الاتحاد

الرياضي

محمد إبراهيم: سرقنا المباراة

مساعد ندا وصرخة الفرحة بعد تسجيل هدفه في مرمى البحرين

مساعد ندا وصرخة الفرحة بعد تسجيل هدفه في مرمى البحرين

تفاوتت ردود الفعل عقب نهاية مباراة الكويت والبحرين أمس الأول، والتي حسمها الأزرق لصالحه بهدف مساعد ندا، فقد ارتسمت ابتسامة عريضة على وجه محمد إبراهيم المدير الفني للمنتخب الكويتي، وقال في المؤتمر الصحفي ''لم يكن الأداء الكويتي مقنعاً، ولكننا خطفنا نقطة أمام عُمان، وحققنا النقاط الثلاث أمام البحرين ليصبح رصيد الأزرق أربع نقاط في هذا المشوار حتى الآن''·
وقال إبراهيم ''سرقنا المباراة من البحرين بهجمة واحدة وهي كرة ثابتة، وحققنا الفوز رغم أن فريقي مجهد كثيراً من المباراة الأولى أمام عُمان، كما أنه لم يخض مباريات ودية مكثفة مقارنة بالمنتخبات الخليجية الأخرى ولكن امتلك بالفعل مجموعة من اللاعبين لابد أن أرفع لهم القبعة احتراما لهم ولما قدموه في المباراة من جهد كبير''·
وأضاف إبراهيم ''أجريت بعض التغييرات لإنعاش خطوط الفريق بعد الجهد الكبير الذي أصاب بعض اللاعبين وتعاملت مع البحرين بجانب خططي وتكتيكي مهم في المباراة ونجحت خطتنا في الفوز بالنقاط الثلاث''·
وأوضح ''في وجود مجموعة اللاعبين التي يمتلكها الفريق أقوم ببناء الخطط في المباريات حيث اختلف أداء الكويت أمام عمان عنه أمام البحرين وإذا وصلنا لقبل النهائي فأنا اعتبره إنجازا رائعا''·
وقال محمد إبراهيم مدرب منتخب الكويت إن فريقي سرق النقاط الأربع التي حصل عليها في البطولة من منتخبين اعترف أنهما أفضل من فريقي، وأن مستوى منتخب الكويت ليس أفضل من المنتخبين العُماني والبحريني اللذين يمتلكان مجموعة كبيرة من اللاعبين المحترفين مقابل لاعبي الكويت الهواة، وحصدنا النقاط الأربع بالأداء القوي وبالتكتيك والمنطق والعقلانية التي اتسم بها أداء فريقي في المباراتين·
وأضاف: منتخب الكويت أكمل المباراة في ثلثها الأخير بتسعة لاعبين بعد أن نفد المخزون البدني لدى اللاعبين وليد علي ومحمد جراغ، فالفريق مجهد بدنياً ومرهق لقصر فترة الإعداد، وأطالب الإعلام بعدم القسوة على اللاعبين·
وأكد محمد إبراهيم أن منتخب الكويت لم يضمن الصعود حتى الآن حيث تنتظره مباراة قوية أمام المنتخب العراقي الذي سيلعب من أجل سمعته، ولكن الوصول إلى الدور نصف النهائي سيكون انجازا كبيرا لو تحقق·
وقال مدرب منتخب الكويت أن الأزرق حصل على النقاط من البحرين من هجمة أو هجمتين مقابل هجوم ضاغط من المنتخب البحريني وهذا هو نظام المجموعتين فكل مباراة هي بطولة وعليك أن تعرف كيف تسرق النقاط·

مساعد ندا:
كسبت الرهان
مع أحمد الفهد


مسقط (الاتحاد) - عبر مساعد ندا نجم المنتخب الكويتي وصاحب الهدف الذهبي بمرمى البحرين عن سعادته بتجاوز المنافس البحريني وتحقيق أول فوز عليه منذ سنوات طويلة، قائلاً إن الهدف الذي أحرزه جاء تعويضاً للفرصة الذهبية التي أهدرها قبل خمس دقائق من الهدف، وأضاف أنه كان لديه إحساس كبير بأن يسجل من خلال الركلة الحرة وانتظر قليلاً ليكشف طريق الشباك البحرينية ويسدد في زاوية صعبة يصعب على الحارس البحريني التصدي لها·
وقال ندا إن الشيخ أحمد الفهد تحداه قبل المباراة بيوم وهمس في أذنه قائلاً: راحت عليك يا مساعد·· لم تعد مثل السابق في الركلات الحرة·· وتابع مساعد ندا كلامه: هذا التحدي شجعه على التركيز وتحقيق هدف الفوز عن طريق الركلات الحرة ليؤكد للفهد قدرته ومهاراته في هذه الحالات تماماً كما كان مع القادسية·
وأكد مساعد أن تخصصه في الركلات الحرة لم يأت من فراغ بل بالتدريب المتواصل مشيراً إلى أنه متعود على تنفيذ الركلات الحرة منذ بداية مشواره مع نادي القادسية عام 1993 والمنتخب الوطني عام ·2001
وذكر اللاعب الكويتي أن مباراتهم مع البحرين كانت صعبة جداً لكنهم نجحوا بإغلاق كل المساحات الخالية ومراقبة مفاتيح اللعب البحرينية، وفوق كل ذلك كان للمدرب الوطني محمد إبراهيم فضل في المحافظة على الهدف من خلال وضع التكتيك المناسب·
وعلى حد قول مساعد يعتبر مباراة الافتتاح مع عُمان أفضل من المباراة الثانية· أما عن مباراة العراق المقبلة فيعتبرها صعبة لأن الفريق المنافس سيلعب دفاعاً عن اسمه وتاريخه رغم خروجه المبكر من البطولة·
وأكد مساعد ان الأزرق ليس ''الحلقة الأقوى'' بل هناك منتخبات كثيرة قوية مثل عُمان والسعودية وقطر والإمارات وكذلك البحرين· وبسؤاله عن أسباب تراجع الكرة الكويتية في السنوات الأخيرة، قال مساعد إن الظروف التي مرت بها الكويت مؤخراً أثرت على الرياضة وكذلك المنتخب الوطني مؤكداً أنه سيعود بقوة في الاستحقاقات المقبلة·
وفي ختام كلامه تمنى مساعد ندا أن يواصل الأزرق الكويتي مشواره الناجح رغم ظروفه الصعبة على أن أمل انتزاع اللقب العاشر على صعد البطولة الخليجية·
ماتشالا: نحن في ورطة

