي

ريبيري لـ ليكيب : الدوري الأوروبي شرط بقائي مع مرسيليا




أنور إبراهيم:

بصراحة متناهية وبدون لف أو دوران أو مواربة، أعلن النجم الدولي الفرنسي فرانك ريبيري لاعب مرسيليا والعائد من اصابة طويلة أنه يريد أن يلعب في دوري الأبطال الأوروبي وأن بقائه في هذا النادي مرهون بامكانية مشاركته في هذه البطولة الأوروبية المهمة·
وقال ريبيري في حوار مع صحيفة ''ليكيب'': بالنظر إلى المباريات المتبقية من الدوري فإنني أستطيع أن أؤكد أن الأمل موجود وأن الفرصة ما زالت قائمة لامكانية التقدم في الترتيب حتى المركز الثالث ''الثلاثة أندية الأولى في الترتيب تضمن المشاركة في دوري الأبطال الأوروبي''، وهذا يمكن أن يتحقق لو فزنا في جميع مبارياتنا المقبلة·
وأكد ريبيري أن اللعب في دوري الأبطال الأوروبي له أولوية أولى عنده مشيراً إلى أنه يقول ذلك بمنتهى الوضوح وأن هذا هدف شخصي له وعلق قائلاً: إنني أصلي من أجل انتزاع المركز الثالث في الدوري الفرنسي حتى يتحقق أملي· وعندما سألته الصحيفة بخبث عما إذا كان هذا الكلام يعني أن مستقبله مستمر مع ناديه مارسيليا، قال ريبيري: لن أرتكب نفس الخطأ الذي ارتكبته في العام الماضي عندما تكلمت كثيراً وأعلنت عن أمور لم تتحقق·
وعادت الصحيفة وسألته: هل أنت مطلوب من أحد الأندية هذا العام؟
فقال: لم يتصل بي أحد بشكل مباشر، وإذا كان وكيل أعمالي أو النادي أجريا اتصالات بأحد فأنني لا أريد أن أعرف أية تفاصيل الآن وأفضل الانتظار حتى نهاية الموسم ولقد طلبت من وكيلي الا يكشف عن شيء حتى لا أشتت نفسي، فالأولوية الأولى عندي أن أنهي الموسم على أحسن ما يكون مع مرسيليا·
ولأن احتمالات اللعب في دوري الأبطال الأوروبي ليست مضمونة تماماً بالنسبة لأوليمبيك مرسيليا، فقد سألته الصحيفة عما إذا كان رئيس النادي قد سمح له بالرحيل إذا شاء في يونيه القادم أم لا، فقال ريبيري: نعم وافق على رحيلي لو شئت وتعهد كل مسؤولو النادي بذلك أيضاً وأنا أثق فيهم وفي وفائهم بتعهداتهم·
ولكن·· قلها بصراحة: هل تأمل في ترك مرسيليا في يونيه القادم؟ هكذا سألته الصحيفة فقال: بكل أمانة أكرر أن الأمر يتوقف على التأهل إلى دوري الأبطال الأوروبي من عدمه مع اعترافي بأنني أتطلع إلى اكتشاف بطولات دوري أخرى كالدوري الإنجليزي أو الدوري الاسباني أيضاً، كما أنني لا أرغب في أن ينطفئ نجمي هناك·
ولأن الاصابة أبعدت فرنك ريبيري عن آخر مباراتين دوليتين لمنتخب فرنسا، فقد سألته الصحيفة عن تأثير ذلك عليه، فقال: لقد شعرت بأن شيئاً كبيراً ينقصني فليس هناك أجمل من أن تكون موجوداً مع المنتخب·
إذن سوف تنتظر بفارغ الصبر إعلان قائمة المنتخب الجديدة لمباراتي أوكرانيا وجورجيا قبل 2 و6 يونيو المقبل؟ هكذا سألته الصحيفة، فقال: إنني دائماً في حالة انتظار وترقب لقائمة اللاعبين الذين يقع عليهم اختيار المدير الفني دومينيك للمنتخب وعادة ما أكون حذراً لأنه في كرة القدم لا يمكن أن نعرف شيئاً وكلما وقع عليّ الاختيار كلما شعرت بالارتياح·· وأعتقد أنني سأكون في كامل فورمته في يونيه القادم·
ورداً على سؤال أخير بشأن ما إذا كان يعتبر نفسه أحد الكوادر الأساسية في منتخب بلاده، قال ريبيري: لا أستطيع أن أقول إنني واحد من القدامى الذين لعبوا 80 مباراة دولية ولكنني أصبحت ألعب على راحتي وتفهمت تماماً قواعد اللعبة مع الكبار فالمنتخب ولم أعد شابا واصل لتوه إلى صفوف المنتخب ولكنني على أية حال لم أغير شيئاً لا في سلوكي ولا في طريقة لعبي واستمتع باللعب مع المنتخب في كل الأحوال·