منطقة الظفرة (الاتحاد)

ينطلق اليوم السباق الثالث للخيول العربية الأصيلة اليوم، والذي ينظمه نادي ليوا الرياضي، ضمن نشاطاته المختلفة لموسم 2018 - 2019 والذي يقام في ميدان مدينة زايد بالتحديد، ويقام السباق وسط احتفاء وترقب من سكان منطقة الظفرة، خاصة أن سباقات النادي تعطي الفرصة لحضور الإنتاج العربي للخيول العربية الأصيلة، وفرصة مشاركتها من خلال الأشواط المختلفة في السباق.
وتبدأ عصر اليوم منافسات الأشواط المخصصة للخيل العربي الأصيل، حيث تبلغ مسافة الشوط الأول 1700 متر، ويخصص للخيول ذات المراكز المتقدمة في السباقات الماضية وصاحبة المراكز الأولى، وأيضاً الخيول كبيرة العمر، ثم الشوط الثاني لمسافة 1400 متر ويخصص للخيول الجديدة والتي لم يسبق لها المشاركة أو التي أحرزت مراكز متأخرة في السباقات الماضية، ومن المقرر أن تتم إضافة شوط ثالث في حال كان العدد كبيراً للمشاركين والملاك في المنافسة.
ويعطي نادي ليوا الرياضي أهمية كبيرة لسباقات الخيل، لتكون ضمن أجندة الموسم لديه للبطولات والرياضات المختلفة، مع زيادة عدد السباقات الخاصة بالخيل والمقامة في منطقة الظفرة بشكل عام.
من ناحيته، أكد عبد الله القبيسي، رئيس مجلس إدارة النادي، أن نادي ليوا يحمل مسؤولية رياضية مهمة نحو كل سكان منطقة الظفرة عبر كل الفعاليات والبطولات التي ينظمها النادي، وشدد على أن هذه المسؤولية تدفع النادي دوماً إلى البحث عن التجديد والتنويع في كل البطولات التي يقوم بتنظيمها، وقال: «لدينا مسؤولية رياضية في كل البطولات والأنشطة التي نقوم بتنظيمها، ولذلك فإننا نريد أن نعطي سكان الظفرة والمدن المختلفة الفرصة لمتابعة البطولات الرياضية في الصورة المثالية والأفضل».
ونوه القبيسي بأهمية تنوع الأجندة الخاصة بالنادي في تنظيم مختلف البطولات والرياضات في الظفرة، وأن يكون هناك تجديد دائم في كل البطولات والأنشطة التي يقيمها النادي، وقال: «نرغب في أن يكون هناك تنوع في البطولات التي ننظمها في الظفرة، بحيث لا يتركز تنظيم البطولات في مكان واحد، وأن تكون المنافسات حاضرة في كل مكان».
وتابع القبيسي: «سباق الخيل اليوم يأتي في إطار الرغبة في زيادة كمية وجرعة السباقات الخاصة بهذه الفئة في الظفرة، ولكي نعطي الفرصة لملاك الخيول في الظفرة لخوض المنافسات بشكل أكبر، نتوقع أن تكون المنافسة اليوم قوية ومثيرة كالمعتاد، وأن نرى تنافساً رائعاً يرفع من مستوى المنافسة ويعطيها الطابع الحماسي والمطلوب».
من جهته، شدد حمدان المزروعي، مدير نادي ليوا الرياضي، على اهتمام اللجنة المنظمة بأن يكون السباق في الصورة المثالية والمعروفة عن أنشطة الظفرة، مؤكداً أهمية التأكد من ارتداء الخيالة الملابس المخصصة، بالإضافة إلى إعدادات الخيول، وأن تكون مطابقة لما تطلبه اللجنة من الملاك والخيالة، وقال: «نريد أن نصل بالمنافسة لأفضل المستويات، ولذلك فقد خصصنا طاقماً متكاملاً للقيام بكل الإجراءات المطلوبة».
وأضاف المزروعي: «قمنا بالاستعانة بتقنيات حديثة من خلال التحكيم نفسه بتركيب كاميرا وشاشة عند خط النهاية، بالإضافة إلى وجود حكام في النهاية من أجل تثبيت المراكز الفائزة».