صحيفة الاتحاد

كرة قدم

صدارة السيتي تتحدى «الريدز» على مسرح «الاتحاد»

السيتي يبحث عن الفوز للبقاء على قمة الدوري (أرشيفية)

السيتي يبحث عن الفوز للبقاء على قمة الدوري (أرشيفية)

لندن (أ ف ب)

تعود عجلة الدوري الإنجليزي للدوران بعد فترة التوقف الدولية في مباراة قمة بين مانشستر سيتي المتصدر وليفربول، فيما يسعى مانشستر يونايتد الرابع للاستفادة منها والانقضاض على جاره عندما يحل ضيفاً على واتفورد في افتتاح المرحلة الثانية عشرة.
وخلافا للمواسم الماضية، يبدو الصراع مثيراً في البريميرليج، إذ يبلغ الفارق بين سيتي المتصدر ويونايتد الرابع نقطتين فقط، وبين سيتي وساوثمبتون السابع 6 نقاط.
ويبدو سيتي في موقف قوي لتخطي ضيفه ليفربول، إذ لم يخسر في آخر 9 مباريات، لكن تعادله الأخير سلبا ضد استون فيلا زرع الشك في تشكيلة المدرب التشيلي مانويل بيليجريني الذي يستعد لزيارة نارية إلى تورينو لمواجهة يوفنتوس الإيطالي، من أجل حسم صدارة المجموعة الرابعة في الجولة الخامسة لدوري أبطال أوروبا والتي ضمن فيها سيتي التأهل إلى دور الـ 16.
ويواجه مهاجم سيتي الدولي رحيم سترلينج (20 عاما) فريقه السابق على ملعب «الاتحاد»، للمرة الأولى، وفي المقابل يحمل الجناح جيمس ميلنر ألوان ليفربول بعد تألقه لسنوات مع سيتي.
على الطرف الآخر، عاش ليفربول مرحلتين في غاية التناقض، فبعد هيمنته على تشيلسي 3-1 سقط أمام كريستال بالاس 2-1 في خسارة أولى في الدوري للمدرب الألماني الجديد يورجن كلوب تركته في المركز العاشر.
وصرح ستيرلينج الأسبوع الماضي خلال تواجده مع منتخب انجلترا قائلاً: «كنت أعتقد أن هذا هو الوقت المناسب للرحيل وكان قلبي يحدثني بأن هذا ما ينبغي أن أقوم به».
وربما تتعزز صفوف سيتي في اللقاء بعودة الهداف الأرجنتيني سيرخيو أجويرو، ولاعب وسط الملعب الإسباني ديفيد سيلفا عقب تعافيهما من الإصابة التي أبعدتهما عن الفريق السماوي فترة ليست قصيرة.
ويحتل ليفربول المركز العاشر في ترتيب المسابقة، ولكنه لم يخسر سوى مباراة واحدة فقط خلال مبارياته السبع الأخيرة في مختلف البطولات تحت قيادة مدربه الجديد يورجن كلوب.
ومن المرجح أن يدفع ليفربول بمهاجمه دانييل ستوريدج في اللقاء بعدما شفي من الإصابة التي تعرض لها في الركبة.
وقال ستوريدج لشبكة (سكاي سبورتس): «إنني لائق وجاهز تماما للعب وسيكون وقتا رائعا بالنسبة لي».
وتابع: «اللعب تحت قيادة المدرب الجديد هو أمر عظيم. وعودتي للفريق مجدداً لحظة رائعة فأنا أستمتع بالعمل مع كلوب وأسلوبه الخططي».
وتحوم الشكوك حول مشاركة مهاجم سيتي العاجي ويلفريد بوني ولاعب الوسط دافيد سيلفا الغائب لـ 7 مباريات بسبب مشكلات في ركبته.
ويحل أرسنال ثاني الترتيب بفارق الأهداف عن سيتي على وست بروميتش، وحقق الفريق 5 انتصارات متتالية قبل تعادله مع جاره توتنهام 1-1 في المرحلة السابقة.
ولا يزال أرسنال يفتقد لجهود لاعبيه ارون رامسي وثيو والكوت واليكس اوكسلايد تشامبرلاين وداني ولبيك بسبب الإصابة.
وسيكون يونايتد قادراً على القفز مؤقتا إلى الصدارة بحال فوزه على مضيفه واتفورد الحادي عشر، وذلك قبل 4 أيام من استقبال فريق المدرب الهولندي لويس فان جال ايندهوفن الهولندي في مباراة بالغة الأهمية في دوري أبطال أوروبا.
وقال فان جال لقناة النادي: «سأفتقد لمهاجمي واين روني بسبب مرضه، فضلا عن الفرنسي الشاب أنطوني مارسيال والإكوادوري أنطونيو فالنسيا ومايكل كاريك والبلجيكي مروان الفلايني للإصابة.
ويعود المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو للإشراف على تشيلسي بعد انتهاء فترة إيقافه لمباراة، عندما يستقبل نوريتش على ملعب «ستامفورد بريدج» محاولا انتشاله من إحدى أسوأ الفترات في تاريخه.
ويحتل حامل اللقب المركز السادس عشر بفارق 3 نقاط عن أول مراكز الهبوط، بعدما خسر 4 مرات في آخر 5 مباريات و7 مرات منذ بداية الدوري.
وتتركز الأنظار على ليستر سيتي الباحث عن مواصلة مغامرة وضعته في المركز الثالث بفارق نقطة عن المتصدرين بعد فوزه 4 مرات في آخر 5 مباريات.
ويحل ليستر الذي يضم في صفوفه المهاجم الجزائري الدولي رياض محرز، على نيوكاسل السابع عشر والفائز مرتين في آخر 4 مباريات بعد بداية كارثية.
ويعول ليستر على مهاجمه الدولي جيمي فاردي الباحث عن التسجيل للمباراة العاشرة على التوالي لمعادلة رقم الهولندي رود فان نيستلروي ورفع رصيده في صدارة ترتيب الهدافين (12).