الاتحاد

الأمل في التوظيف

نحن مجموعة كبيرة من الخريجين والباحثين عن عمل، تقدمنا إلى معرض التوظيف حاملين معنا الشهادات والخبرات، عل وعسى نحصل على وظائف، وكانت الأمور مبشرة عند استقبال العارضين لنا وطريقة الترحيب والتشجيع حفزتنا ومنحتنا الأمل بأن نحصل على تلك الوظائف التي ستكون ثمرةسنوات من الدراسة والخبرة للبعض منا· وها نحن على قائمة الانتظار ومازال الأمل موجودا وغير مفقود، في أن تعمل تلك الدوائر والهيئات والشركات والمؤسسات على استيعابنا في سوق العمل، ومنحنا الفرصة الذهبية بالنسبة إلينا في خدمة هذا الوطن الذي أعطى الكثير، وجاء الآن دورنا لرد هذا العطاء والجميل· ونحن لا ننسى المدارس التي وفرتها لنا الدولة مجانا، ولا الجامعات بأرقى المستويات العالمية، وجلب أصحاب الخبرات العالية للاستفادة منها، فهذا كله قدمته لنا دولتنا·· فهل يعقل اليوم أن لانرد هذا الجميل إليها، ونعطيها من إبداعاتنا وعملنا وجهدنا، سعيا للتطور والتنمية المستدامة·
محمد عبدالله

اقرأ أيضا