الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يفتتح المتحف النباتي ونادي السيارات في الشارقة

سلطان القاسمي  وحاكمة ويلز خلال جولة في مجمع كليات الطب والعلوم الصحية بجامعة الشارقة

سلطان القاسمي وحاكمة ويلز خلال جولة في مجمع كليات الطب والعلوم الصحية بجامعة الشارقة

اصطحب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الدكتورة ماري بشير حاكمة ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية بجولة في كليات ومرافق مجمع كليات الطب والعلوم الصحية بجامعة الشارقة·
شملت الجولة مكتبة المجمع، وكلية الطب، وإدارة مجمع الكليات، ومستشفى جامعة الشارقة التعليمي، وتوقف سموه أمام لوحة تضم مجموعة إرشادات ونصائح للدكتور فيليب سالم مدير برنامج أبحاث السرطان بمستشفى القديس لوقا بهيوستن ''تكساس'' وأستاذ الطب السريري بكلية الطب جامعة تكساس والذي أودعها لطلبة الكليات الطبية بمناسبة افتتاح مجمع كليات الطب في ديسمبر ،2004 حيث أبدى سموه اعتزازه بهذه النصائح والإرشادات القيمة· وتحدثت حاكمة ولاية ويلز إلى عدد من طلبة كلية الطب، مبديةً إعجابها وتقديرها بمستوى كليات الطب، مؤكدةً أن مثل هذا الصرح لا بد وأن يخرج الأطباء الأكفاء·
كما أبدت إعجابها بمستشفى جامعة الشارقة التعليمي، مؤكدةً أنه يشكّل إضافة مهمة للعملية التعليمية وتقديم الخدمات الصحية الراقية ذات الجودة العالية·
رافق صاحب السمو حاكم الشارقة والضيفة في الجولة الدكتور عمرو عبدالحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي، والدكتور إسماعيل بن محمد البشري مدير الجامعة وجيرمي برور سفير أستراليا لدى الدولة، واستشاريون يعملون على إنشاء المستشفى التعليمي، وعدد من أساتذة الكلية·
وكانت الدكتورة ماري بشير قد زارت جامعة الشارقة صباح أمس في إطار زيارة عامة لها لإمارة الشارقة صحبها خلالها السفير الأسترالي وحرمه·
وكان الدكتور إسماعيل بن محمد البشري مدير الجامعة، والدكتور سليم صبري نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور محمد إسماعيل نائب مدير الجامعة للشؤون الإدارية والمالية وعدد من العمداء وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في استقبالها لدى وصولها إلى مقر الجامعة·
وأطلع مدير الجامعة الدكتورة ماري بشير على رسالة وأهداف جامعة الشارقة التي وضعها لها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الأعلى للجامعة منذ تأسيسها ومكونات الجامعة الأكاديمية والعلمية، مستعرضاً كلياتها ومراكزها العلمية ومرافقها المساندة للعملية الأكاديمية·· كما عرف الضيفة بالبرامج والدرجات العلمية التي تطرحها الجامعة·
كما تم عرض فيلم توثيقي يسجل مراحل تطور الجامعة والنجاحات التي حققتها، حيث أبدت الحاكمة الأسترالية إعجابها وتقديرها لهذا الصرح الأكاديمي والعلمي الكبير·
إلى ذلك افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس متحف الشارقة النباتي، ونادي السيارات بالإمارة وذلك بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشــــارقة وســـمو الشيخ عبد الله بن سالم القاسمي نائب الحاكم وعدد من الشيوخ ورؤساء الدوائر والمؤسسات المحلية بالإمارة وكبار المسؤولين بالدولة·
وتفقد سموه نادي السيارات ومتحف الشارقة للسيارات القديمة (التابع للنادي) والذي يضم 120 سيارة يعود تاريخ صنعها للفترة من 1917 إلى عام 1960 ميلادية·
وذكر المهندس أحمد محمد راشد الجروان مدير نادي الشارقة للسيارات أن السيارات التي يضمها المتحف ترجع ملكيتها لصاحب السمو حاكم الشارقة كما صدرت لها أرقام كلاسيكية خاصة بها تميزت باللون البني·
وأضاف أن نادي الشارقة للسيارات سيقوم بإصدار بطاقات عضوية للمشاركين فيه من المواطنين والمقيمين على أرض الدولة كما أنه سيقدم العديد من الفعاليات الخاصة بالسيارات خلال الفترة المقبلة·
وأضاف أن افتتاح نادي السيارات وتجميع تلك الأنواع النادرة من السيارات الأوروبية والأميركية الصنع في مكان واحد يأتي ضمن اهتمامات الدولة بتشييد متاحف متخصصة تؤكد الحقيقة المعروفة لاهتمامات الشارقة الثقافية·
ثم قام صاحب السمو حاكم الشارقة بافتتاح المتحف النباتي على الجسر التاسع طريق الشارقة - الذيد حيث تفقد أقسام المتحف المختلفة ومنها صالة لعرض طريقة عيش النباتات بمختلف الطرق وفوائدها الطبية والصناعية من التزويد بالورق والخشب والأصباغ والوقود وغيرها·
وانتقل سموه إلى صالة الإنسان والنبات حيث استمع عبر شاشة عرض لتكيف النبات وتأقلمه والانقراض الكبير الذي تعرضت له بعض الأنواع وكيف نجت النباتات منه، وكذلك الاطلاع على نباتات ما قبل التاريخ، من خلال تصميم للغابات وبحيرة الزنابق المائية·
كما اطلع سموه على قسم كيفية عمل النبات، وهو قسم مثير للأطفال والكبار، حيث يرى الزائر الآليات لعمليات التركيب الضوئي وكيف يغذي النبات نفسه ويغذينا، وتأقلمه في الصحراء والنمو والتنقل وإنتاج الجيل التالي·
وتضم الصالة الأخيرة من المتحف روائع النباتات وغرائبها كنبات ''الفينوس'' والذي يعتبر ''مصيدة الحشرات'' والأبواغ الملتوية والنباتات المتخفية ونبات ''الاشنات'' الزرقاء المخضرة، وأصغر نبات في العالم، والشجرة الحمراء أكبر شجرة في العالم والتي يصل طولها إلى 112 مترا، وغيرها العديد من الأنواع النادرة·
من جانبها قالت سو أندروود مدير عام إدارة المتاحف في الشارقة: ''إن إجمالي عدد المتاحف في الإمارة وصل إلى 20 متحفاً، كما أن المتحف النباتي يعتبر فرصة لاكتشاف الحياة النباتية من خلال معروضاته، إضافة إلى كونه يلقي الضوء على أهمية الأشجار والشجيرات والحشائش والأعشاب والطحالب والفطريات في الحياة اليومية، وهو ما سيفيد الجميع وخاصة طلاب المدارس''·

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يلتقي وزير الاقتصاد التشيلي