مسقط (الاتحاد) - كان الحزن السمة التي سيطرت علي أجواء الأحمر البحريني لدرجة أن التشيكي ميلان ماتشالا المدير الفني أبدى خيبة أمله لهزيمة فريقه·
وقال ماتشالا في المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب المباراة باستاد مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ''لم نتقن التمريرات لذلك خسرنا المباراة، وأهنئ المنتخب الكويتي على هذا الفوز ولكن هناك بعض العيوب في فريقي ظهرت خلال المباراة''·
وأضاف ماتشالا ''ليست لدي المعلومات الكافية عن جيسي جون المحترف في الدوري البلجيكي واضطررت لإجراء بعض التغييرات في صفوف الفريق وظهر الفريق الكويتي بشكل جيد وتألق لاعباه بدر المطوع وأحمد عجب اللذان اعتمدا على الهجمات المرتدة''·
وقال ماتشالا ''إنني مندهش من الهزيمة التي لحقت بفريقــي ولابد من معالجة بعــض الأمـــور بشكل سريع قبل خوض المباراة المقبلة أمام عمان في الجولة
الختامية لمباريات المجموعة الأولى بالدور الأول لأنها ستكون حاسمة ومهمة للغاية، والأمور أصبحت صعبة في الوقت الراهن ولكننا نحن الذين وضعنا أنفسنا في هذا المأزق بعد الهزيمة أمام الكويت''·
وأبدى ماتشالا استغرابه من الأداء الذي قدمه فريقه في المباراة، مشيراً إلى أن الفارق كبير بين أداء الفريق في الشوطين، حيث كان بدون هوية في الأول وضغط بشدة في الثاني، ولم تكن التمريرات بين اللاعبين سليمة لكي تصل إلى المهاجمين·
وأوضح ماتشالا أن الكويت لعب بنفس الطريقة التي خاض بها مباراة الافتتاح أمام عُمان وهو إغلاق المنطقة مع الاعتماد على الهجمات المرتدة وسرعة اللاعبين احمد عجب وبدر المطوع·
وأضاف ماتشالا أن الفرصة لاتزال متاحة للفريق إذا ما أراد التأهل إلى الدور الثاني ولكن أصبح الفوز على عُمان ضــرورياً من أجل هذه الغاية، وقال: هذه البطولة غاية في الصعوبة وكل مباراة تختلف عن الأخرى·
وعن المباراة الأخيرة للفـــريق أمام عُمان قال ماتشــالا: ستكون الفرصة الأخيرة للفريق ويجب أن نعد الفريق بالشكل المعتاد فالموقف أصبح غاية في الصعوبة والظروف أصبحت معقدة وعلينا أن نتعلم كيف نتغلب على هذه الظروف·
وكان المنتخب البحريني قد نجح في الجولة الأولى في تحقيق الفوز على العراق بثلاثة أهداف مقابل هدف بعد مباراة قدم فيها المنتخب البحريني أداء راقياً على عكس ما قدمه الفريق أمام الكويت وعن هذه النقطة قال ماتشالا: لا أعرف ما الذي تغير على الفريق، فقد كانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لي والمستوى لم يكن مقنعا على الرغم من أننا أعددنا المنتخب فنيا ونفسيا بشكل ممتاز·


تلقى عرضين من الإمارات والسعودية
عجب: تركيزي على البطولة فقط

مسقط (الاتحاد) - أكد أحمد عجب نجم هجوم المنتخب الكويـــتي انه لا يفكر بأي عرض حالياً، مشــــيراً إلى أن كل التركــــيز ينصـــب على تحقيق نتائج إيجابية في ''خليجي ''19 والمنافســـة بقـــــوة على اللقـــــب·
وأضاف أن الأزرق هو الأقل إعداداً من بقية المنتخبات، لكن اللاعبين عوضوا ذلك بالتعاون فيما بينهم وبالروح القتالية، وكذلك بالتكتيك الذي استخدمه المدرب الكويتي محمد إبراهيم سواء في مباراة الافتتاح مع عُمان، أو المباراة الثانية مع البحرين·
وبسؤاله عن صحة العرضين اللذين تلقاهما من الشباب الإماراتي والاتحاد السعودي قال عجب: لن أتحدث الآن عن أي عروض وكل تفكيري منصب على البطولة·
ومن جانبه عبر اللاعب الكويتي حسين فاضل عن سعادته بهذا الفوز وبدخول فريقه في دائرة المنافسة على مقعدي المجموعة المؤهلين للدور قبل النهائي، وقال إن لاعبي الكويت أثبتوا أنهم رجال وأهل كلمة أملاً في أن تترجم جهودهم بالتأهل والحصول على اللقب

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»