صحيفة الاتحاد

الإمارات

نهيان: حب "أم الإمارات" يسكن قلوب أبناء الوطن

السيد سلامة:

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام ''أم الإمارات'' يدشن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات برنامج ''إسعاد القلوب'' لمساعدة المحتاجين في 13 مايو المقبل، والذي تنظمه جامعة الإمارات بالتعاون مع الدائرة الخاصة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وعدد من المؤسسات الوطنية في مقدمتها: شركة القدرة القابضة، ومجموعة داماس·
وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات أن هذا البرنامج يجسد عدداً من القيم النبيلة التي طالما غرستها ''أم الإمارات'' في نفوس أبناء وبنات الوطن، مشيراً إلى أن ما قدمته سمو الوالدة الشيخة فاطمة بنت مبارك من مساهمةٍ حضاريةٍ وتنمويةٍ يعلي من مسيرة المرأة ويُعزز من دورها محلياً وإقليمياً ودولياً، سيظلّ مسطراً بحروف من نور في سجل التاريخ، حيث قدمت ''أم الإمارات'' نموذجاً فريداً للمرأة الإماراتية، وفتحت أمامها أبواب العلم والعمل وخدمة المجتمع في وقت كانت فيه المرأة في دول كثيرة لا تزال تعاني الفقر والجهل والمرض والتمييز، وعدم الاعتراف بدورها كشريك أساسي في صنع نهضة المجتمع وبناء حاضره ورسم مستقبله·

