صحيفة الاتحاد

الإمارات

فرقة براعم الفنون الشعبية الفلسطينية تختتم عروضها الفنية في الإمارات



شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الحفل الفني الذي أقامته فرقة براعم الفنون الشعبية الفلسطينية التابعة لجمعية إغاثة أطفال فلسطين على خشبة مسرح المجمع الثقافي بأبوظبي·
حضر الحفل سعادة الدكتور خيري العريدي سفير دولة فلسطين لدى الدولة، وحشد كبير من الحضور المهتم بهذه الفعاليات الفنية المتميزة·
كما أقامت الفرقة حفلاً آخر في إمارة الشارقة بالتعاون مع دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة·
وألقى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي كلمة في الحفل أعرب فيها عن إعجابه الشديد بفكرة الجمعية القائمة على تقديم العون الطبي المجاني للأطفال الفلسطينيين المحتاجين للعلاج الخاص الذي لا يتوافر في أماكن وجودهم، منوهاً بأن عمل الجمعية امتد الآن ليشمل الأطفال العراقيين وجميع الأطفال في منطقة الشرق الأوسط·
وأكد معاليه دعمه الكبير للجمعية وعملها في إمارة أبوظبي وعن إعجابه بأداء فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية، منوهاً بالتزام دولة الإمارات حكومة وشعباً بمساندة الشعب الفلسطيني في جميع مراحل نضاله حتى تقام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف شاكراً جميع الجهات الراعية للحفل ودعم هيئة الهلال الأحمر الإماراتية وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث اللتين قدمتا جميع التسهيلات الممكنة لرعاية الحفل·
من جهته قدم ستيف سوسيبي مؤسس الجمعية ورئيسها التنفيذي هدية تذكارية لمعالي الشيخ نهيان كبادرة شكر وعرفان على دعمه الكبير للجمعية وأهدافها·
وقالت تانيا زبانة حوراني رئيسة فرع الجمعية في أبوظبي: ''إن الجمعية فخورة بأن تقدم هؤلاء البراعم في رسالة مفادها أن الأطفال هم المستقبل''، منوهة بأن حملة التبرعات التي رافقت الحفل قد أسفرت عن جمع حوالي 500 ألف درهم سيتم توجيهها لدعم البرامج المختلفة التي تعمل عليها الجمعية، منوهة بأن هيئة الهلال الأحمر الإماراتية ستشرف على عملية توصيل هذه المبالغ المالية بالكامل إلى حساب الجمعية·
وشكرت حوراني في نهاية كلمتها جميع الجهات الراعية للحفل ومنها: ''القدرة القابضة''، و''طيران الاتحاد'' ومجموعة روتانا، و''السهم الإلكتروني للأسهم والسندات''، و''ألجيكو''، و''إن إس سي سي''، و''فيولا للعلاقات العامة''، وهم الرعاة البلاتينيون·
جمعية إغاثة أطفال فلسطين
يذكر أن جمعية إغاثة أطفال فلسطين تأسست رسمياً عام 1991 خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى بواسطة نخبة من المهتمين بتوفير العون الطبي المجاني للأطفال المرضى والمصابين وإرسالهم إلى خارج فلسطين للحصول على العلاج الملائم عندما يتعذر ذلك في فلسطين·
وفي يناير 2006 تأسس فرع للجمعية في الإمارات وحصل على اعتراف هيئة الهلال الأحمر الإماراتية به في يونيو من العام نفسه· ''وام''