الاتحاد

الاقتصادي

ميريل لينش تدشن مؤشر فرونتيير

دشنت وحدة الأبحاث الدولية في ميريل لينش مؤشراً جديداً للأسهم أطلقت عليه ''مؤشر فرونتيير'' والذي تم اعداده لتحديد أكبر الأسهم وأكثرها سيولةً في ما يمكن تسميته بـ ''الأسواق الحدودية''، وهي الاقتصادات النامية التي ما تزال أسواق الأسهم فيها غير ناضجة، وبذلك توصف بأنها في موقع ''حدودي'' بين مرحلة النمو ومرحلة التطور الكامل·
ويتألف مؤشر ''فرونتيير'' ميريل لينش من 50 سهماً في الأسواق الحدودية في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، وتشمل 17 دولة منها الامارات العربية المتحدة والكويت ونيجيريا وباكستان وكازاخستان وفيتنام وقبرص·
وقال مايكل هارتنيت، كبير الخبراء الاستراتيجيين في أسهم الأسواق العالمية الناشئة لدى ميريل لينش ''يسعى معظم المستثمرين إلى ايجاد الأصول التي لا ترتبط بشكل كبير مع وول ستريت·
وأضاف أن العوائد المتأتية من الأسواق الحدودية أقل ارتباطاً إلى حد واسع بأداء بمؤشر ستاندرد آند بوورز 500 مقارنة بأسواق الأسهم الناشئة والمتقدمة''·
تمثل الأسهم المدرجة في الشرق الأوسط 50,0 في المائة من المؤشر الجديد، تتبعها آسيا بنسبة 22,6 في المائة وأوروبا 14,1 في المائة وأفريقيا 13,3 في المائة، والدول الثلاث الأولى الممثلة في هذا المؤشر هي الإمارات (23,1 في المائة)، الكويت (18,1 في المائة) وباكستان (13,6 في المائة)· كما تطغى المصارف على المؤشر (39,4 في المائة) تتبعها شركات الخدمات المالية (25,7 في المائة) وشركات النفط والغاز (13,6 في المائة)·
وتتصف الأسواق الحدودية بضعف الرسملة والقوانين التنظيمية، إلى جانب مستويات أدنى من التملك الأجنبي والاقتراض والشفافية، وتفوقت الأسواق الحدودية على أسواق الأسهم الناشئة والمتقدمة منذ يناير ،2000 بـ 20 في المائة من العوائد السنوية مقارنة بـ 12 في المائة للأسواق الناشئة وواحد في المائة للأسواق المتقدمة، وبينما تكون مخاطر السوق عالية في الأسواق الحدودية، تتمتع تلك الأسواق بامكانات نمو الاقتصادي عالية·
ولكي يتم شملها في المؤشر، لابد أن تكون للأسهم رسملة سوقية لا تقل عن 500 مليون دولار أميركي ومعدل ربع سنوي لدورة رأس المال اليومي لا يقل عن 750 ألف دولار أميركي وحدود للتملك الأجنبي فوق 15 في المائة، وستتم مراجعة تركيبة المؤشر مرتين سنوياً، في شهري فبراير وأغسطس·
وقال هنري هول، رئيس قسم المبيعات المرتبطة بأسهم الأسواق الناشئة العالمية - الهيكلة والتمويل (أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا): ''تقدم أسواق الأسهم الحدودية للمستثمرين فرصة فريدة لتنويع حقائبهم الاستثمارية، اضافة إلى الاستفادة مما نعتقد أنه سيكون امكانات يعتد بها لنمو طويل الأمد في الأسواق''·

اقرأ أيضا

إقبال على شراء الذهب بأبوظبي مع تراجع الأسعار