أوضح معاليه أن التاريخ سيقف كثيراً عند الإنجازات الرائدة التي تحققت في مسيرة المرأة بدعم ورعاية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ''حفظها الله''، حيث ساندت سموها جهود المغفور له بإذن الله تعالى الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' في الإعلاء من مكانة المرأة وتهيئة المناخ المناسب لها لتلقي العلم والانخراط في العمل ودفع مسيرة التنمية الوطنية في الدولة· وأشار معاليه إلى أن هذه المنجزات تحظى بتقدير بالغ سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو العالمي، فعلى المستوى المحلي نجد ''أم الإمارات'' تسكن القلوب بما غرسته من حب وحنان في ربوع الوطن، وعلى المستويين الإقليمي والعالمي تشهد المنظمات الدولية المتخصصة بريادة هذه المنجزات وتميزها ودورها على الصعيد الإنساني بصفة عامة·
امتنان
وأكد معاليه أن تنظيم طلبة جامعة الإمارات لبرنامج ''إسعاد القلوب'' يترجم ما تكنه الطالبات من امتنان ومحبة للأم التي ربت، ورعت، وترعرعت على يديها هذه الكوكبة من أبناء الوطن، مشيراً معاليه إلى أن هذه المبادرة من جانب الطلبة وأسرة الجامعة تعبّر بشكل قاطع عن الحب العميق الذي يسكن قلوب الجميع، والوفاء الكبير الذي نكنه جميعاً لـ''أم الإمارات''، متمنين من العلي القدير أن يديم عليها نعمة الصحة ويحفظها ذخراً للأمتين العربية والإسلامية وللعالم كافة·
وقد نظمت الجامعة والجهات الراعية للبرنامج مؤتمراً صحفياً أمس في قصر الإمارات تحدث فيه كل من: معالي علي سالم الكعبي مدير مكتب سمو وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، وسعادة هادف بن جوعان الظاهري مدير الجامعة، وماجدة الحمادي التي ألقت كلمة سعادة المهندس صلاح الشامسي رئيس مجلس إدارة شركة القدرة القابضة، ومحمد تمجيد عبد الله نائب المدير التنفيذي لمجموعة داماس، وعدد من ممثلي الجهات المشاركة في رعاية الحدث·
المحبة الإنسانية
أكد معالي علي سالم الكعبي أن ''أم الإمارات'' حملت على عاتقها بكل إيمان وإصرار رعاية الأسرة الإماراتية والعربية في كل شبر من أرجاء الوطن، وعملت وبكل إخلاص في سبيل تطويرها وتحقيق أهدافها النبيلة، وهذا لاشك ينطلق من رؤية سموها وفلسفتها وقناعتها، فهي ترى أن العطاء بحد ذاته وفعل الخير هو خير تشريف وتكريم للإنسان، وبالتالي هما قمة المحبة الإنسانية، وليس مستغرباً أن نراها تتابع وتشجّع وترعى كل غرس طيب يستهدف الإنسان والإنسانية، مشيراً إلى أن برنامج ''إسعاد القلوب'' الذي تبنته طالبات جامعة الإمارات يعكس الوعي والنضج والمسؤولية لطلبة الجامعة، وهو برنامج إنساني غلف بأسوار المحبة الإنسانية يعوّد الأبناء على البذل، وحب الخير بما يحقق التكافل الاجتماعي لأبناء المجتمع، و ''أم الإمارات'' وهي الرائدة لهذه الأعمال تشجع مثل هذه الأنشطة التي تهدف إلى تعميق قيم التراحم وتجسيد التكافل الاجتماعي وتأصيل قيم الوفاء بين الأجيال، ويأتي استحداث سموها للعديد من الجوائز التي لم يسبق لها أن ظهرت في دول العالم ترجمة لذلك، كما أن استعراض الأدوار الإنسانية لـ''أم الإمارات'' محلياً وعربياً ودولياً أكبر من أن تحصى فمع كل إشراقة يوم تتوالى وتتعاظم تلك الإنجازات، ولكل إنسان عظيم حقق أعمالاً عظيمة في حق شعبه وأمته لابد له من تقدير وتكريم، ويأتي الاعتراف الدولي بأعمالها تتويجاً لجل جهودها العظيمة، ونشكر الجامعة وطلبتها على هذ الإنجاز، كما نشكر عطاءات أصحاب القلوب الرحيمة والأيادي الكريمة والعقول الواعية·
التضحية والوفاء
أكد سعادة الدكتورهادف بن جوعان الظاهري أن برنامج ''إسعاد القلوب'' الذي تنظمه الجامعة بالتعاون مع عدد من المؤسسات المجتمعية يرسخ منظومة القيم الأصيلة التي غرستها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ''أم الإمارات'' في نفوس أبناء الوطن، والتي تتصدرها قيم نشر الخير والمحبة والسلام بين ربوع البشر دون تمييز، ودون النظر إلى عرق أو لون أو قومية أو عقيدة، فالجميع شركاء في هذا الكون وعليهم إعلاء قيم التسامح والمودة فيما بينهم، وهذا ما تعلمناه دائماً من ''أم الإمارات'' التي امتدت أياديها الحانية لإغاثة الملهوفين ومساعدة المنكوبين ونجدة المحتاجين في كل مكان، فقدمت بذلك نموذجاً فريداً في التضحية والوفاء والمحبة·
وأشار إلى امتنان الجامعة وتقديرها للدعم غير المحدود الذي توليه ''أم الإمارات'' لجامعة الإمارات مما ساعدها في تبوؤ هذه المكانة الأكاديمية المرموقة محلياً وإقليمياً، وفتح أمام خريجيها وخريجاتها أبواب المستقبل، مؤكداً أهمية التعاون المشترك بين الجامعة والجهات الراعية لهذا المهرجان·
سيدة العطاء
من جانبه أكد سعادة تمجيد عبد الله نائب المدير التنفيذي لمجموعة ''داماس'' أن برنامج ''إسعاد القلوب'' يحمل العديد من الأهداف النبيلة والمعاني السامية التي أكدها ديننا الإسلامي، والمتمثلة في التكافل الاجتماعي والإحساس بالآخرين وتقديم العون للمستحقين، لذا فإننا نفخر بالمشاركة في هذا الحدث الذي يعوّد أبناءنا الطلبة على الإحساس بالآخرين وحمل مشاعر الخير، ورعاية ''أم الإمارات'' لهذا الحدث هو امتداد لمسيرة عامرة بالعطاء والخير والحب، سطرتها ''أم الإمارات'' والتي أصبحت سمات لشخصيتها، موضحاً أن الحديث عن أعمال سموها التطوعية وحثها أبناء الإمارات على فعل الخير يقفان شاهداً على ما تتمتع به هذه الشخصية النسائية الرائدة من رؤية ثاقبة وحكيمة، فلا عجب أن نرى سموها قد وضعت نصب عينيها إغاثة الملهوف ورعاية الأطفال المرضى والأيتام، وكذلك تعليم المرأة وتثقيفها وتسليحها بالعلم والمساهمة في تقديم يد الخير والعطاء إلى المتضررين من الكوارث والحروب وضحايا الأمراض والمجاعات في كل مكان في العالم، فهي الشخصية الإنسانية التي قدمت الكثير من أجل البشرية، وللطفولة والمعاقين والأمومة والأيتام والفقراء والمشردين واللاجئين، وهذا ليس غريباً على سموها فقد تربت على نهج باني نهضة دولة الإمارات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه''·
وأكد أن الاعتراف الدولي من مختلف المنظمات النسائية والهيئات بأعمالها يأتي تتويجاً لكل جهودها العظيمة، حيث استحقت وبجدارة لقب سيدة العطاء الأولى وأم الطفولة العربية، فضلاً عن نيل سموها العديد من الأوسمة الفخرية، كما أن عطاء ''أم الإمارات'' سطور مكتوبة من ذهب سيخلدها التاريخ، ولايمكننا إلا أن نقف إكباراً وإجلالاً لها، وسيظل مانقدمه من أعمال جد بسيط ،ولا يرقى لجل أعمالها، وعبر هذا المنبر أتشرف بأن أهنىء ''أم الإمارات'' سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على جليل جهودها وإنجازاتها الحضارية·
نهضة المرأة
وأشار سعادة المهندس صلاح عمير الشامسي رئيس مجلس إدارة شركة القدرة القابضة في الكلمة التي ألقتها ماجدة الحمادي إلى أنه نظراً للأهداف السامية التي يسعى إلى تحقيقها برنامج ''إسعاد القلوب'' والمتمثلة في تقديم العون والمساعدة للمستحقين من أبناء الدولة والذي تبنته طالبات الجامعة، فإننا نفخر برعاية هذا الحدث الإنساني الذي يدعو ويجسد مبدأ التكافل الاجتماعي ويشجع على الأعمال التطوعية، والذي يقام برعاية كريمة من ''أم الإمارات'' سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة منظمة المرأة العربية رائدة العمل التطوعي في الدولة وسيدة البر الأولى التي استطاعت بجهودها وعظيم عطائها أن ترقى بالأسرة، وهي الرمز لنهضة المرأة الإماراتية والنموذج الحي المضيء لقدرة المرأة على العمل والإنجاز ليس على مستوى الدولة وانما على مستوى الدول العربية والعالمية، ويأتي تكريمها من قبل الهيئات والمنظمات شاهداً على جهودها فقد جعلت العمل الإنساني مكملاً للعمل الوطني وقد تخطت جهودها الإنسانية النطاق المحلي·

