صحيفة الاتحاد

الإمارات

مؤتمر ومعرض دبي الدولي لأمراض القلب ينطلق 14 أبريل الحالي


دبي- مني بوسمرة:

يجري مركز طب أمراض القلب وجراحة الصدر في دبي أكثر من 200 عملية جراحية سنويا، كما يجري حوالي 200 عملية قسطرة، وتصل نسبة المرضى المترددين على المركز من المواطنين 50 بالمئة، ووضع مركز طب أمراض القلب خطة لاستيعاب الأعداد المتزايدة على المركز من الحالات المرضية المختلفة والتي تجاوزت نسبتها 30 بالمئة، وفتح جميع التخصصات والأقسام المتعلقة بالقلب، فضلا عن وجود عيادة متخصصة للتعامل مع حالات هبوط القلب·
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده قاضي سعيد المروشد مدير عام دائرة الصحة والخدمات الطبية للإعلان عن مؤتمر ومعرض دبي الدولي لأمراض القلب الأول يومي الرابع عشر والخامس عشر من شهر ابريل الجاري بفندق البستان روتانا بمشاركة أكثر من 500 طبيب يمثلون أكثر من 20 دولة تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس دائرة الصحة والخدمات الطبية، وبتنظيم من دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي بالتعاون مع جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية والجمعية الأوروبية لأمراض·
وأكد سعادة قاضي سعيد المروشد على الأهمية الكبيرة لعقد مثل هذه المؤتمرات الطبية المتخصصة التي من شأنها العمل على الارتقاء بمستوى ونوعية الخدمات الصحية المقدمة من خلال الاطلاع ومتابعة آخر المستجدات العالمية في المجال الطبي، مشيرا إلى ما تحظى به المؤتمرات الطبية من رعاية كريمة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس دائرة الصحة والخدمات الطبية·
وأوضح المروشد خلال المؤتمر الصحافي الذي حضره الدكتور نجيب الخاجة استشاري ومدير مركز طب أمراض القلب وجراحة الصدر بمستشفى دبي والدكتورة نوشين بازرجاني رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدور الإيجابي الذي تلعبه الملتقيات العلمية والمتمثلة بإتاحة الفرصة للعاملين بالقطاع الطبي للاطلاع على أحدث ما تم التوصل إليه في مختلف المجالات الطبية والاستفادة من تجارب وخبرات الغير في تطوير مستوى الخدمات الصحية المقدمة للجمهور والعمل على وضع البروتوكولات الخاصة بأمراض القلب وفقا لأعلى المعايير الدولية في هذا المجال·
وأكد المروشد على أهمية هذا المؤتمر الذي يأتي في الوقت الذي باتت تشكل فيه أمراض القلب في دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي بشكل عام السبب الرئيسي للوفاة بسبب جملة من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بها مثل السمنة والسكري والتدخين وقلة ممارسة النشاط الرياضي وارتفاع ضغط الدم·
ودعا مدير عام دائرة الصحة والخدمات الطبية إلى ضرورة اتخاذ كافة التدابير اللازمة لتبني استراتيجيات جديدة، وتكثيف الجهود في مجال الأبحاث الطبية للحد من خطورة هذا المرض وآثاره على الفرد والمجتمع من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية·
من جانبه أشار الدكتور نجيب الخاجة إلى أن المؤتمر سيناقش خلال جلساته عددا من المحاور التي ستركز على آخر المستجدات المتعلقة بهبوط القلب وهبوط القلب الاحتقاني والطرق التشخيصية وبرامج المعالجة لهبوط القلب والتقنيات الحديثة في العلاج ونمط معالجة هبوط القلب حتى عام ·2010
كما سيناقش المؤتمر علاقة هبوط القلب مع مراض السكري وأمراض الشرايين التاجية للقلب وفقر الدم، واحدث العلاجات الدوائية الخاصة بعلاج هبوط القلب لدى بعض المرضى الغير مستجيبين للأدوية التقليدية، ونقص التروية القلبية، والمعالجة بالمثبطات ومضادات الالديستيرون، والوقاية من الموت المفاجئ في حالة هبوط القلب، وكيفية العلاج والتعامل مع المرضى ممن تدهورت حالتهم الصحية، والمعالجة الجراحية باستخدام الأدوات والمعدات الحديثة، والتجارب الرئيسية في مجال علاج هبوط القلب، وتعريف هبوط القلب الحاد وأسبابه وتطوره، وعلاج هبوط القلب الحاد المرافق لضغط الدم، والعلاقة بين الكلى والقلب في حالات هبوط القلب الحاد، والرعاية التلطيفية للمرضى· وأوضحت الدكتورة نوشين بازرجاني رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر ان المؤتمر سيتخلله عدد من الاجتماعات الجانبية لتكوين فرق عمل خاصة بهبوط القلب على مستوى الدولة، وأشارت الدكتورة بازرجاني إلى المعرض المصاحب للمؤتمر والذي سيشارك به 12 شركة عالمية من مختلف دول العالم تعرض آخر ما تم التوصل إليه في مجال الأدوية والأجهزة الطبية الخاصة بمرضى القلب·