الاتحاد

الاقتصادي

رئيس «تويوتا» يواجه الكونجرس الأميركي اليوم حول الخلل في سيارات الشركة

سيارات تويوتا يتم نقلها من مصنع الشركة للتصدير الى الصين

سيارات تويوتا يتم نقلها من مصنع الشركة للتصدير الى الصين

يتصاعد الضغط على المجموعة اليابانية العملاقة لتصنيع السيارات “تويوتا” التي تواجه انتقادات لاذعة اكثر فاكثر بشان سياراتها التي كشفت عن خلل صناعي وامكانية اجراء جنائي في الولايات المتحدة قبل الشهادة المتوقعة التي سيدلي بها رئيس مجلس ادارتها اكيو تويودا في الكونجرس الأميركي اليوم.
وعشية جلسة الاستماع اليه، حاول تويودا استعادة المبادرة أمس عبر تكرار نشر رسالة اعتراف بالذنب في صحيفة “وول ستريت جورنال”. وكتب تويودا “اقر بأن علينا أن نعمل بشكل افضل - أفضل بكثير - لتسوية المشاكل المتعلقة بالسلامة”. وأضاف “لم نستمع في السنوات الاخيرة بعناية تفوق ما كان يتوجب علينا، أو لم نتجاوب بالسرعة الضرورية، مع مخاوف المستهلكين”.
ووعد تويودا بـ”اعادة الشركة الى قيمها الاساسية”. واضطرت اكبر شركة تصنيع سيارات في العالم إلى استرداد حوالي 8,7 مليون سيارة من كافة انحاء العالم منذ الخريف، وبينها الطراز الهجين الشهير “بريوس”، بسبب مشاكل في دواسة السرعة والمكابح.
وتعرضت “تويوتا” لانتقادات حادة بسبب البطء والفوضى في ردود فعلها في هذه القضية. وهي عرضة لسيل من الاجراءات القضائية الفردية في الولايات المتحدة. واذا ما صدقنا اصحاب الدعاوى على الشركة، فان الاخطاء في سياراتها تسببت بمقتل 34 شخصاً على الاقل في حوداث سير.
وواجهت هيئة محلفين في نيويورك أمس الأول لـ”تويوتا” انابة قضائية تطالبها بتقديم وثائق حول اخطائها التقنية. وهيئات المحلفين في الولايات المتحدة مكلفة تحديدا بما إذا كان يتوجب المباشرة بعمل جنائي ام لا بالنظر الى الادلة المقدمة. وتواجه “تويوتا” أيضاً تحقيقاً مماثلا ًمن جانب لجنة سوق الاوراق المالية والتداول، الهيئة الناظمة في البورصة الأميركية.
وسيدلي رئيس مجلس ادارة “تويوتا” اكيو تويودا اليوم في واشنطن بشهادته أمام لجنة رقابة العمل الحكومي في مجلس النواب التي تحقق حول مشاكل تويوتا ورد الحكومة الفدرالية. والثلاثاء، ستستمع لجنة اخرى، هي لجنة الطاقة والتجارة، إلى المسؤول عن المجموعة في الولايات المتحدة جيم لنتز. وظهرت لهجة هذه الجلسات اعتباراً من الاثنين مع نشر رئيس هذه اللجنة الاخيرة هنري واكسمان رسالة مفتوحة تتضمن انتقادات جمة ضد المجموعة اليابانية لصناعة السيارات.
وأكد واكسمان أن “تويوتا” استبعدت بصورة منهجية أن تكون مشاكل الكترونية قد سببت مشاكل السرعة المفاجئة التي كانت وراء قرار استرداد غالبية السيارات. واتهم من جهة اخرى المجموعة اليابانية بانها استندت الى تقارير هندسية خاطئة وبانها ادلت بتصريحات عامة “مخادعة” وبغياب التماسك في توضيحاتها. وتتوقع الصحف اليابانية أن يتعرض تويودا للانتقاد الشديد من جانب البرلمانيين الأميركيين.
وكتبت صحيفة يوميوري شيمبون “من المعتاد أن توجه اللجنة اسئلة شديدة القساوة إلى الشاهد”، ورأت أن جلسات الاستماع في الكونجرس هي “عرض سياسي” سيبذل البرلمانيون خلاله جهودهم ليتألقوا امام كاميرات التلفزيون. وذكرت يوميوري شيمبون ان “جلسات الاستماع في الكونجرس غالباً ما كان لها تاثير سلبي جداً على تاريخ اليابان”. وتطرقت الصحيفة الى جلسات مجلس الشيوخ الاميركي حول قضية فساد تتعلق بشركة لوكهيد في 1976 والتي اسفرت عن توقيف رئيس الوزراء الياباني السابق كاكوي تاناكا.

اقرأ أيضا

«آيرينا»: الإمارات لاعب بارز في نشر حلول الطاقة المتجددة عالمياً