الشيخة فاطمة بنت مبارك·· إنجازات ومواقف خالدة

أصدرت اللجنة المنظمة للبرنامج في جامعة الإمارات كتاباً بهذه المناسبة بعنوان: ''أم الإمارات'' الشيخة فاطمة بنت مبارك·· إنجازات ومواقف خالدة، للأستاذ الدكتور علاء نورس، ويتناول الكتاب بأسلوب علمي ومنهجي رصين حقبة زمنية على امتداد أكثر من ثلاثين عاماً كانت حافلة بالتحديات والإنجازات، وكان لدورها الأثر الفاعل فيما وصلت إليه المرأة من مكانة، واستحقت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أن تكون رائدة نهضة نسائية يشار إليها بالإجلال والتقدير والإعجاب إقليمياً وعربياً ودولياً وعالمياً، كما يتضمن الكتاب ستة فصول: الأول بعنوان: فاطمة بنت مبارك وضوح الرؤية وبلوغ الهدف، والثاني: نحن والتاريخ الزمن الصعب، والثالث: التحديات والإرادة الصلبة في المواجهة، والرابع: تحول إستراتيجي نهضة نسائية وإبداع مستديم، والخامس: مواقف إنسانية خالدة، والسادس: المكانة الدولية ومعاني التكريم·

نادي اليونسكو

بمبادرة كريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات سيتم إشهار ناد لليونسكو مقره الرئيسي جامعة الإمارات - كليات الطالبات، ويهدف الى تأهيل أفراد المجتمع الطلابي للتعاطي مع المؤسسات والمنظمات الدولية بشكل إيجابي وناجح، ونقل الأنشطة المميزة للعالم الخارجي، ورفع الوعي لدى الجميع بدعم العديد من المشاريع، وبرامج العلوم العالمية، والمشاريع الثقافية والتاريخية، وترجمة المثل العليا لليونسكو وقيمها الى واقع حي في جميع أنحاء العالم وذلك على المستوى المحلي والوطني والدولي حسبما يتوافق مع القواعد واللوائح المتبعة في دولة الإمارات العربية المتحدة·
ويأتي تأسيس النادي نتيجة لتضافر الجهود بين الاتحاد العربي لأندية اليونسكو ومنظمة اليونسكو التي يمثلها رشيد بن سلامة بصفته رئيس الاتحاد والسيدة أسماء صديقي المستشارة لقطاع الثقافة· ويتزامن تأسيس النادي مع برنامج ''إسعاد القلوب'' الذي تبنته الجامعة وعكس الوعي الحضاري لدى الطلبة والقائمين عليهم، وأشاد رشيد بن سلامة رئيس الاتحاد العربي لأندية اليونسكو بهذا العمل وبجهود أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي وأعمالها التطوعية الإنسانية التي تجاوزت المحلية·
ومن جانبه أكد عوض صالح أمين عام اللجنة الوطنية لليونسكو اننا في المنظمة نشيد بمثل هذه الأنشطة التي تستهدف الإنسان والإنسانية وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي رائدة العمل الإنساني، وقد تمكنت سموها وبجهودها أن ترسم آفاق مشاركة المرأة الإيجابية في كافة المجالات، إنجازات لا يمكن أن تحصى لسموها، لذا لا عجب أن تحظى هذه المنجزات ببالغ التقدير محلياً وإقليمياً وعالمياً، ونحن نفخر ونشيد بكل إنجاز يستهدف أهدافا وقيما نبيلة، لكل باذل للتضحية والعطاء، لكل عمل مخلص ومتقن·

