الاتحاد

الاقتصادي

3 بنوك وطنية تطرح 500 وظيفة جديدة

أبوظبي (الاتحاد)- تطرح بنوك “أبوظبي الوطني” و”أبوظبي التجاري” و”الخليج الأول” نحو 500 وظيفة أمام المواطنين خلال مشاركتها في معرض “توظيف أبوظبي 2012”، لرفع نسب التوطين لديها خلال العام 2012، بحسب مسؤولي موارد بشرية. وقالت سعاد الشمري مديرة التوطين لدى بنك أبوظبي الوطني إن خطة البنك للعام الحالي الوصول بنسبة التوطين في وظائفه إلى 42% من 39% العام الماضي، وذلك من خلال توفير نحو 200 وظيفة جديدة للمواطنين.
وأوضحت أن عدد المواطنين لدى البنك ارتفع إلى 1300 مواطن، من إجمالي 3139 موظفا لدى فروع البنك المنتشرة في أنحاء الدولة، والبالغ عددها 116 فرعاً. وأكدت أن بنك أبوظبي الوطني وضع العديد من البرامج التدريبية، بهدف تطوير مهارات الموظفين المواطنين، ومن بينها برنامج “البداية” الذي يستهدف الخريجين الجدد، ويتم تدريبهم من خلال “أكاديمية بنك أبوظبي الوطني” التي تتولى تدريس الأعمال المصرفية لهم، بالتعاون مع كلية التقنية.
وقالت الشمري إن عدد المواطنين الذين التحقوا ببرنامج “البداية” بلغ 20 مواطناً، إلى جانب برنامج تدريبي آخر يسمى “آفاق” ويستهدف خلق جيل جديد من المواطنين، لشغل مواقع قيادية لدى البنك، علاوة على برنامج “الرعاية الدولي” الذي يقوم بابتعاث طلاب الثانوية العامة للدراسة في الخارج، وبهدف تطوير مهاراتهم.
وبينت أن أعداد المواطنين الذين التحقوا بالبرامج التدريبية لدى البنك يتراوح بين 400 إلى 450 مواطناً، ويسعى البنك من وراء تأهيلهم إلى تعزيز خطة التوطين، وخلق كوادر وطنية تشغل مناصب قيادية لدى البنك في المستقبل.
وأوضحت أن البنك وقع اتفاقية مع مجلس أبوظبي للتوطين لتوفير وظائف لنحو 100 مواطنة في مدينة العين، جرى تعيين نحو 30 مواطنة في مركز الاتصال التابع للبنك هناك، ومن المقرر تعيين نحو 70 مواطنة أخرى خلال العام الحالي.
وقالت سارة الغانم مدير تطوير المواطنين في بنك الخليج الأول إن البنك يعتزم توظيف نحو 200 مواطن خلال العام الحالي، للوصول بنسبة التوطين إلى 37%، مقارنة بـ31% العام الماضي. وأوضحت أن عدد المواطنين العاملين لدى البنك، بلغ بنهاية العام الماضي نحو 278 موظفاً، من إجمالي نحو 885 موظفاً، مضيفة أن البنك لا يركز فقط على العدد، بقدر ما يعطي اهتماما أكبر لتطوير مهارات المواطنين، من خلال إدخالهم في برامج تدريبية، بحسب المستوى الوظيفي.
وأضافت إن حملة الشهادات العليا يلتحقون ببرامج قيادية مدتها 18 شهراً، وذلك بهدف توفير العنصر المواطن القادر على شغل المواقع القيادية لدى البنك، وتعتبر نسبة التوطين في الإدارة العليا للبنك جيدة.
وقالت الغانم إن بنك الخليج الأول يتميز بأن غالبية المواطنين العاملين لديه من الإناث، وهو ما يؤكد على أن المرأة الإماراتية لديها الرغبة والاستعداد للعمل في القطاع المصرفي الذي تعتبر ساعات العمل فيه أطول من القطاع الحكومي.
ويسعى بنك أبوظبي التجاري إلى رفع نسبة التوطين لديه والبالغة حالياً نحو 40% بأكثر من النسبة المستهدفة سنويا بنحو 4%، بحسب علي درويش رئيس مجموعة الموارد البشرية. وقال درويش إن خطة التوطين لدى البنك تستهدف تمكين المواطن من أدوات وأساليب العمل في القطاع المصرفي، وذلك من خلال مجموعة من المبادرات منها “منتدى التوطين” الذي يعقده البنك دورياً، ويشارك فيه الموظفون المواطنون من جميع المستويات الوظيفية، لمناقشة خطة التوطين. وأضاف أن البنك قام بتدريب 300 مواطن من خلال دورات تدريبية بدوام جزئي في مجال مبادئ وأسس العمل المصرفي، إضافة إلى برنامج المدير الطموح للموظفين المواطنين، بدرجة “مسؤول” وهو عبارة عن برنامج لمدة 10 أشهر يتم من خلاله تطوير مهارات الموظفين، ليصبحوا مديري المستقبل. وأوضح درويش أن بنك أبوظبي التجاري يرعى مقاعد دراسية في إدارة الأعمال الدولية لدى مركز انسياد للدراسات التنفيذية والأبحاث، ويبتعث البنك سنوياً احد موظفيه المواطنين في منحة دراسية لمتابعة دراسته العليا.

اقرأ أيضا

8.2 مليار درهم تجارة أبوظبي من اللؤلؤ خلال 6 أشهر