صحيفة الاتحاد

كرة قدم

جونيور: الشباب كان في حاجة للفوز الكبير

أداء الشباب القوي ضمن له الصدارة (تصوير حسن الرئيسي)

أداء الشباب القوي ضمن له الصدارة (تصوير حسن الرئيسي)

منير رحومة (دبي)

استعاد الشباب عافيته، ونجح في تعديل صورته وحصد بطاقة العبور إلى الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الخليج العربي بالفوز الكبير على الشارقة برباعية، مؤكداً أنه منافس قوي على لقب البطولة بعد أن وصل إلى النطقة 12 قبل جولة من انتهاء دور المجموعات، أما الشارقة «وصيف» بطل الدورة الماضية فقد ودع السباق بالخسارة الثقيلة التي جمدت رصيده عند 5 نقاط.
واستحق الشباب الوصول إلى الدور نصف النهائي بفضل المشوار الذي قطعته منذ البداية بحسم صدارة المجموعة مبكراً بعد أربعة انتصارات وخسارة واحدة في تأكيد قوي على نية الفريق في المنافسة على اللقب.
وقال كايو جونيور بعد انتزاع بطاقة التأهل «أشعر بسعادة كبيرة، لأن الشباب حقق فوزاً كبيراً كنا في أمس الحاجة إليه لاستعادة الثقة في النفس وارتفاع معنويات اللاعبين، وأيضاً لتحقيق هدفنا في المنافسة بجدية على لقب كأس الخليج العربي».
وأضاف «التتويج بالكأس هدف الأخضر في هذا الموسم، لذلك دخل الفريق بتركيز كبير للمسابقة، وعمل منذ البداية على ضمان تصدر المجموعة والوصول إلى المربع الذهبي بانتظار التتويج باللقب».

وكشف جونيور عن أنه وجه لاعبيه للتركيز واللعب بروح عالية، خاصة خلال ربع الساعة الأول من المباراة، مما أثمر هدفاً في أول 14 ثانية، وإضافة هدف آخر في الدقيقة 26، وعبر مدرب الجوارح عن سعادته أيضاً بتألق جو ألفيز وإحرازه ثلاثة أهداف، بالإضافة إلى عودة لوفانور للتسجيل، مؤكداً على أهمية إحراز الأهداف بالنسبة للمهاجمين حتى يتوجوا جهود الفريق.
أما فيما تعلق بكارلوس فيلانويفا لاعب الشباب فأبدى ارتياحه لمستواه، معتبراً أنه قدم أداء أفضل من الجولات الماضية، مشيداً بالوجوه الشابة التي شاركت في اللقاء وقدمت أداء طيباً وأثبتت أنها إضافة حقيقية للفريق في غياب عدد من العناصر الأساسية.
وعن الفريق الذي يفضل ملاقاته في المربع الذهبي، أكد مدرب «الجوارح» أنه أغلق ملف كأس الخليج العربي، وأنه لا يفكر في الدور القادم، لأنه مقبل على مواجهة صعبة وقوية أمام الأهلي في دوري الخليج العربي مما يستوجب تركيزاً عالياً، خاصة أن الشباب مطالب بتصحيح مساره وجمع المزيد من النقاط في المسابقة الأهم.
من جانبه أرجع البرازيلي باولو بوناميجو مدرب الشارقة خسارة فريقه برباعية وضياع فرصة المنافسة على إحدى بطاقات التأهل إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الخليج العربي إلى كثرة الأخطاء التي ارتكبها لاعبو الفريق ومنحت الأفضلية للمنافس في التسجيل.
وقال «من غير المعقول ارتكاب أخطاء كبيرة في مباراة مهمة ومصيرية، لأن الفريق يجد نفسه في وضعية صعبة للتعويض، ويفقد بذلك الأمل في العودة للمباراة»، مشيراً إلى أن الشارقة دخل من أجل الفوز وإنعاش أمله في التأهل وتجديد مشوار النجاح في الموسم الماضي، لكنه لم يبدأ اللقاء بالشكل الجيد ومنح المنافس الفرصة لإحراز ثلاثة أهداف كاملة خلال الشوط الأول.
وفيما يتعلق باستمرار عقدة الشباب، أوضح بوناميجو أن سوء الحظ الذي يلازم الشارقة في مواجهة «الجوارح» كان موجوداً قبل أن يتولى قيادة الفريق، وأنه عمل على كسر هذه النتائج السلبية وفك العقدة، لكن الأمر لم يتحقق أمس الأول.