صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«الاقتصاد» تؤكد حرصها على الاستفادة من التجارب الهولندية الرائدة في مجال الابتكار

  2.67 مليار دولار حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وهولندا العام الماضي(أرشيفية)

2.67 مليار دولار حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وهولندا العام الماضي(أرشيفية)

دبي (الاتحاد)

أكد المهندس محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، المستوى المرموق للعلاقات بين دولة الإمارات ومملكة هولندا، والتي شهدت نمواً سريعاً في الآونة الأخيرة، خاصة على المستوى الاقتصادي والتجاري والاستثماري، مؤكداً بأنها مرشحة للمزيد من التطور والنمو في ظل توفر الرغبة والإرادة المشتركة بتعزيزها ووجود العديد من الفرص والمجالات التي تعمق علاقات التعاون ولم تستغل بعد.
جاء ذلك خلال مشاركة الشحي في الملتقى الخاص بالابتكار، والذي نظمه مجلس الأعمال الهولندي في فندق دبي بمشاركة فرانك مولن السفير الهولندي لدى الدولة، وحضور أكثر من 70 من القيادات التنفيذية لكبرى الشركات الهولندية العاملة بالدولة.
وخلال كلمته التي ألقاها في الملتقى، أشار الشحي إلى أن حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وهولندا وصل إلى قرابة 2.67 مليار دولار مع نهاية العام الماضي 2014 ارتفاعاً من 2.17 مليار دولار مع نهاية العام 2013 بنسبة نمو بلغت 18.7%، فيما سجل حجم التبادل التجاري نحو 745 مليون دولار خلال الربع الأول من 2015.
ونوه بأن هناك 69 شركة هولندية مسجلة لدى الوزارة و165 وكالة تجارية ونحو 4145 علامة تجارية هولندية، ومشيراً إلى أن تلك الأرقام تعتبر إيجابية إلا أنها لا تعكس حجم إمكانيات البلدين أو علاقاتهما الاقتصادية التاريخية، والتي تعود لتوقيع أول اتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني بينهما في العام 1983، ومؤكداً بأن توقيع البلدين لاتفاقية حماية وتشجيع الاستثمار بصورتها النهائية في نهاية العام 2013 جاء تكريساً لتوجهات الطرفين في تعزيز الاستثمارات المتبادلة في القطاعات المستهدفة من قبل الطرفين.
وأكد أن دولة الإمارات رسخت مكانتها كوجهة مميزة للاستثمار ليس فقط على صعيد المنطقة إنما على مستوى العالم، لافتاً بأن اهتمام الحكومة باستقطاب الاستثمارات الأجنبية لا ينحصر في ضخ السيولة ورؤوس الأموال وإيجاد المزيد من فرص العمل، بل يتجاوز ذلك إلى المنافع غير المباشرة والآثار الإيجابية التي تأتي بها هذه الاستثمارات كنقل التكنولوجيا، والخبرات العملية، والإدارية والتنظيمية، علاوة على تشجيع المنافسة والابتكار.
وحول موضوع الابتكار الذي كان موضوع الملتقى الرئيسي، أشار وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية إلى تسجيل دولة الإمارات للمرتبة الأولى عربياً، والثالثة على مستوى غرب آسيا وشمال أفريقيا «ناوا»، والـ36 عالمياً من حيث أدائها الشامل للعام 2014 في مؤشر الابتكار العالمي، الذي نشرته جامعة كورنيل ومقرها نيويورك، بالتعاون مع «إنسياد»، والمنظمة العالمية لحقوق الملكية الفكرية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، وذلك من بين 143 دولة حول العالم رصدها المؤشر.
وأضاف أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) بأن يكون العام الحالي 2015 عاماً لـ«الابتكار» في الدولة جاء محفزاً لمختلف الجهات الحكومية والقطاع الخاص لبذل مزيد من الجهود في هذا القطاع، ومشيداً بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للاستراتيجية الوطنية للابتكار، والتي كرست توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة لجعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم خلال 7 سنوات.
وأكد أن الحكومة ستعمل على إنجاز المرحلة الأولى من الاستراتيجية، والتي تضم 30 مبادرة وطنية سيتم تنفيذها حتى نهاية العام 2017 في 7 قطاعات وطنية رئيسية، هي: الطاقة المتجددة، والنقل، والصحة، والتعليم، والتكنولوجيا، والمياه، والفضاء. ونوه الشحي إلى أسبوع الابتكار في الدولة، والذي ينطلق اليوم ، مؤكداً أن هذا الحدث المرموق سيشكل منصة للجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والشركات الرائدة في القطاع الخاص، والجامعات والمؤسسات التعليمية، لتنظيم فاعلياتها، وعرض أبرز ما توصلت إليه وطبقته من ابتكارات، في سياق جهود نشر ثقافة الابتكار.
وشدد الشحي، حرص وزارة الاقتصاد على الاستفادة من التجارب الهولندية الرائدة في مجال الابتكار، مؤكداً ضرورة تعزيز وجود الشركات الهولندية المبتكرة في دولة الإمارات لما تمتلكه من معارف وخبرات يمكن أن تسهم بشكل فاعل بالارتقاء بالاقتصاد الوطني وتعزيز توجهات الحكومة لبناء اقتصاد معرفي متميز ومستدام بحلول العام 2021. من جانبه، قال فرانك مولن السفير الهولندي لدى الدولة «ترتبط هولندا ودولة الإمارات بعلاقات صداقة منذ زمن طويل، ولكلينا فإن الابتكار يمثل ركناً مهماً لاقتصادنا ومجتمعنا كما أنه يعتبر عنصراً حيوياً في التنمية الاقتصادية المستقبلية لكلا البلدين الصديقين، وآمل أنه من خلال الشراكة والتعاون فيما بيننا، فإن علاقات الصداقة التي تجمعنا سوف تستمر بالنمو». بدوره، قال جيوفاني أنجلوني رئيس مجلس الأعمال الهولندي بدبي والإمارات الشمالية «نظراً لأن هولندا تعتبر رائدة في مجال الابتكار على المستوى العالمي، فنحن نتطلع قدماً لمشاركة خبراتنا ومعارفنا مع الأصدقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة».