صحيفة الاتحاد

الرياضي

13 مباراة مصيرية في مفاوضات جولة منتصف الطريق اليوم



تشهد الملاعب الآسيوية اليوم الجولة الثالثة من منافسات دور المجموعات ببطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، حيث تشمل هذه الجولة عدة مواجهات حرجة وحساسة، ويلتقي في المجموعة الأولى العربي الكويتي مع الريان القطري، والزوراء العراقي مع الوحدة الإماراتي· وفي المجموعة الثانية يلتقي بختاكور الأوزبكي مع الهلال السعودي· وفي المجموعة الثالثة يلعب السد القطري مع نيفيتشي الأوزبكي، والكرامة السوري مع النجف العراقي·
وفي المجموعة الرابعة يلتقي العين الإماراتي مع فولاد سبهان الإيراني، والشباب السعودي مع الاتحاد السوري· وفي المجموعة الخامسة يلعب بيرسيك كيديري الإندونيسي مع سيدني الأسترالي، وأوراوا ريد داياموندز الياباني مع شنغهاي شينهوا الصيني·
وفي المجموعة السادسة يلعب جامعة بانكوك التايلاندي مع أريما مالانج الإندونيسي، وتشونام دراجونز الكوري الجنوبي مع كاوازاكي فرونتال الياباني· وفي المجموعة السابعة يلتقي أديليد يونايتد الأسترالي مع سيونجنام الكوري الجنوبي، وتشاندونج لوننج الصيني مع دونج تام لونج الفيتنامي· وبالطبع تتواجد الفرق العربية في المجموعات من الأولى حتى الرابعة وتدخل جولة اليوم من أجل تأكيد الصدارة أو تعديل الاوضاع·

المجموعة الأولى

العربي والريان يبحثان عن الفوز الأول

يبجث العربي الكويتي وضيفه الريان القطري عن الفوز الاول عندما يلتقيان اليوم على ستاد صباح السالم في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الاولى ولم يحقق العربي اي نقطة في المسابقة حتى الان وهو يحتل ذيل المجموعة بعد ان مني بخسارتين متتاليتين، الاولى على ارضه امام الزوراء العراقي صفر-1 والثانية على يد مضيفه الوحدة الاماراتي 1-4 وتعتبر هذه النتائج المخيبة استكمالا للفترة السيئة التي يمر بها العربي في الموسم الحالي في الدوري المحلي حيث يحتل المركز السادس برصيد 9 نقاط وهو ضمن الفرق المهددة بالهبوط الى الدرجة الثانية اذا لم يتدارك الوضع في المرحلة الاخيرة السبت المقبل علما ان العربي هو احد اعرق الاندية الكويتية ويحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب الدوري (16 مرة)·
ويعاني العربي من ازمة مزمنة هذا الموسم وهو لم يفز في مبارياته التسع الاخيرة في الدوري، فتعادل في 5 مباريات وخسر ،4 وفوزه الاخير كان على التضامن 3-2 في 14 ديسمبرالماضي، اضافة الى خسارتيه في دوري ابطال اسيا· ويسعى مدرب العربي البرتغالي فرناندو الذي خلف الصربي نيناد يستروفيتش من دون ان يصيب نجاحا حتى الان ولم يحقق الفريق ''الاخضر'' اي فوز تحت قيادته، الى فتح صفحة جديدة من الانتصارات تعيد الهيبة الى العربي وترفع من معنويات لاعبيه قبل المباراة المصيرية مع الساحل في الجولة الاخيرة من الدوري الكويتي لمحاولة تفادي توديع دوري الاضواء· ويحاول فرنانديز معاجلة الاخطاء التي ارتكبت في المباريات السابقة وادت الى تدهور حالة الفريق ووضعته في موقف لا يحسد عليه خاصة في الشق الهجومي حيث يعاني العربي من تراجع مستوى مهاجمه السوري فراس الخطيب وافتقاد شهية التهديف في الآونة الاخيرة·
اما الريان فيحتل المركز الثالث برصيد نقطة واحدة، وقد لقي خسارة مفاجئة على ارضه امام الوحدة صفر-1 في الجولة الاولى ثم تعادل مع الزوراء صفر-صفر في الجولة الثانية، ويأمل في استغلال الظروف التي يعاني منها مضيفه ويعود الى الدوحة بفوز ثمين يدخله في دائرة الصراع على التأهل الى الدور ربع النهائي· ويركز مدرب الريان الفرنسي بيار لوشانتر على المسابقة الاسيوية بعد ان حسم السد لقب الدوري القطري لمصلحته، ويحتل فريقه المركز الرابع برصيد 34 نقطة· ويعول الريان على الفرنسي صبري لموشي والبرازيلي تياجو وحسين ياسر ووليد جاسم وعادل لامي·

