الاتحاد

الرياضي

حارب: نتطلع إلى سلسلة سباقات مع قطر وعمان

الأبطال في صورة تذكارية أمام برج العرب ومعهم جائزة المركز الأول (من المصدر)

الأبطال في صورة تذكارية أمام برج العرب ومعهم جائزة المركز الأول (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - أعرب سعيد حارب رئيس اللجنة العليا المنظمة للطواف، عن سعادته بالتواجد العالمي الكبير على أرض الإمارات والانطباع الرائع للدراجين الذين تعاملت معهم اللجنة المنظمة ليس للمشاركة فقط بل التعامل على أن الحدث رياضي سياحي بالدرجة الأولى، وكان هناك استقبال للدراجين من لحظة وصولهم للمطار حتى الفندق وأيضاً التدريبات على الطرق الخاصة بالسباق.
وأضاف: «الحدث يحظى برعاية كبيرة من حكومة دبي والعديد من مؤسسات الدولة ومجلس دبي الرياضي يتطلع دائماً إلى استضافة أحداث عالمية وبقدر ما يسعى للاستفادة من الناحية الرياضية فهو يطمح أيضاً إلى تحقيق أهداف اقتصادية واجتماعية وثقافية خدمة للمجتمع الإماراتي وكل المقيمين على هذه الأرض الطيبة».
وأشار حارب إلى أن طواف دبي يعتبر أحد أهم الأحداث الرياضية، التي تستضيفها الإمارات خلال العام الجاري وهناك جهود كبيرة بذلت من أجل الخروج به في أحسن صورة تعكس قدرة الدولة على احتضان وتنظيم أكبر الفعاليات في العالم بعد حصول دبي على شرف استضافة معرض إكسبو 2020، ويمثل الطواف إضافة جديدة لأجندة مجلس دبي الرياضي، ونشكر بهذه المناسبة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على دعم سموه اللا محدود لهذا الحدث.
وأوضح حارب «أن الاهتمام الإعلامي الكبير يترجم أهمية الحدث بالنسبة للإمارات ولرياضة الدراجات في العالم، ويتطلع مجلس دبي الرياضي إلى تثبيت السباق ضمن أجندته السنوية ولدينا عقد يمتد لـ3 سنوات لكننا نطمح أن يستمر طواف دبي لفترة أطول وأن يصبح حدثا سنويا مثل بطولات التنس والخيول والجولف والسباحة ومؤتمر دبي الرياضي الدولي، بجانب أن تزايد الأهمية بهذا الحدث كونه لا يخدم الرياضة فقط بل تمتد إيجابياته إلى قطاعات أخرى مثل الإعلام والسياحة والثقافة.
وقال: «تم استكمال كل الإجراءات التنظيمية من خلال تركيز قرية الطواف وجميع المرافق الأخرى، مشيراً إلى أن إزالة مطبات تقليل السرعة من مسارات السباق هي آخر ما قمنا به، باعتبار أن إزالتها يجب أن تكون خلال ساعات قليلة من بداية الحدث حماية لمستعملي الطرق.
وتقدم سعيد حارب بالشكر لهيئة الطرق والمواصلات وشرطة دبي على تعاونهما ومشاركتهما الفاعلة في إنجاح السباق، وقال: «لا ننسى أنه تمت إزالة المئات من مطبات تقليل السرعة وسيتم إعادتها بعد نهاية الطواف في أسرع وقت ممكن».
وحول الطموحات في النسخ المقبلة، قال: «وجود سباقي عمان وقطر في شهر فبراير يشكل دعما لطواف دبي وحافزا للدراجين للمشاركة بكثافة في السباقات الثلاثة، ونحن لا ننافس أحدا، بل ننافس أنفسنا للخروج بأجمل صورة للحدث ونطمح أن نجعل طواف دبي رقم 1 في منطقة الشرق الأوسط ومن الطموحات أن يتم الترتيب مع طوافي عمان وقطر مع طواف دبي لعمل سلسلة من السباقات في المنطقة».
وثمن رئيس اللجنة العليا لطواف دبي الاقتراح، الذي كان تقدمت به شرطة دبي بشأن تخصيص يوم إجازة للمدارس غدا الخميس، مشيراً إلى أن يوم الطواف في إيطاليا أو في فرنسا يكون إجازة رسمية من أجل حشد أكبر عدد من الجماهير في الشوارع لمتابعة السباق وهناك منافسة قوية بين المدن الإيطالية لإبراز أفضل مدينة على مستوى الكثافة الجماهيرية ويتم الإعلان عن ذلك في شكل مسابقة على هامش الحدث، والأهم أننا نطالب الجمهور بالخروج والتفاعل مع الحدث خاصة أنه يمر بعدة مناطق سكنية.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»