صحيفة الاتحاد

كرة قدم

«الثنائي الملهم» يحبط كمين بلاكبيرن

يونايتد انتزع فوزاً صعباً من بلاكبيرن وصعد لمواجهة تشيلسي (أ ف ب)

يونايتد انتزع فوزاً صعباً من بلاكبيرن وصعد لمواجهة تشيلسي (أ ف ب)

لندن (رويترز)

شارك زلاتان إبراهيموفيتش كبديل ليسجل هدف الفوز، ويقود مانشستر يونايتد لتحويل تأخره بهدف مبكر إلى فوز 2-1 على بلاكبيرن روفرز المنتمي للدرجة الثانية ليتأهل إلى دور الثمانية في كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.
ودخل المهاجم السويدي أرض الملعب باستاد أيوود بارك عقب ما يزيد بقليل على ساعة من اللعب، وسجل بطريقة معتادة ليوفر على فريقه خوض مباراة إعادة غير مرغوب فيها.
وساهم الفرنسي أغلى لاعب في العالم بول بوجبا، في منح فريقه مانشستر يونايتد التفوق والسيطرة، بمجرد نزوله مع زميله السويدي، بعد أن ظل الفريق بلا خطورة حقيقية أمام منافس أقل منه كثيراً.
ولم يكن صعود يونايتد سهلاً رغم أن بلاكبيرن بطل الدوري الممتاز السابق يعاني للبقاء في الدرجة الثانية.
وحتى أشرك جوزيه مورينيو الثنائي إبراهيموفيتش وأغلى لاعب في العالم بول بوجبا في التوقيت نفسه، لم يكن بلاكبيرن لقمة سائغة أمام يونايتد.
وافتتح بلاكبيرن التسجيل عبر داني جراهام لكن ماركوس راشفورد أدرك التعادل قبل مرور نصف ساعة من اللعب.
ثم في لحظة تألق مرر بوجبا كرة طويلة باتجاه إبراهيموفيتش المنطلق خلف دفاع بلاكبيرن وأخذ المهاجم المخضرم وقته قبل أن يهز شباك الحارس جيسون ستيل.
وقال مورينيو الذي توج بلقب الكأس مع تشيلسي قبل 10 سنوات: «هل قدم المنافس أداءً جيداً؟ أكثر من ممتاز. واجهنا صعوبة بالغة وأوجه التهنئة للمنافس، لقد قدم أداءً شجاعاً وقوياً. كان منافساً عنيداً ولو لم يقدم جميع لاعبي فريقي أداءً قوياً لواجهنا مشكلة حقيقية».
وصفق مورينيو استحساناً بهدف بلاكبيرن الجميل.
وقام مارفين إيمنز بعمل ممتاز قبل أن يمرر إلى جراهام الذي سدد في الزاوية البعيدة بطريقة رائعة.
وقال مورينيو رغم أن يونايتد أدرك التعادل بطريقة رائعة أيضاً: اهتزت شباكنا بهدف مذهل.
ولم تبدُ الأمور خطيرة عندما تلقى هنريخ مخيتاريان الكرة في وسط ملعب فريقه لكنه اخترق دفاع بلاكبيرن بتمريرة لراشفورد هز بها الشباك.
وسيطر يونايتد على المباراة بعد ذلك لكنه كان بحاجة إلى تدخل ملهم من الثنائي البديل ليفوز بالمباراة.
ولم يستسلم بلاكبيرن على الإطلاق واعتقد أنه اقتنص التعادل قرب النهاية عندما وضع أنطوني ستوكس الكرة في الشباك لكن قرار مساعد الحكم أنهى احتفالات أصحاب الأرض.
وتأهل يونايتد يعني أن جدول مبارياته المقبلة سيكون صعباً ومتلاحقاً إذ يستعد لزيارة سانت إيتيان في إياب دور 32 للدوري الأوروبي غداً بعد فوزه ذهاباً 3-صفر ثم مواجهة ساوثامبتون في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية يوم الأحد باستاد ويمبلي.
وقال مورينيو: «ساوثامبتون ينام ويأكل وينعم براحة ويعمل من أجل نهائي كأس الرابطة، بينما سيكون علينا خوض ثلاث مباريات صعبة».
وتابع المدرب البرتغالي الذي يستطيع الآن التطلع لمواجهة فريقه السابق تشيلسي في دور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي: «الأمور صعبة للغاية علينا لكن لأسباب جيدة».
وأكد البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، أنه لا يفكر في مباراة فريقه أمام ناديه السابق تشيلسي في دور الثمانية من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.
ويصطدم الفريقان في دور الثمانية لبطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.
وقال مورينيو في تصريحات للموقع الرسمي لمانشستر يونايتد: لا ينبغي أن يصدر عني أي رد فعل، لأنني سأواجه سانت إيتيان «في بطولة الدوري الأوروبي» ثم أخوض نهائي بطولة رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، كما أتمنى أن أواجه منافساً آخر في الدوري الأوروبي.
وأضاف: يجب أن أكافح من أجل الفوز بأحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنجليزي، ولهذا فإن لديّ الكثير من الأشياء، التي أفكر بها، ربما يحق لتشيلسي أن يفكر فقط في كأس الاتحاد لأنهم اقتربوا من التتويج بلقب الدوري وليس لديهم شيء آخر لينافسوا عليه، ولهذا فإن كأس الاتحاد يمثل شيئاً مهماً بالنسبة لهم.
واستطرد المدرب البرتغالي قائلاً: المباراة ستقام بعد شهر ولا أرغب في الحديث عنها الآن.
وأعرب مورينيو عن ارتياحه بقدرة فريقه على تعويض تأخره في بداية مباراة أمس الأول على ملعب منافسه بفضل الهدفين، اللذين سجلهما ماركوس راشفورد وزلاتان إبراهيموفيتش.
وتابع مورينيو قائلاً: لقد كنت أعتقد «في حالة التعادل»، أن المباراة في أولد ترافورد ستكون كارثية.
واختتم قائلاً: أنا سعيد بالفوز، لقد كنا نستحق الانتصار، ربما كان بلاكبيرن يستحق الذهاب إلى أولد ترافورد.