المجموعة الثانية

الهلال وباختاكور
مباراة الأحلام المتناقضة


يخوض الهلال السعودي مباراة في غاية الأهمية عندما يحل ضيفاً على باختاكور الأوزبكستاني اليوم في العاصمة طشقند ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تضم بجانبهما الكويت الكويتي، بعد حرمان الاستقلال الإيراني من المشاركة بقرار قبل الاتحاد الآسيوي لتأخره في رفع الكشوفات الرسمية، ويسعى ممثل الكرة السعودية من خلال هذه المباراة إلى العودة للرياض بالنقاط الثلاث التي تمنحه الضوء الأخضر للمنافسة بقوة على خطف بطاقة التأهل للدور الربع النهائي بعد تعثره أمام الكويت الكويتي في المواجهة الأولى في الرياض بالتعادل (1-1) في الوقت بدل الضائع·
وستكون مهمة لاعبي الهلال شاقة جداً، حيث سيواجهون فريقاً عنيداً على أرضه وبين جماهيره، فضلاً عن الظروف الصعبة التي تصاحب المباراة، وأبرزها برودة الطقس في أوزباكستان، وخروج الفريق من بطولة كأس ولي العهد التي كان لها وقع خاص على الجماهير التي حملت المسؤولية لعدد من اللاعبين والمدرب البرازيلي باكيتا الذي يشرف على الفريق ثاني مباراة رسمية بعد التعاقد معه قبل أسبوعين·
ويدخل الهلال اللقاء ولديه نقطة واحدة من مباراة لعبها أمام الكويت الكويتي في الرياض ولا بديل له سوى الفوز ليبقي حظوظه قوية في المنافسة، أما في حال التعادل فإنه سيدخل في حسابات، وتبقى آمال الفرق الثلاثة قائمة، وفي حال الخسارة فإن الأفضلية ستكون للفريق الأوزبكي بنسبة كبيرة، وسيغيب عن الهلال عنصر مهم هو المحترف الليبي طارق التايب الذي تعرض لإصابة في مباراة الفريق الأخيرة أمام الأهلي، وكان باكيتا عكف على مشاهدة مباراة الأهلي الأخيرة بالكأس للوقوف على الأخطاء وتصحيحها مع اللاعبين، خصوصاً المحترف البرازيلي رودريغو ألفان الذي أضاع العديد من الفرص·
وسيعود فهد المفرج للتشكيلة الأساسية بديلاً عن أحمد خليل، ولن تخرج قائمة الهلال عن عن محمد الدعيع (حراسة المرمى)، خالد العنقري وتفاريس فهد المفرج وعبدالعزيز الخثران (الدفاع)، وخالد عزيز وعمر الغامد ومحمد الشلهوب ونواف التمياط وسامي الجابر وألفان (للوسط)، ياسر القحطاني (الهجوم)، وتمثل مباراة اليوم اختباراً حقيقياً لقدرات باكيتا في التعامل مع مثل هذه المباريات التي الخسارة فيها أشبه بخروج المغلوب ومدى إمكانيات نجاحه مع الهلال الذي يحدوه الأمل بالحصول على البطولة الآسيوية التي غاب لقبها عنها طويلاً·
في المقابل يسعى باختاكور للانفراد بالصدارة بعدما خطف فوزاً ثميناً جداً من الكويت الكويتي على أرض الأخير وبين جماهيره، وضعه في المقدمة بثلاث نقاط ومنحه دفعة معنوية للمنافسة بقوة مبكراً، ويأمل في استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوزه الثاني الذي يسهل من مهمته نحو التأهل للدور ربع النهائي·


المجموعة الثالثة

هل يودع السد مبكراً؟


يخوض السد بطل الدوري القطري لكرة القدم اختبارا صعبا عندما يستضيف نفيتشي الاوزباكستاني في الدوحة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة·· ويدخل السد المباراة بشعار الفوز للتمسك بالآمال الضعيفة في التأهل الى الدور ربع النهائي بعد ان تلقى خسارتين متتاليتين الاولى امام مضيفه الكرامة السوري 1-2 والثانية غير متوقعة امام النجف العراقي 1-4 في الدوحة، فبقي بالتالي في المركز الرابع الاخير من دون رصيد بعد ان كان من ابرز المرشحين لتصدر المجموعة ومنافسة نفيتشي على بطاقتها· ويتصدر نفيتشي المجموعة برصيد 6 نقاط من فوزين على مضيفه النجف وضيفه الكرامة·
ولا تكمن صعوبة اللقاء في عدم فوز السد حتى الان وهو ما يهدده بتوديع البطولة مبكرا على غير المتوقع، ولكن لوجود غيابات مؤثرة في صفوف الفريق تجعله في وضع حرج أبرزها قائد الفريق البرازيلي جورج فيليبي وقلب الدفاع ابراهيم ماجد لطردهما في مباراة النجف الى جانب استمرار غياب عبدالله كوني ووسام رزق بسبب الاصابة·
وتزداد الصعوبة على السد من الجانب المعنوي حيث لم يحقق الفريق أي فوز محليا او قاريا منذ حسمه بطولة الدوري القطري 3 مارس الماضي ولقي 6 هزائم وتعادل السبت الماضي مع الاهلي في الجولة السادسة والعشرين وحصل على نقطة هي الاولى منذ اكثر من شهر· وهي المواجهة الثانية التي تجمع السد مع نفيتشي وكانت المرة الاولى في البطولة نفسها الموسم قبل الماضي وتبادل كل فريق الفوز في ملعبه وحجز السد في النهاية بطاقة التأهل الى الدور ربع النهائي لكنه خرج على يد بوسان الكوري الجنوبي·


