صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

خمسة قتلى في 3 تفجيرات انتحارية بالدار البيضاء



الدار البيضاء- وكالات الأنباء: شهدت الدار البيضاء أمس ثلاثة تفجيرات انتحارية أودت بحياة منفذيها الإرهابيين الثلاثة، وإرهابي رابع قتل برصاص الشرطة التي فقدت أحد رجالها وأصيب فرد آخر منها، وعاشت الحاضرة التجارية للمغرب ليلة من الرعب وسط أنباء عن وجود 12إرهابيا انتحاريا فارين· وجاءت هذه التفجيرات عشية بدء السلطات المغربية التحقيق مع سعد الحسيني المعتقل لديها والذي يعتقد أنه العقل المدبر لتفجيرات مدريد التي استهدفت شبكة قطارات العاصمة الاسبانية والتي أسفرت عن وقوع مالا يقل عن مئتي قتيل العام ·2004
وقالت الشرطة ان انتحاريا فجر نفسه مساء أمس بعد ساعات من قيام انتحاري ثان بتفجير نفسه في حي الفداء الذي كان قد شهد التفجير الانتحاري الأول صباح اليوم ذاته خلال مطاردة الشرطة لعناصر إرهابية على صلة بالتفجير الانتحاري الذي وقع في مقهى للانترنت في المدينة في 11 من مارس الماضي·وأصيب شرطيان وطفل بجروح في التفجيرات ·
وكان مساعد لقائد شرطة الدار البيضاء قد أعلن للصحافيين أن ''الشرطة كانت تبحث عن ثلاثة رجال كانوا يخططون لتنفيذ اعتداءات في الدار البيضاء وحاصرت طوال الليل المنزل الذين تحصنوا فيه''·
واضاف ان شخصا خرج من المنزل يحمل سيفا وحزاما ناسفا وهدد بتفجير نفسه وفتح رجال الشرطة النار عليه بعد أن أطلقوا عيارات تحذيرية·وصعد شخص آخر على سطح المبنى المؤلف من طابقين وقفز الى مبنى ثان قبل ان يفجر نفسه· أما الشخص الثالث فتمكن من الفرار·
وصباح أمس ضربت قوات الأمن طوقا أمنيا على الحي وانتقلت من منزل الى آخر بحثا عن الشخص الفار·
وقال محققون ان الشخص الفار يدعى أيوب رائدي وهو شقيق عبد الفتاح رائدي الذي فجر نفسه في 11 مارس في مقهى للانترنت· وأدى الانفجار الى إصابة شريكه يوسف خذري وثلاثة من رواد المقهى·
وقال شهود عيان ان الرجل الملاحق استأجر مع زوجته شقة من غرفتين في الطابق الأرضي· وكانا يقيمان في المبنى مع ابنتهما وانهما لم يقدما أوراقهما الثبوتية الى صاحبة الشقة رغم إصرارها·
وأفادت الشرطة ان القتيل في التفجير الأول هو المدعو محمد منتالا الملاحق في إطار اعتداءات الدار البيضاء 2003 وكان الرجال الثلاثة ملاحقين من قبل الشرطة في اطار التحقيق حول اعتداء 11 مارس الماضي·
و قالت الشرطة المغربية ان عضوا ثالثا فجر نفسه بقنابل كان يحملها مساء اليوم ذاته، وكان الرجل هاربا منذ أن داهمت الشرطة منزلا في المدينة في وقت مبكر من صباح أمس ·وقتلت الشرطة أحد الإرهابيين رميا بالرصاص خلال المداهمة وفجر آخر نفسه عندما حوصر·وقالت المصادر ان الرجل الثالث توفي على بعد عدة منازل من موقع المداهمة·
وقال عدد من الاهالي ان الشرطة أغلقت منطقة الفداء وهي ضاحية فقيرة يسكنها عمال وعند منتصف النهار تجمع مئات الأشخاص قرب المنزل فيما نقبت وحدة من الأدلة الجنائية في أنقاض المنزل حيث فجر الانتحاري الثاني نفسه·
وقال سكان إنه جرى استدعاء خبراء إبطال مفعول القنابل تحسبا لان يكون بالمنزل شراك خداعية أو متفجرات مخبأة هناك·ووقعت مشاحنات لفترة قصيرة بين مصورين صحفيين وجنود منعوهم من الاقتراب من المنزل·
والمغرب في حالة تأهب أمني منذ عام 2003 عندما فجر 13 مهاجما انتحاريا أنفسهم و32 شخصا آخرين في وسط الدار البيضاء في أسوأ هجوم إرهابي تتعرض له المغرب·
وأضافت المصادر ان الشرطة تبحث عن عدد يصل الى 12 شخصا آخرين يشتبه في انهم مهاجمون انتحاريون منذ 11 مارس عندما فجر زعيم مجموعة المهاجمين الانتحاريين حزامه الناسف لمنع الشرطة من اعتقاله·
وقالت مصادر الشرطة انها تعتقد ان المهاجمين بدأوا ارتداء أحزمة ناسفة في جميع الأوقات لمنع قوات الامن من القبض عليهم أحياء·
وقال مسؤولون أمنيون في الشهر الماضي ان الارهابيين خططوا لتفجير سفن أجنبية في ميناء الدار البيضاء العاصمة التجارية للمغرب ومعالم مغربية أخرى من بينها فنادق في مراكش وأغادير·
وقالوا ان الشرطة أحبطت المؤامرة باعتقالها أكثر من 40 شخصا معظمهم يعيشون في مناطق فقيرة بالدار البيضاء·
وثلاثة من الذين تم اعتقالهم كانوا يعيشون في منزل مستأجر في منطقة فقيرة ضبطت فيه 6,5 كيلوجرام من المتفجرات·