صحيفة الاتحاد

الإمارات

استعراض التحولات الاجتماعية في الإمارات وأثرها على المشهد الثقافي



الجزائر ـ '' وام '' : يواصل الأسبوع الثقافي الإماراتي فعالياته في الجزائر التي تستمر حتى 12 أبريل الجاري في إطار الاحتفالات بالجزائر'' عاصمة للثقافة العربية للعام 2007 وذلك لليوم الثاني·
وتضمن اليوم الثاني محاضرة وعروضا سينمائية لأفلام روائية قصيرة وأمسية شعرية اضافة إلى تقديم الفرقة القومية للفنون الشعبية التابعة لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لعروض ولوحات تراثية وفلكلورية·
وتناولت المحاضرة بعنوان '' التحولات الاجتماعية بالإمارات وأثرها في المشهد الثقافي '' التي ألقتها الدكتورة منى البحر في مدرسة العليا للأساتذة في بوزريعة بالجزائر معظم الدراسات المتعلقة بدراسة التغير الاجتماعي في مجتمع الإمارات وآثاره الثقافية وبالذات تلك التي ظهرت في الثمانينيات والتسعينيات من القرن السابق·
وركزت على ظاهرة الثروة النفطية وما ترتب على استثمارها من توفر رؤوس الأموال والسيولة المادية التي ساهمت في استقطاب الأيدي العاملة من دول العالم المختلفة وبناء البنية التحتية وتأسيس المؤسسات المجتمعية المختلفة وتأثير كل ذلك على بنية المجتمع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية· وتحدثت عن التغيرات الاجتماعية وآثارها وقالت إن مجتمع الإمارات تجاوز مرحلة الظاهرة النفطية وإن كان النفط ما يزال أحد موارده الأساسية والمهمة ولكنه لم يعد يلعب ذلك الدور الأساسي في التغير الاجتماعي الحادث الآن مشيرة إلى أن المجتمع اليوم يعيش مرحلة ''التعولم'' فهو ينخرط كل يوم بشكل أكبر في دائرة العولمة بكافة تجلياتها الايجابية·
واشتملت الفعاليات على عروض سينمائية لأفلام روائية قصيرة عرضها السينمائي وليد الشحي وذلك بقاعة الموقار بالجزائر تم خلالها عرض للافلام الإماراتية القصيرة هي '' حارسة الماء ، ووجه عالق، والغبنة، وعربانة، ومرايا الصمت، وعصافير القيظ، وشتاء وهوجاس''
أما الفعالية الثالثة فكانت أمسية شعرية للشيخة خلود المعلا بجامعة الجزائر بمعهد الآداب قدمت خلالها الكثير من أشعارها وأعمالها الأدبية· وفي نهاية الأمسية أكدت الشيخة خلود إن الحركة الأدبية بدولة الإمارات تسير كما رسم لها من قبل المسؤولين عن الحركة الثقافية بالدولة·
وقالت إن الساحة الإماراتية مليئة بالشعراء والشاعرات وأيضا في مجال القصة والألوان المختلفة من الأدب· وأضافت أن الكثير من المواضيع الإنسانية تدفعها للكتابة سواء من احباطات ومن مشاعر إنسانية كما أن القضية العربية حاضرة في أشعارها معربة عن أملها في أن يتطور الأدب العربي إذا ما وجد اهتماما من الإعلام·
واختتمت فعاليات اليوم الثاني للأسبوع الثقافي الإماراتي بتقديم الفرقة القومية للفنون الشعبية التابعة لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في ساحة الكيتاني بالعاصمة الجزائر العروض واللوحات التراثية والفلكلورية التي جذبت أنظار الجمهور لما قدمته من لوحات تراثية عبرت عن ارتباط ماضي الإمارات العريق بحاضرها المشرق الذي يقود نحو مستقبل أكثر إشراقا·
وتنوعت العروض ما بين الفنون التراثية مثل العيالة وهي تتنوع بين العيالة البحرية والريفية والجميلة وأغاني البحر والغوص والحدوة واليزوة والبحارة والعرس الإماراتي والسمرة وحياة البادية·
من جهة أخرى واصل الجمهور الجزائري زيارة معارض الإمارات التي تقام بقصر الثقافة والتي تتضمن معرض الفن التشكيلي والإصدارات والمسكوكات والأزياء والحلي·
وقامت مها حبة بوشنتوق مديرة قصر الثقافة يرافقها سعادة بلال البدور الوكيل المساعد لشؤون الثقافة بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الليلة قبل الماضية بزيارة المعرض· وأكدت مديرة قصر الثقافة أن بعثة الإمارات الثقافية قد أثرت فعاليات عاصمة للثقافة العربية لعام 2007 مشيرة إلى أن مشاركة بعثة الإمارات قدمت صورا رائعة من الثقافة والتراث الإماراتي·