صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الاقتصاد العالمي يخشى عدوى التباطؤ الأميركي



واشنطن-وكالات: تترافق اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين ومجموعة الدول السبع هذا الأسبوع في واشنطن مع أفق اقتصادي واعد رغم التباطؤ الأميركي واستمرار التفاوت في الموازين المالية· وإضافة الى دراسة الآفاق الاقتصادية العالمية، ستشكل اجتماعات الربيع للجمعيتين العموميتين في المؤسستين الماليتين الدوليتين السبت والأحد، لصندوق النقد الدولي فرصة لعرض أول تقرير مرحلي حول عملية إصلاحه·
وقال صندوق النقد إن أول اقتصاد في العالم واجه تدهور سوق العقارات السكنية، سيسجل على العكس ''قفزة سريعة جداً''·
وأضاف ''عندما تصاب الولايات المتحدة بالزكام نميل الى التخوف من انتقال العدوى الى دول أخرى''·
لكنه أكد ''المخاطر من الإصابة بزكام شديد تبقى أضعف''·
وسينشر صندوق النقد الدولي الاربعاء المقبل توقعاته بالأرقام للعامين 2007 و2008 ويسود الاقتصاد العالمي ''شعور غير مألوف من القلق والانزعاج رغم الازدهار''، كما رأى المعهد الدولي للتمويل الذي يمثل مصالح القطاع الخاص· وفي رسالته التقليدية الى رئيس مجلس الحكام في صندوق النقد والتي نشرت الثلاثاء، أشار الصندوق الى مخاوف الأسواق ''المرتبطة في جزء منها بمشاكل جيوسياسية وفي جزء آخر بالتفاوت العالمي المتواصل'' في الموازين المالية· وحول هذه النقطة، أي عجز الحساب الجاري الأميركي وسوء تقدير قيمة العملات الآسيوية، أكد صندوق النقد الدولي أن خفض أسعار صرف الدولار، ولو بصورة متواضعة، سيسمح بتقليص التفاوت ''دون أضرار''·
وقد يطرح هذا الموضوع على المناقشة اثناء الاجتماع التقليدي لمجموعة السبع المالية (ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان وبريطانيا) اليوم الى جانب المواضيع الاقتصادية الرئيسية الأخرى العادية في مجال القطاعات الاقتصادية الشاملة·
من جهته، أكد وزير المال الياباني كوجي اومي أن ''المباحثات حول معدلات القطع ستشمل على الأرجح الين والدولار واليورو واليوان''·
غير أن أولويات الرئاسة الألمانية - تنمية أسواق السندات في الدول النامية وتحديد صناديق التحوط - ستكون هي الأخرى على جدول أعمال المباحثات، كما أشار مصدر قريب من الوفد الفرنسي·
ويعتزم وزير المال الفرنسي تياري بريتون أن يعرض على نظرائه في مجموعة السبع ما توصل اليه المجلس الأوروبي في مجال مكافحة الانحباس الحراري، والدعوة الى التعبئة في هذا الموضوع، كما قال المصدر نفسه·
وخلال اليومين السابقين، بدأت الأطراف الكبرى في مفاوضات جولة الدوحة (البرازيل والهند والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي) اجتماعاً في نيودلهي في محاولة للتوصل الى تسوية بشأن الملف الزراعي·
أما بشأن المواضيع المتبقية، فإن اجتماعات واشنطن ستقدم لمؤسستي بريتون وودز فرصة عرض مشروع إصلاحهما واستراتيجيتهما·
وسيقدم المدير العام لصندوق النقد الدولي رودريجو راتو عرضاً للأعمال الرئيسية ولا سيما إعادة توزيع حقوق التصويت والبحث عن موارد تمويل جديدة وتنقية المهمات المحددة قبل ستين عاماً· ويشهد البنك الدولي ايضاً مناقشة تتعلق باستراتيجية رئيسه الجديد بول وولفوفيتز·
وبعد سنتين على تعيينه، رأى مساعد وزير الدفاع الأميركي سابقاً أن مجلس الإدارة شكك في توجهاته في مجال الموازنة وأن انتقادات جمة واجهت استراتيجيته التي اعتبرت غامضة ومركزة بشكل حصري على مكافحة الفساد·