الاتحاد

عربي ودولي

إيران ترفض تحديد عدد أجهزة الطرد المركزي

استئناف المباحثات حول بوشهر


طهران -ا ف ب : أعلن نائب رئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية محمد سعيدي أن إيران ترفض تحديد عدد أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم التي أقامتها في مصنع نطنز في وسط البلاد·وقال سعيدي حسب ما نقلت عنه وكالة ايسنا للانباء ''إن الرقم محدد إلا أننا نرفض كشفه''·
ويتزامن كلام سعيدي مع تلميح سكرتير المجلس الاعلى للامن القومي علي لاريجاني الى أن 3000 جهاز طرد مركزي تعمل حاليا في نطنز· ودعا سعيدي الى انتظار صدور تقرير ''بهذا الصدد عن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال عشرين يوما''· وردا على سؤال حول عدد أجهزة الطرد المركزي التي تعمل في نطنز وحول ما اذا كان يتم تغذية هذه الأجهزة بغاز هكسافلورور اليورانيوم، قال إن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد ورئيس الوكالة الذرية الايرانية غلام رضا آغا زاده ''قالا كل شيء بهذا الصدد''·
وأفادت شبكة خبر الإخبارية أن مسؤولي منظمة الطاقة الذرية الإيرانية والشركة الروسية أتومسترو يكسبورت أستأنفوا المباحثات امس في محطة الطاقة النووية في بوشهر بجنوب إيران· وقال التقرير التلفزيوني إن الجانبين بحثا أوجه الخلاف بينهما ويرغبان في التوصل لتسوية لها ولكنه لم يقدم تفاصيل أخرى·
وكانت شركة أتومسترويكسبورت التي تقوم ببناء محطة الطاقة النووية في ميناء بوشهر الواقع على الخليج أعلنت في وقت سابق من العام الحالي أنه سيكون هناك تأخير في الانتهاء من المحطة بسبب خلاف مالي مع طهران· وقد رفضت إيران المزاعم وقالت إن كل المستحقات المالية جرى دفعها في الوقت المحدد لها· وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية محمد علي حسيني عن ثقته في أن الخلافات سيتم تسويتها خلال المباحثات في إيران· وكان المشروع الايراني الروسي المشترك يفترض في الاصل أن يستكمل في بداية الألفية ولكنه تأجل عدة مرات لأسباب متعددة·

اقرأ أيضا

بدء محاكمة رئيسة الأرجنتين السابقة كيرشنر بتهم الفساد