الاتحاد

الرياضي

نبيل عاشور: أعدنا الهيبة لليد الإماراتية في المحفل القاري

منتخبنا لليد قهر الصعاب وتأهل لكأس العالم لليد

منتخبنا لليد قهر الصعاب وتأهل لكأس العالم لليد

دبي (الاتحاد) ــ قال نبيل عاشور مدير المنتخب إن ما تحقق من انجاز بالصعود إلى مونديال الدوحة 2015 لم يكن سهلا أو أن طريق المنتخب كان مفروشا بالورود، وتابع: «بدأنا مسيرة الإعداد ونحن نواجه مشاكل كثيرة سواء في تجمع اللاعبين للمعسكرات الداخلية وأيضا السفر لمعسكرات خارجية مثل معسكر اسبانيا ومعسكر الدوحة، والأخير كان قبل البطولة وشاركنا خلاله في البطولة الدولية ولعبنا أمام قطر والبحرين وإيران وقد غاب عن المعسكر عدد من اللاعبين الأساسيين نظرا لعدم تجاوب أماكن عملهم ورغم كل المحاولات إلا أن الفريق غاب عنه 8 لاعبين، وعندما عدنا إلى البلاد للتجهيز للسفر واجهنا صعوبات أيضا في سفر بعض اللاعبين».
وأضاف: «المشوار في البطولة لم يكن سهلا أيضا خاصة بعد الهزيمة أمام قطر وفكرنا كثيرا في كيفية عودة الروح للاعبين حتى يواصلوا المسيرة وكانت الخسارة الثانية أمام اليابان محبطة، والأهم أننا عدنا بالفوز على العراق وكانت مباراة الكويت تمثل التحدي، نكون أو لا نكون وشعرنا أن المونديال ينادينا بعد تخطي الكويت ولم تكن أمامنا سوى محطة واحدة وهي الفوز على عمان لنكون قد حققنا هدفنا من المشاركة من دون أن ننظر إلى التأهل من عدمه والأهم أن نقدم المستوى المشرف الذي يليق بكرة اليد الإماراتية في المحفل الآسيوي، وهو ما تحقق بالفعل ومعه التأهل إلى المونديال فكان التمثيل مشرفا للغاية».
ووجه عاشور الشكر إلى اللاعبين على ما قدموه من جهد طوال المباريات والتزامهم وإصرارهم على المضي قدما نحو تحقيق الهدف، وأوضح انه يحسب لهذا الجيل أنهم صنعوا الانجاز وأعادوا الهيبة لكرة اليد في المحفل القاري.
وقال أحمد السماك إداري المنتخب إن الانجاز تحقق بالروح والعزيمة وقبل المباراة كانت الثقة واضحة على اللاعبين وما فكروا فيه هو الفوز على المنتخب العماني والذي سبق له أن لعب معنا وفزنا عليه بصالة نادي الجزيرة في برنامج الإعداد.
وأضاف أن هذا الانجاز يحتاج إلى تكاتف الجميع في الفترة المقبلة من أجل إعلاء شأن اللعبة وتطويرها لأننا سنشارك مع أفضل المنتخبات في العالم ولابد أن تكون لنا بصمة في أول مشاركة لنا.

اقرأ أيضا

صفقة فرنسية «مزدوجة» تعزز صفوف «الزعيم»