الاتحاد

الرياضي

«يد الإمارات» تقبض على بطاقة المونديال فـــــــي ليلة الفوز والترقب

لاعبو منتخبنا لليد يحتفلون بإنجاز التأهل التاريخي لمونديال قطر (الصور من المصدر)

لاعبو منتخبنا لليد يحتفلون بإنجاز التأهل التاريخي لمونديال قطر (الصور من المصدر)

رضا سليم (دبي) - أهدت بعثة منتخبنا لكرة اليد المشاركة في البطولة الآسيوية السادسة عشرة بالبحرين بطاقة التأهل لبطولة العالم للرجال لأول مرة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أولياء العهود والشيوخ والشعب الإماراتي، مثمنة الدعم الكبير واللا محدود من قيادتنا الحكيمة للرياضة والرياضيين.
وكان منتخبنا قد تأهل إلى المونديال الذي سيقام بقطر 2015، بعد فوزه على عمان في الجولة الأخيرة من المجموعة الثانية بفارق هدف، وبنتيجة 27-26، ورفع رصيده إلى 6 نقاط، متساويا مع الكويت، إلا أنه تفوق في المواجهات بعد فوزه على الأزرق في الجولة الرابعة.
وعاشت البعثة ليلة من ليالي الانجازات والأفراح، حيث احتفلت بالصعود إلى المونديال لأول مرة، الامر الذي يحسب لهذا الجيل، ولم تكن بداية منتخبنا في المجموعة الثانية موفقة بعدما خسر أمام قطر الذي فاز على كل فرق المجموعة والمرشح الأول للفوز باللقب، بنتيجة 14-31، ثم خسر في المباراة الثانية أمام اليابان 26-35 وشعر اللاعبون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم وكان الفوز الأول على العراق 26-17، وكانت المفاجأة ونقطة التحول في مشوار المنتخب الفوز الذي حققه على الكويت 23-22 بهدف وليد إبراهيم في الثواني الأخيرة، ثم الفوز الثالث على التوالي والذي جاء على حساب عمان 27-26.
وانتظر منتخبنا نتيجة مباراة قطر واليابان التي كانت ستحدد مصيره من التأهل للمونديال من عدمه، وعاشت البعثة 4 ساعات من الترقب والقلق بعد انتهاء مباراتهم مع عمان وانتظار مباراة قطر واليابان، وبالفعل فاز العنابي بنتيجة 33-26 وحسم بذلك منتخبنا تأهله رسميا إلى مونديال الدوحة، ليعود أبناء اللعبة إلى التاريخ عندما نجح منتخبنا للشباب في التأهل إلى كأس العالم عام 1996 بعد فوزه بالبطولة الآسيوية التي أقيمت في دبي، وقاد الفريق وقتها المدرب المصري الدكتور سيد سليمان، وكان نبيل عاشور مدير المنتخب حاليا ضمن هذا الجيل.
من جانبه، أكد الدكتور عيسى النعيمي رئيس الاتحاد «أن الصعود للمونديال شرف كبير ليس لكرة اليد فقط بل للرياضة الإماراتية بشكل عام، والانجاز يحسب للجميع بقدر ما عملوا بداية من قيادتنا الحكيمة التي دائما تقدم الدعم الكبير من أجل رفع علم الدولة في كل المحافل الخارجية، ونتقدم بالشكر إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وإلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية على الدعم الكبير للاتحادات والمنتخبات بشكل عام».
ووجه النعيمي الشكر إلى اللاعبين والجهاز الفني، وقال: «اللاعبون هم أصحاب الانجاز ولابد أن نتوجه إليهم بالشكر على ما قدموه من جهد طوال أيام البطولة وقبلها، لقد تركوا وظائفهم وتفرغوا للمنتخب من اجل هدف واحد هو تحقيق التأهل للمونديال لأول مرة، في تاريخ اللعبة».
وأضاف: «أظهر اللاعبون معدنهم الحقيقي والروح القتالية التي يتمتعون بها رغم مرحلة الإعداد القصيرة للاعبين للمشاركة في هذه البطولة، والفوز على الكويت في اللقاء قبل الأخير يعد مفتاح التأهل للدور الثاني من البطولة وبالتالي الوصول لنهائيات كأس العالم القادمة بالعاصمة القطرية الدوحة، خصوصاً بعد أن تجددت الآمال نظراً لتعادل أربعة منتخبات في النقاط».
