صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مطالبة فلسطينية بضم رفات الشهداء إلى صفقة الأسرى




غزة- ''وكالات الأنباء'': أكد مصطفى البرغوثي وزير الإعلام الفلسطيني أن المفاوضات الخاصة بصفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل تجرى بين الفصائل الفلسطينية الآسرة للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط والوفد الأمني المصري الموجود في قطاع غزة فقط، ''وهي ليست من اختصاص السلطة الفلسطينية أوالحكومة''·
وطالب النائب عيسى قراقع مقرر لجنة الأسرى في المجلس التشريعي الفلسطيني، بأن تشمل صفقة تبادل الأسرى المرتقبة إعادة رفات مئات الشهداء المحتجزين لدى إسرائيل منذ سنوات، والذين تحتجزهم في مقابر عسكرية مجهولة ويقدر عددهم بـ150 شهيداً·
كما طالب قراقع بأن تشمل الصفقة إعادة 39 مبعداً أبعدتهم سلطات الاحتلال عام 2002 من كنيسة المهد إلى الدول الأوروبية وقطاع غزة·
وجاءت أقوال النائب قراقع خلال لقائه عدداً من عائلات الشهداء والمبعدين في بيت لحم، التي ناشدت الحكومة والرئيس عباس وكافة الجهات المعنية بالعمل على إعادة رفات أبنائها الشهداء احتراماً للتقاليد الدينية والإنسانية، والعمل على عودة المبعدين من الكنيسة الذين مضى على إبعادهم خمس سنوات·
وأشار قراقع إلى أنه في أغلب صفقات تبادل الأسرى، كان يتم إعادة جثامين الشهداء لدى الأطراف القائمة على الصفقة، وقال قراقع: يجب التركيز على الإفراج عن 400 أسير فلسطيني اعتقلوا قبل عام 1994 والذين يقضون سنوات طويلة في السجون، وكانت حكومات إسرائيل المتعاقبة ترفض الإفراج عنهم·
وكشفت مصادر مطلعة النقاب عن توقيع عقوبات على أي فصيل فلسطيني لا يلتزم بالسرية حول ملف الجندي الإسرائيلي، ونقلت صحيفة ''الأيام'' المحلية عن المصادر قولها: إن تعليمات مشددة صدرت مؤخراً عن الوفد الأمني المصري للجهات الآسرة للجندي بعدم تـــــــداول قضية صفقة تبادل الأسرى في وسائل الإعلام·
وكان الوفد الأمني المصري قد طالب في أكثر من مناسبة الفصائل الثلاث: (حماس ولجان المقاومة وجيش الإسلام) التي تأسر الجندي شاليط، بعدم الإفصاح عن أي معلومات تتعلق بالمفاوضات التي تدور حول الصفقة أوتقديم معلومات مجانية·
وقالت مصادر استخباراتية إسرائيلية: إنه خلال الأيام الأخيرة تعمقت الخلافات والصراعات بين رئيس الوزراء الفلسطيني والقيادي في حركة ''حماس'' إسماعيل هنية والجناح العسكري ''كتائب القسام'' التابع للحركة، وامتدت الخلافات إلى الجماعات الآسرة للجندي·
وقال موقع استخبارات إسرائيلي: إن لجان المقاومة الشعبية و''جيش الإسلام'' المشاركين في احتجاز الجندي يقولون: إن قائمة الأسماء التي قدمتها ''حماس'' عبر المصريين ليست مقبـــــــولة من جانبهـــــم، وإنهم غير جاهزين لإطلاق سراح شاليط·