الاتحاد

رسائلكم وصلت

لكل داء دواء

إلى صحيفة الاتحاد
تحية طيبة وبعد

بعد أن قرأت الموضوع المنشور في رأي الناس بعنوان (مضاد دون وصفة) بقلم غانم علي، والمنشور بتاريخ 5 مارس 2008 أحببت أن أذكر حادثة حصلت معي شخصيا، فأنا من الذين يتأثرون بالجو وسرعان ما أصاب بالتهاب اللوزتين، وفي كل مرة أذهب للطبيب يصف لي الدواء المضاد بناء على فحص الدم وغيره من الفحوصات الأخرى· إلا أنه في المرة الأخيرة، وبصراحه، من أجل توفير 150 درهماً ثمن الكشف، ذهبت واشتريت المضاد من إحدى الصيدليات بدون وصفة أو فحوصات وتناولته، لكن مازالت حالتي تسوء والحرارة ترتفع رغم إتمام ''كورس'' العلاج· فاضطررت للذهاب إلى المستشفى وعندها أجرى الطبيب لي فحوصات عديدة واكتشف سبب استمرار الحالة والتي كلفتني أكثر من 600 درهم مع الأدوية الجديدة التي وصفها لي، واتضح أن البكتيريا هذه المرة لا تعالج بالمضاد السابق التي كنت أتعاطاه، إنما هناك مضاد آخر خاص لتلك الأنواع من البكتيريا·
لذلك أنا أؤيد الأخ في كلامه ولا بد أن لا نأخذ أي دواء مهما كان إلا باستشارة الطبيب، حتى ولو كان مُسكناً أو خافض حرارة فقط، ولا نتأخر في تناول الدواء عن موعده لتجنب المضاعفات الخطيرة على مناعة الجسم· فلكل دواء جرعة كاملة لا يصح إلا بها من حيث الوقت والكمية،وإن كثرة استخدام المضادات عشوائيا يسبب ضعف الجهاز المناعي·
أحمد جاسم

اقرأ أيضا