الاتحاد

الإمارات

مجلس بلدي الغربية يطالب بتوفير مسالخ في جميع مدن المنطقة

مسلخ مدينة زايد مقصد لأهالي ليوا والمرفأ

مسلخ مدينة زايد مقصد لأهالي ليوا والمرفأ

طالبت لجنة خدمات المدن المنبثقة عن المجلس البلدي للمنطقة الغربية بتوفير مسالخ حديثة مجهزة طبقاً لأحدث الاشتراطات الصحية في جميع مدن المنطقة الغربية التي لا يوجد بها مسالخ مجهزة، وتحديث المسالخ القديمة بها ·
يذكرأنه لا يوجد في المنطقة الغربية التي تضم 6 مدن رئيسية وعددا من المدن الفرعية، سوى 4 مسالخ فقط في مدن زايد وغياثي والسلع إلى جانب مسلخ في جزيرة دلما ·
ومن جانبها أكدت ميثاء كنيش الهاملي رئيسة لجنة خدمات المدن التابعة للمجلس البلدي في المنطقة الغربية أن اللجنة درست وضع المسالخ في مدن المنطقة الغربية وحاجة الأهالي لوجود تلك المسالخ خاصة بعد الرقابة الشديدة التي يفرضها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية على الذبح خارجها، نظراً لخطورته على الصحة وعدم ضمان سلامة الحيوانات التي يتم ذبحها، نظراً لعدم توقيع الكشف الطبي عليها من قبل طبيب بيطري متخصص وهو ما يعرض صحة وسلامة الأهالي للخطر·
وأشارت ميثاء الهاملي إلى أن اللجنة درست وضع المسالخ الحالية في كل من مدينة زايد وغياثي والسلع وجزيرة دلما وحاجة مدينة المرفأ وليوا إلى وجود مسالخ بها ووضعت عدة توصيات بشأنها، ورفعتها إلى المجلس البلدي لاعتمادها، ومن ثم رفعها إلى الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن توفير مسالخ جديدة مجهزة طبقاً لأحدث الاشتراطات الصحية في المدن التي لا يوجد بها مسالخ حاليا، الى جانب إحلال وتحديث المسالخ القديمة والتي لا تتوافر فيها الاشتراطات الصحية المطلوبة ·
وكان أهالي مدينتي المرفأ وليوا قد طالبوا بضرورة توفير مسالخ لهم نظراً للمعاناة الشديدة التي يعانيها الراغبون في ذبح الحيوانات داخل المسالخ حيث يضطرون إلى قطع أكثر من 200 كيلومتر ذهابا وإيابا للذبح في أقرب مسلخ لهم، وهو ما يمثل معاناة فعلية لهم تدفع بعضهم إلى الذبح داخل البيوت بعيداً عن أعين مفتشي جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية·
ويؤكد سيف محمد من أهالي المرفأ أن عدم وجود مسلخ داخل المدينة يدفع أغلب الأهالي إلى الذبح داخل المنازل دون توقيع الكشف الطبي على تلك الذبائح من قبل الطبيب المتخصص، وهو ما يؤدي أحياناً إلى تناول الأهالي للحوم غير صحية حيث اكتشف بعض الأهالي ديدانا داخـــل اللحوم بعد ذبحها ·
وأكد يوسف الحمادي من المرفأ أن أهالي المدينة يعانون أشد المعاناة في سبيل الحصول على لحوم نظيفة وآمنة خاصة إذا اضطرت الظروف شخصا مـــا إلى إقامــة وليمة أو مأدبة غذاء لأحد·
ففي هذه الحالة يضطر، إلى قطع مسافات طويلة تتجاوز 200 كيلو متر ذهابا وإيابا للذبح داخل مسلخ مدينة زايد ،وهو أقرب مسلخ للمرفأ، مما يستنزف وقتاً ومجهوداً كبيرين، وإلا فإن البديل هو الذبح داخل المنزل على يد شخص غير متخصص·

اقرأ أيضا

سعود بن صقر: «تيري فوكس الخيري» يعكس قيم الإمارات