المجموعة الرابعة

الشباب يبحث عن نقاط تجدد الأمل أمام الاتحاد

عيسى الجوكم:

يخوض الشباب السعودي مواجهة مهمة مع الاتحاد السوري اليوم على ستاد الملك فهد الدولي بالرياض في الجولة الثالثة لمنافسات المجموعة الرابعة، ويبحث الشباب عن الفوز وحصد النقاط الثلاث ليبقي على آماله في مطاردة المتصدر فريق سبهان الإيراني الذي استطاع الفوز على الشباب في الجولة الماضية بالرياض بهدف دون مقابل أدخلت الشباب في حسابات معقدة كان في غنى عنها، في المقابل يسعى الاتحاد السوري الى الإبقاء على حظوظه قائمة في خطف البطاقة الوحيدة للتأهل ومحاولة الفوز، خاصة أن التعادل قد يضعف آماله، فأصبح مطالباً بالبحث عن النقاط الثلاث·
ويمتلك الشباب 3 نقاط بعد فوزه على العين الإماراتي وخسارته أمام سبهان، ووضحت أخطاء المدرب البرتغالي خوزيه في التكتيك الفني وعدم إجادته لقراءة المباراة، إضافة الى انعدام الاستقرار في التشكيل، وهو ما يجب ان ينتبه اليه اليوم، ولكن يعقد مهمته ان بعض اللاعبين يعانون هبوطاً في مستواهم مثل حارس المرمى مستوى محمد خوجه، مما جعل التفاهم غير موجود مع قلبي الدفاع المخضرمين صالح الصديق وعبدالمحسن الدوسري وهما يعانيان من كثرة أخطائهما ووقوفهما على خط واحد والبطء في الأداء·
ويستطيع أي مهاجم سريع تجاوزهما، وأدت إصابة المحترف المصري أمير عزمي وغيابه عن آخر تمرينين لاستعانة خوزيه بيوسف الموينع، ويأتي حسن معاذ كمصدر انطلاق للهجمة ويعتمد عليه المدرب كثيراً في لعب الكرات الخطرة والتسديد على المرمى، فيما يتواجد في الظهير الايسر عبدالله الاسطي كبديل للمصاب زيد المولد، ويبقى خط الوسط مفتاح الفوز لتواجد العديد من العناصر المميزة يأتي في مقدمتهم المحترف العراقي نشأت اكرم الذي يستطيع تغيير سير اللعب لمصلحة فريقه، إضافة لمساندته للمهاجمين، فضلاً عن تواجد عبده عطيف صاحب الامكانات الفنية العالية الذي يستطيع خلق فرص تهديفية بمهارته، وكذلك شقيقه أحمد عطيف الذي يتواجد خلف المهاجمين بقيادة الغاني اترام الذي هبط مستواه، مما يجعل ناجي مجرشي صاحب الانطلاقات السريعة يتحمل مسؤولية اكبر لانهاء الهجمة لمصلحة فريقه، ويبقى لدى خوزيه أوراق هامة ومؤازرة كفيصل السلطان، ووليد الجيزاني، وعبدالعزيز السعران·
بينما يمتلك الاتحاد السوري نقطة وحيدة بعد تعادله مع العين وخسارته من سبهان، واستغنى الفريق قبل أيام عن مدربه حسين عفش، وتم تكليف المدرب محمد ختام بقيادة الفريق، وهو مطالب بأن يبقي حظوظ فريقه في المنافسة، وتعديل خاصة خط الدفاع الذي يتقدم كثيراً ويمكن لعب الكرات خلفه رغم تواجد المحترف العراقي حيدر جبار، بالإضافة الى محمود كركر الذي يلعب بقوة مبالغ فيها، مما يجعله عرضة لتلقي البطاقات، مما يؤثر على فريقه، فيما الوسط يعتمد على تيسير اللعب على الأطراف، معتمدين على عبدالفتاح الاغا، بالإضافة الى تواجد اللاعب يحيى الراشد، ويقود خط الهجوم الهداف أنس صاري الذي يمتلك امكانات عالية، وإلى جواره يتواجد ديمتري وهو ليس بالفعالية الكبيرة في الهجوم، مما يجعله دائماً عرضة للاستبدال، ويبقى لدى ختام العديد من العناصر أمثال أحمد الحسين، ومجد حمصي، وياسر جركس·