أم القيوين (وام)

ثمن سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين جهود وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في حرصها على تعزيز الفن التشكيلي والاهتمام بالفنون المختلفة وإبراز جمالياتها، وسعيها المستمر لزيادة الوعي بالتنوع الثقافي العالمي بشكل عام وفروع الفن التشكيلي وأساليبه المختلفة خاصةً، وذلك من خلال احتضانها المعارض على المستويين المحلي والعالمي المساهمة بدورها في تفعيل الحراك الثقافي في المجتمع وتعزيز مكانة دولة الإمارات على الخريطة الثقافية العالمية.
جاء ذلك خلال افتتاح سموه مهرجان أم القيوين للفنون 2020 الذي نظمه مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، أمس، تحت رعاية سموه بمقر المركز.
حضر الافتتاح الشيخ عبدالله بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة المالية بأم القيوين، والشيخ علي بن سعود بن راشد المعلا رئيس بلدية أم القيوين، وناصر سعيد التلاي مدير الديوان الأميري، وعلي جاسم أحمد عضو المجلس الوطني الاتحادي، وسيف حميد مدير مكتب سمو ولي عهد أم القيوين، وعلياء القاسمي مستشار قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة ومدراء المؤسسات المحلية والاتحادية بالإمارة.
وبوصول راعي المهرجان تفقد سموه مع الحضور معرض الفن التشكيلي الذي تم تنظيمه بالتعاون مع -ارتيزما آرت جاليري - وألف نون جاليري ومتحف الفنون بمدينة تورينتو الإيطالية، ويشارك فيه 100 فنان من 40 دولة حول العالم. وأعرب سمو ولي عهد أم القيوين عن إعجابه بجماليات المعروضات، وقال إن المهرجان يعد حركة وصل بين الحضارات والثقافات العديدة في العالم لما يقدمه من رسالة إلى العالم بمضمون وهوية ملموسة وواضحة لقيم جميلة ومعبرة.