الاتحاد

الرياضي

وليد الشامسي: إقبال الأندية على التعاقدات غير مبرر

دبي (الاتحاد) - قال وليد الشامسي وكيل اللاعبين، إن وصول نسبة التعاقدات في أندية المحترفين إلى 57 لاعباً خلال فترة الانتقالات الشتوية نسبة كبيرة جيداً، ويدل على أن تعاقدات الأندية منذ بداية الموسم لم تكن على النحو المطلوب، الأمر الذي دعاها إلى خوض الميركاتو الشتوي بشهية مفتوحة، حيث تصل النسبة إلى 4 لاعبين في كل نادٍ في حال تم تقسيم عدد اللاعبين المقيدين خلال الفترة الحالية على الأندية الأربعة عشر المشاركة في دوري الخليج العربي. ولفت إلى أن الرقم المعلن مرشح للزيادة، خلال الأيام المقبلة بعد أن توفق الأندية أوضاع لاعبيها، الذين تعاقدت معهم بعد انتهاء عقودهم الأصلية مع أنديتهم السابقة خلال فترة الانتقالات الشتوية. وقال: «المعروف أن فترة الميركاتو الشتوي وضعت أساساً لتعالج الأندية أوجه القصور من خلال استبدال اللاعبين المصابين، أو حتى تدعيم الصفوف بالنسبة للفرق التي تستعد للمشاركات الإقليمية والقارية، لكن ما يحدث في دورينا أمر يفوق حد التصور حيث تلجأ أغلب الأندية لهدر المئات من الملايين بداية المواسم، قبل أن تعود، وتكرر ذات الأمر في منتصفه خلال الانتقالات الشتوية». وتابع: «لابد من تدخل الجهات المسؤولة لمراقبة كم الأموال المهدرة من الأندية على اللاعبين في الانتقالات دون جدوى، ومراجعة أوضاع شركات كرة القدم الوهمية في دورينا للحد من تفاقم الأزمة والسيطرة على الأرقام الفلكية التي تدفع للاعبين». وأشار الشامسي إلى أن سياسات الأندية تبدو متناقضة وغريبة، فهنالك من يدعي نيته بناء فريق للمستقبل في الوقت الذي يضم لاعبين تجاوزت أعمارهم الخمسة وثلاثين عاماً، وحتى من يتم ضمهم من اللاعبين الشباب يكونون على سبيل الإعارة لفترات محددة، فكيف يستقيم عقلاً أن تبني فريقاً للمستقبل بلاعبين تخطوا حاجز الثلاثين، وآخرين يلعبون بصورة مؤقتة؟.

اقرأ أيضا

مانيه.. «أرقام مجنونة»!