صحيفة الاتحاد

الإمارات

الابتكار في التعليم وتكنولوجيا المعلومات أبرز محاور قمة المعرفة 2015

جمال بن حويرب يتحدث خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

جمال بن حويرب يتحدث خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

آمنة الكتبي (دبي)

تنطلق 7 ديسمبر المقبل بدبي فعاليات «قمَّة المعرفة 2015»، التي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وتستمر 3 أيام وتناقش عدداً من المحاور، في مقدمتها الابتكار في التعليم وتكنولوجيا المعلومات.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته المؤسسة أمس للإعلان عن أجندة جلسات ومتحدثي «قمَّة المعرفة 2015»، التي تنظمها المؤسَّسة للعام الثاني على التوالي خلال الفترة من 7 وحتى 9 ديسمبر المقبل في فندق جراند حياة بدبي، بحضور يعقوب بيريس، مُنَسِّق البرنامج الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وممثلي الجهات الحكومية.
وأكد جمال بن حويرب العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم «إنَّ الدورة الثانية لقمَّة المعرفة تأتي في ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإعلان عام 2015 عاماً للابتكار، وحرصاً من مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم على المشاركة في أسبوع الابتكار الذي تبدأ فعالياته اليوم، تمَّ اعتماد «الطريق إلى الابتكار» شعاراً لقمَّة المعرفة 2015».
وأوضح أنه استجابة للنجاح اللافت، للدورة الأولى بين أوساط قادة الفكر وخبراء المعرفة وكبار الشخصيات المعنية على الصعيدين الإقليمي والدولي، وبناء على توجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المؤسَّسة، فقد تمَّ تحويل المؤتمر إلى قمَّة سنوية للمعرفة تستقطب أهمَّ الشخصيات الفاعلة والمؤثرة في عالم المعرفة من داخل الدولة وخارجها.
وأوضح أن قمة المعرفة هذا العام، ستسلط الضوء من خلال محاور رئيسة لها الأثر الأكبر في ضمان ديمومة التدفق الإيجابي للمعرفة، ويأتي محور الابتكار في التعليم على رأس أولويات القمة هذا العام، لما يشكله من نواة لتقدم الشعوب، وارتباط جودته بقدرة المجتمعات على التطور والإبداع.
كما تتضمن محور تكنولوجيا المعلومات الذي يرسم ملامح مستقبل الأمم، ويلعب دوراً فاعلاً في المجالات التنموية والمشاريع الكبرى، وكذلك محور البحث العلمي الذي يجسّد أهمَّ مراحل تطور المجتمعات وتنمية القدرات البشرية من خلال البحوث التي تقام لإحداث النمو التكنولوجي والمعرفي، بالإضافة إلى محور توظيف الابتكار في مجال الإعلام وصناعة الأفلام. وأكد ابن حويرب أن قائمة المتحدثين والضيوف في القمة تضم نخبة من رواد العلم والمعرفة أصحاب السجل الحافل والإنجازات البحثية والأكاديمية في مجالات مرتبطة بمحاور جلسات القمة، بالإضافة إلى مجموعة من قادة الفكر والرأي والمؤثِّرين على الصعيدين الإقليمي والدولي.
ويأتي جوردون براون، رئيس الوزراء البريطاني السابق، وستيف وزنياك المخترع والشريك المؤسس لشركة أبل، ضمن قائمة أبرز المتحدثين الدوليين في القمَّة.وكشف عن أهم الفعاليات التي ستشهدها قمّة المعرفة 2015، موضحاً أنه ستتم إقامة فعاليات رئيسة عدة، لعلَّ أهمَّها تكريم الفائزين بجائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم السنوية للمعرفة لعام 2015، والتي تكرم شخصية عالمية لها إسهامات واضحة في مجال نشر المعرفة. وتشهد القمة إطلاق مبادرات ومشاريع مبتكرة من شأنها خدمة القطاع المعرفي في المنطقة بأكملها، حيث تقوم المؤسَّسة وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بكشف النقاب عن نتائج مؤشر المعرفة العربي الذي تكوَّن من ستة مجالات معرفية .
وأكد يعقوب بيريس منسق البرنامج الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أهمية مؤشر المعرفة العربي؛ لأنّ هدفه تحديد أفضل السبل لتمكين الإنسان من الوصول إلى المعرفة، وذلك بحثاً عن فرص أفضل لتحسين حياتهم.
وأعلن أنه سيتم إطلاق بوابة المعرفة العربية بعنوان «المعرفة للجميع» خلال القمة، وهي منصة إلكترونية تفاعلية تحتوي على مجموعة كبيرة من البيانات عن المنطقة العربية من مصادر مختلفة وموثوقة وذات مصداقية، وتتميّز بسهولة وسرعة الحصول على المعلومة، وكذلك التنوع في وسائل عرض البيانات.
وتحتوي البوابة المعرفيّة على مجموعة كبيرة من المنشورات المتاحة للمستخدمين، كما أنها ستتيح نشر مقالات وكتب المستخدمين بعد تقييمها من قبل الخبراء. وتسعى المبادرة لتأسيس منصة إلكترونية مرجعية لجميع المعنيين بالشأن المعرفي من باحثين وأكاديميين وصانعي قرار ومؤسسات مجتمع مدني، وغيرهم فيما يتعلق بالبيانات والأبحاث والأدبيات كافة حول المعرفة والتنمية والمواضيع ذات الصلة. سيتخلل قمة المعرفة 2015 الإعلان عن الفائز بجائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والتي تقوم على تكريم شخصية عالمية لها إسهامات واضحة في مجال نشر المعرفة.