قال رئيس لجنة النزاهة في مجلس النواب العراقي والنائب عن كتلة الأحرار بهاء الأعرجي أمس، إن الحكومة الأميركية اعترفت بسرقة 21 مليار دولار عن طريق المفتش العام لإعادة إعمار العراق، موضحا أن هذا الاعتراف تم الحصول عليه بعدما خاطبت «النزاهة» الأمم المتحدة بشأنه. ونقل بيان صدر عن مكتب الأعرجي اتهامه للولايات المتحدة الأميركية بـ»سرقة مبلغ 21 مليار دولار» عائدة للعراق، وأن «الموضوع سيطرح على جدول أعمال مجلس النواب الأسبوع المقبل لمناقشته وإرجاع الأموال الى العراقيين»، مبينا أن العراق اكتشف ذلك عن طريق «المفتش الأميركي لإعادة إعمار العراق، وبعد تدخل لجنة النزاهة البرلمانية ومخاطبتها الأمم المتحدة». وأشار البيان إلى أن رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي عقد اجتماعا مهما الأسبوع الحالي مع المفتش العام لإعمار العراق، تطرق لمبلغ 21 مليار دولار تعود للعراق ولا يعرف مصيرها. وأوضح الأعرجي «أن هذه الأموال العراقية كانت موجودة لدى الولايات المتحدة الأميركية قبل الاجتياح الأميركي، ونقلت للعراق بعد 2003 وسرق ملياران منها عند دخولها إلى مطار بغداد»، مبينا أن «هناك ثمانية مليارات ذهبت إلى إقليم كردستان وأربعة مليارات اختفت في حكومة أياد علاوي، وهناك أموال أخرى محل تحقيق».