الاتحاد

صديقك وقت ضيقك




تعتبر الصداقة من أسمى الروابط الإنسانية التي تربطنا مع بعضنا، فالأصدقاء يمثلون في حياتنا الدعامة الأساسية لقيام علاقاتنا الاجتماعية، فأصدق المشاعر هي التي نشعر بها عند تعبيرنا عن محبتنا وعمق مودتنا لأصدقائنا، وهي بالفعل أجمل اللحظات التي نعيشها، وقد لا تمحى من ذاكرتنا وتظل عنوانا دائماً لنا، فالصديق هو من تشعر به بقربك عند أزمتك، وهو من يواسيك وقت شدتك ويقف بجانبك وقت محنتك وتراه في كل وقت يلازمك مثل ظلك ويدافع عنك، وهو يحترمك ولا يهينك، وتراه يبادر بمساعدتك عند حاجتك، ويحبك لا لمصلحته ولكن لذاتك، فإذا فقدت أحداً من أقربائك خفف من مصيبتك، ويصبح أثناء مرضك كالبلسم الشافي، ويؤنس وقت فراغك ووحدتك، ويتألم عندما تسافر لفراقك، ولا تهون عليه عشرتك، وعندما تحزن يحزن ويتألم وعندما تفرح يفرح لفرحك ويسعد بسعادتك، هذا هو الإنسان الذي يستحق حقاً أن تمنحه لقب الصديق وتفتخر بصداقته، لأنه صديقك وقت ضيقك·
رنا إبراهيم
أبوظبي

اقرأ أيضا