الاقتصادي

الاتحاد

«اتصالات» و «تاتا» تشاركان في إنشاء كابل بحري في الخليج

مقر «اتصالات» في أبوظبي حيث تسعى المجموعة للمشاركة في إنشاء كابل بحري في الخليج

مقر «اتصالات» في أبوظبي حيث تسعى المجموعة للمشاركة في إنشاء كابل بحري في الخليج

تشارك “اتصالات” ضمن مجموعة من الشركات الخليجية في إنشاء كابل بحري جديد يربط بين الهند ودول الخليج العربية بتكلفة استثمارية تصل إلى 734 مليون درهم (200 مليون دولار)، تنفذه شركة “تاتا كوميونيكيشنز” العالمية .
وأشار رضوان الموصلي العضو المكلف بالإدارة في “تاتا كوميونيكيشنز” الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى أن عدداً آخر من مشغلي الاتصالات في منطقة الخليج سيشاركون في تأسيس نظام كابلات “تي جي إن الخليج” الذي تطوره شركة “تايكو تليكوميونيكيشنز” ومنهم وشركة إنترنت البحرين ونورس في عمان وشركة قطر للاتصالات و”موبايلي” في السعودية.
وقال موصلي لـ”الاتحاد” على هامش مشاركته في المؤتمر الصحفي الذي عقد في دبي أمس الأول إن الكابل الجديد الذي يربط بين مومباي في الهند ودول الخليج سيقل من تأثيرات الأعطال الناجمة عن انقطاع احد الكابلات البحرية التي تربط المنطقتين، حيث يمكن للكابل ان يوفر مساراً اضافياً لتدفق حركة الإنترنت.
من ناحيته، قال علي أميري، نائب الرئيس التنفيذي في وحدة خدمات المشغلين بـ”اتصالات” إن مشاركة المجموعة في مشروع الكابل البحري الجديد مع شركة تاتا للاتصالات يهدف الى زيادة انسيابية حركة البيانات عبر الإنترنت ومضاعفة قدرات الربط من خلال كابل الى الهند وبقية العالم.
وأشار أن إنشاء الكابل الجديد خطوة استراتيجية ستعود بالفائدة على جميع الأطراف كما سيدعم الكابل حلول الاتصال المتطورة التي يتبناها المشغلون الخليجيون .
وأوضح موصلي أن شركة تاتا للاتصالات التي تتركز عملياتها في الهند والولايات المتحدة الاميركية شاركت في إنشاء الكابل الجديد الذي يمثل جزءا من نظام كابلات “تي جي إن الخليج” بهدف ربط شبكاتها مع دول منطقة الخليج .
وقال موصلي إن الشركة المطورة للكابل البحري تجري العديد من المباحثات مع شركات ومشغلي اتصالات آخرين للاستثمار في الكابل المقرر إنجازه في الربع الثالث من العام 2011 ليكون الكابل الخامس من نوعة الذي يربط بين الهند ومنطقة الخليج بعد الكابلات الثلاثة سيمي 4 وسيمي 3 وفلاج بالإضافة الى كابل “أي مي وي” المتوقع إنجازه خلال العام الحالي .
وبين ان الطاقة الاستيعابية للكابل البحري تبلغ نحو 1.2 تيرا بت / الثانية، مشيرا الى أنها طاقة استيعابية كبيرة تكفل تدفقا جيدا وسريعا لبيانات الإنترنت .
وتعتزم “تاتا” وشركاؤها الاعتماد على هذا المشروع كجزء من العلاقات الاستراتيجية التي ستدعم تطوير مجموعة واسعة من خدمات الاتصالات المتطورة مثل “غلوبال إيثرنت” و “إم بيه إل سي” وهي خدمات نشطة ومؤهلة لدعم كل المشاريع المحلية والعالمية .
وقال سيعمل نظام الكابلات الحديث والذي بدأ العمل فيه خلال شهر أكتوبر من العام 2009، ومن المقرر أن ينتهي العمل فيه خلال عام 2011، على ربط المنطقة بالهند ومنها ببقية العالم عبر شبكة “تاتا غلوبال نتورك”، وذلك لتوفير الحزمة العريضة فائقة السرعة إلى المدن الرئيسية في العالم.
واستكمل: سيوفر النظام الجديد للكابلات الذي سيكون مدخلاً إلى شبكة “تي جي إن” بعداً جديداً للبنية التحتية وقدرات الخدمات الفريدة لجميع الشركاء باستخدام محطة الكابلات الخاصة بالشركة كما سيكون بمقدور جميع الشركاء الوصول إلى خط جديد فائق السرعة إلى العالم، بالإضافة الى أن الكابل الجديد سيساعد في رفع الطاقة الاستيعابية على صعيد الحزمة العريضة واستخدام الإنترنت وتطبيقات المشاريع.

اقرأ أيضا

معدل البطالة بمنطقة اليورو يبلغ أدنى مستوى في 12 عاماً