ونفى النعيمي أن يكون تأهل الأبيض جاء بمعجزة أو ما شابه، بل وصف التأهل بالواقعي بقوله «منتخبنا أثبت للجميع أنه قادر على المنافسة في البطولات الآسيوية منذ نسخة لبنان عام 2010 التي ظهر خلالها الفريق بمستوى قوي، ولهذا ليس من المنطقي القول إن تأهل الإمارات جاء بمعجزة أو بالحظ، بل إن اللاعبين اجتهدوا وقدموا كل ما بوسعهم من أجل تحقيق الهدف ولم يستسلموا بعد الهزيمتين من قطر واليابان في الجولتين الأولى والثانية من البطولة».
واعتبر رئيس الاتحاد أن التأهل للمرة الأولى إلى نهائيات كأس العالم هو إنجاز، حيث أوضح «من المنطقي السعادة بعد التأهل لنهائيات كأس العالم وهذا في حد ذاته انجاز وشرف للجميع، وذلك بفضل دعم القيادة للرياضة والرياضيين في مختلف المحافل والمناسبات».
وأشار الدكتور النعيمي إلى أن أرض البحرين دائماً ما تكون أرض خير وسعادة للإماراتيين بعد الانجازات العديدة التي حققتها الرياضة
الإماراتية في السنوات القليلة الماضية على أرض البحرين.
وقال: «المرحلة المقبلة ستختلف كثيرا وسنكون بحاجة كبيرة إلى أن نجهز منتخبنا بشكل أفضل ونحل مشاكلنا سواء على مستوى تفريغ اللاعبين واستغلال هذا الانجاز في تطور اللعبة على مستوى الأندية والمنتخبات وعمل قاعدة كبيرة لمستقبل اللعبة».
وأعرب محمد حسن السويدي أمين السر العام للاتحاد عن سعادته الكبيرة في تحقيق هذا الانجاز، وقال: «لاعبونا قدموا الكثير في هذه البطولة وأحيوا الآمال بالتأهل للمونديال ونبارك لهم الانجاز وإلى مجلس إدارة الاتحاد، وكل من قدم الدعم للمنتخب خلال الفترة الماضية».
وأضاف: «ثقتنا كانت كبيرة في اللاعبين وكان هناك تواصل معهم وتحفيزهم وأثبتوا أنهم رجال في المواقف الصعبة ولعبوا مباريات كبيرة أمام الكويت والعراق وعمان، ولم نيأس بعد خسارتهم أمام قطر واليابان».
وأوضح أن المرحلة المقبلة ستشهد برمجة جديدة للاتحاد بعد هذا الانجاز، من أجل أن يصب ذلك في خدمة المنتخب وبرامج الإعداد، حتى موعد المونديال في الموسم المقبل، وهو ما سيكون على طاولة الاجتماع يوم الثلاثاء المقبل بعد عودة المنتخب من البحرين وانتهاء مهمته في البطولة المقررة غدا.
وطالب السويدي الشركات الوطنية بدعم المنتخب، مؤكدا أن الهدف الرئيسي هو رفع علم الدولة في المحافل الخارجية، الامر الذي يتطلب التجهيز على أعلى مستوى وتكاتف الجميع ودعم الشركات الوطنية.
وقال صالح عاشور عضو الاتحاد رئيس لجنة الحكام والمتواجد في البطولة ضمن اللجنة الفنية كمراقب فني: إن الانجاز مستحق لأهل الإمارات الذين بذلوا الكثير من الجهد والعرق وكانوا على قلب رجل واحد وقدموا سيمفونية رائعة ولا يمكن أن نبرز المشاكل التي تعرضوا لها بقدر ما نؤكد أنهم رجال حملوا الأمانة ونجحوا في تحقيق الحلم الذي انتظرناه سنوات طويلة.
تهنئة شطرنجية
وجه إبراهيم البناي رئيس نادي دبي للشطرنج والثقافة، رئيس الاتحاد العربي للعبة، التهنئة إلى القيادة الرشيدة على الإنجاز الرياضي الذي حققه منتخب اليد بتأهله إلي بطولة كأس العالم 2015 بالدوحة للمرة الأولى في تاريخه، وقال: «ما تحقق من تفوق رياضي في كرة اليد، إنما هو نتاج جهد مقدر من القائمين على المنظومة الرياضية بالإمارات بوجه عام، ومسؤولي كرة اليد بالدولة على وجه الخصوص، وأن التفوق الرياضي ما هو إلى مردود صادق يعكس مدى التقدم والاستقرار التي تعيشه البلاد».

اقرأ أيضا

السويدي تثمن دعم «أم الإمارات» لرياضة المرأة