الاتحاد

الاقتصادي

«مصدر» تستعرض إنجازاتها في الطاقة النظيفة خلال «أبوظبي للاستدامة 2014»

جانب من مشروع «شمس 1» (من المصدر)

جانب من مشروع «شمس 1» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - تستعرض «مصدر» أبرز الإنجازات التي حققتها في قطاع الطاقة النظيفة العالمي خلال 2013، في الدورة السابعة من «القمة العالمية لطاقة المستقبل» التي تقام ضمن «أسبوع أبوظبي للاستدامة 2014» خلال الفترة من 18- 24 يناير الحالي، بحسب المهندس بدر سعيد اللمكي، مدير إدارة وحدة الطاقة النظيفة في «مصدر».
وتقوم «مصدر» خلال الحدث بتسليط الضوء على أبرز المشاريع التي أنجزتها في عام 2013، ومن بينها مشاريع الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح في كل من الإمارات والمملكة المتحدة وسيشل وموريتانيا، التي أضافت أكثر من 750 ميجاواط إلى إجمالي الاستطاعة المركبة لمشاريع الطاقة المتجددة في العالم.
وقال اللمكي «إن (مصدر) أسهمت بشكل كبير في تعزيز انتشار حلول الطاقة المتجددة على مستوى العالم، مؤكدة من خلال المشاريع التي أنجزتها أن الطاقة النظيفة تمثل استثماراً مجدياً على المدى البعيد».
وأضاف: «ابتداء من مشاريع الطاقة النظيفة على مستوى المرافق الخدمية، إلى المشاريع الرائدة في مجال التقاط الكربون وتخزينه، تسهم محفظة مشاريع (مصدر) المتنامية في تسخير التكنولوجيا والابتكار للمساعدة في تنويع مزيج الطاقة العالمي، وبناء اقتصادات ذات بصمة كربونية منخفضة».
وقامت «مصدر» خلال عام 2013، بالتعاون مع شركائها، بتسليم مجموعة من مشاريع الطاقة النظيفة، بما فيها أكبر محطة لطاقة الرياح البحرية في العالم، وأكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم، وأكبر محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في أفريقيا، بالإضافة إلى أول مشروع للطاقة المتجددة على مستوى المرافق الخدمية في سيشل. وتوفر محفظة «مصدر» من مشاريع الطاقة المتجددة حالياً نحو واحد جيجاواط من الطاقة الكهربائية النظيفة لشبكات الكهرباء الوطنية في مختلف أنحاء العالم.
وافتتحت «مصدر» في مارس 2013 «محطة شمس 1» في المنطقة الغربية بإمارة أبوظبي بقدرة 100 ميجاواط، لتكون أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم، وأكبر محطة للطاقة المتجددة في المنطقة، حيث تزود 20 ألف منزل في الإمارات بالكهرباء النظيفة.
وخلال أبريل 2013، أطلقت «مصدر» محطة الشيخ زايد للطاقة الشمسية في موريتانيا، تعد الأكبر من نوعها في أفريقيا، حيث تمثل المحطة بقدرتها البالغة 15 ميجاواط، 10% من إجمالي استطاعة شبكة الكهرباء الوطنية في البلاد.
وشهد يونيو الماضي إنجاز محطة لطاقة الرياح بقدرة ستة ميجاواط في جمهورية سيشل، وتوفر المحطة طاقة نظيفة تكفي لتلبية 8% من احتياجات الكهرباء في جزيرة «ماهي»، التي يقطنها ما يزيد على 90% من سكان الجمهورية.
وافتتحت «مصدر»، في يوليو الماضي، مشروع «مصفوفة لندن»، أكبر محطة لطاقة الرياح البحرية في العالم. وتقع المحطة عند مصب نهر التايمز، وتتكون من 175 توربيناً بقدرة 630 ميجاواط، وتوفر المحطة حالياً الكهرباء النظيفة لحوالي 500 ألف منزل في المملكة المتحدة سنوياً.
ووقعت «مصدر» وشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، نوفمبر الماضي، أول اتفاقية مشروع مشترك في المنطقة للتعاون في تطوير مشاريع التقاط الكربون واستخدامه وحجزه على المستوى التجاري. ويعمل أول المشاريع، تحت مظلة الاتفاقية، على التقاط 800 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً من مصنع «حديد الإمارات»، على أن تستخدمه «أدنوك» بدلاً من الغاز الطبيعي لتعزيز عمليات استخراج النفط من خلال حقنه في الحقول التابعة لها، بما يسهم في توفير كميات من الغاز الطبيعي لتلبية الطلب المتزايد محلياً.
وتمتلك «مصدر» حصة تبلغ 31% في محطة «الطفيلة لطاقة الرياح»، بقدرة 117 ميجاواط في الأردن، وتعد المحطة أكبر مشاريع الطاقة المتجددة على نطاق المرافق الخدمية في البلاد، وتسهم في زيادة إجمالي القدرة التوليدية في المملكة بنسبة 3%.
ومن المقرر أن تقوم «مصدر» خلال «أسبوع أبوظبي للاستدامة 2014» بتسليط الضوء على أبرز إنجازاتها أمام قادة قطاع الطاقة العالميين، في وقت تتواصل فيه الجهود للموازنة بين النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية من جهة، وتلبية الطلب العالمي المتزايد على الطاقة والحفاظ على البيئة وإدارة الموارد الطبيعية بحكمة من جهة أخرى. وتؤكد «مصدر» خلال الأسبوع على الدور المهم الذي تلعبه مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة المستقبلي وتعزيز الوصول إلى الطاقة.
وأضاف اللمكي: «نواصل العمل لاستكشاف فرص تطوير المشاريع التجارية التي تسهم في دفع عجلة نمو وتطور قطاع الطاقة النظيفة في منطقة الشرق الأوسط التي تتميز بوفرة موارد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. واستناداً إلى استثماراتنا الناجحة في مجال طاقة الرياح البحرية في المملكة المتحدة، نواصل بحث أفضل الفرص المتاحة في سوق الطاقة المتجددة هناك التي توفر العديد من الفرص المجدية».
وينعقد «أسبوع أبوظبي للاستدامة» لمناقشة التحديات والفرص المترابطة ذات الصلة بالتنمية المستدامة. ويقام الحدث والمؤتمرات والمعارض المرافقة له في العاصمة أبوظبي باستضافة رسمية من «مصدر».

اقرأ أيضا

انخفاض أسعار الفائدة على التمويل في السوق المحلية إلى %2.41