رؤية البرنامج

يسعى البرنامج إلى تسليط الضوء على أهمية العمل التطوعي ودوره في تقديم العون والنفع ورسم الابتسامة على وجوه المحتاجين دون مقابل مادي أو معنوي، وإلى استغلال طاقات المتطوعين وتوجيهها التوجيه الصحيح تحقيقاً للترابط والتآلف والتآخي بين أفراد المجتمع، وتنبثق رسالة البرنامج من رسالة التطوع الذي يتضمن في المقام الأول جهوداً إنسانية، تبذل من المتطوعين، بصورة فردية أوجماعية، ويقوم بصفة أساسية على الرغبة والدافع الذاتي سواء كان هذا الدافع شعورياً أو لا شعورياً· ويكسب الشعور بالانتماء إلى المجتمع وتحمل بعض المسؤوليات طواعية·
فكرة

برنامج ''إسعاد القلوب'' يعد من أهم البرامج الهادفة التي تؤكد ذلك المعنى و تسلط الضوء على أهمية العمل التطوعي ودوره التكميلي في النهوض بالمجتمع، كما يترجم التوجيهات السامية لـ''أم الإمارات'' سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ''حفظها الله ورعاها'' في الاهتمام بالجوانب الإنسانية والاجتماعية في المجتمع، التي من شأنها أن تحافظ على كيان المجتمع وتلاحمه، وذلك من خلال مساعدة المحتاجين، وبذل العون المادي والمعنوي، وتحقيق معنى التكافل·
أهداف

يهدف البرنامج إلى تعميق المعاني الجليلة والمتمثلة في التراحم والتعاطف بين أفراد المجتمع، والسير على نهج ''أم الإمارات'' في الاهتمام بالجوانب الإنسانية والاجتماعية في المجتمع، والتأكيد على رسالة الجامعة المتمثلة في خدمة المجتمع وتشجيع المبادرات والأعمال التطوعية من شرائح المجتمع كافة وتدريب عملي للطلبة وشغل أوقاتهم في برامج هادفة ومفيدة، كما يوفر الفرصة لهم لتأدية الخدمات بأنفسهم وحل المشكلات بجهودهم الشخصية، والاتصال والتواصل مع المرضى وإشعارهم بأنهم جزء من المجتمع، وتسليط الضوء على بعض الأسر المتعففة التي لم تمكنها ظروفها الاجتماعية والاقتصادية من مواكبة التطور الذي تشهده الدولة في جميع المجالات، وأن يكون بداية لمسيرة مستمرة من العمل التطوعي تشارك فيها جميع مؤسسات المجتمع لتحقيق التكافل الاجتماعي لجميع أفراد المجتمع، وتأكيد الولاء والانتماء إلى الوطن الأم، الإمارات·

الفئات المستهدفة

أسر الطالبات المسجلات في صندوق رعاية الطلبة في جامعة الإمارات، والمتعففون من الفقراء ودور العجزة، وقسم علاج الأورام بمستشفى توام وذوو الاحتياجات الخاصة·

حلقات تليفزيونية

يتضمن برنامج ''إسعاد القلوب'' إنتاج حلقات تليفزيونية، وأشاد عبد الله السركال المخرج التليفزيوني لحلقات برنامج ''إسعاد القلوب'' بالجهود الجليلة التي تقدمها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام للإنسانية، كما شكر جامعة الإمارات على تبنيها لهذا البرنامج الإنساني الهادف الذي يشجع الأعمال التطوعية، وقال: ''نقوم حالياً مع طاقم إعلامي كبير وعدد من الطلبة بتصوير حلقات تليفزيونية عن البرنامج عدد 13 حلقة كدورة أولى، سيتم بثها من قبل إحدى القنوات الفضائية المحلية''، وأوضح أن الحلقات تركز على موضوع إنساني كبير وردود الفعل المساندة التي تمت للمحتاجين·