أبوظبي (الاتحاد) - دعت بلدية مدينة أبوظبي شركات المقاولات وإدارة العقارات وملاك البنايات إلى توخي الحذر والحيطة وتوفير مستلزمات الأمن والسلامة كافة للعمال خصوصاً للمتخصصين بأعمال الصيانة وتنظيف الواجهات الخارجية للبنايات البرجية المرتفعة. وشددت البلدية من حملاتها الرقابية والتفتيشية، وفحص المعدات والسقالات والرافعات والمنصات المستخدمة في أعمال تنظيف واجهات البنايات، وذلك على أثر الحوادث المؤلمة التي وقعت مؤخراً وذهب ضحيتها عدد من عمال التنظيف نظراً لعدم التقيد التام باللوائح والمعايير التي وضعتها بلدية مدينة أبوظبي والخاصة بإجراءات الأمن والسلامة أثناء ممارسة هذه الأعمال والمهن الخطيرة. وأكد المهندس صلاح عوض السراج المدير التنفيذي لقطاع تخطيط المدن بالإنابة أن تطوير اللوائح والأنظمة والبرامج الخاصة بتحقيق أعلى معدلات السلامة والأمن في المواقع الإنشائية وأثناء ممارسة الأعمال والمهن المختلفة يتقاطع مع استراتيجية بلدية مدينة أبوظبي، ويحقق رسالتها وأهدافها الرامية إلى ترسيخ بيئة عمل آمنة وصحية وحماية الأرواح والممتلكات، وفقاً لأرفع المعايير العالمية في هذا المجال. وأشار إلى أن البلدية وضعت قيد التطبيق نظاماً جديداً لمراقبة ومتابعة مدى التزام المقاولين والمكاتب الاستشارية بخطة البيئة والصحة والسلامة باعتبارها شرطاً أساسياً لاستكمال إجراءات الترخيص والتنفيذ للمشاريع، ومن ضمنها مواصفات ومعايير السقالات نظراً لتعدد المخاطر الناجمة عنها، حيث تم تطوير برنامج لإيقاف الشركات المخالفة لمعايير البيئة والصحة والسلامة في مواقع البناء والإنشاء إلكترونياً من خلال برنامج تراخيص البناء CDP ونظام إدارة التفتيش المتنقل MIMS، بحيث يتم إيقاف معاملات المشروع كافة على نظام تراخيص البناء الإلكتروني CDP، إلى حين استيفاء المخالف (المقاول أو الاستشاري) لشروط و معايير البيئة والصحة والسلامة واستكمال إجراءات إزالة المخالفة ودفع الغرامة، وفقاً للقانون رقم (16) لسنة 2009. وأشار إلى أن هذا النظام المستحدث يلزم الاستشاريين والمقاولين بتحقيق متطلبات واستحقاقات خطة البيئة والصحة والسلامة بما فيها خطط الطوارئ والإنقاذ ويطبق سياسة رقابية صارمة ودورية، داعياً جميع الشركات إلى ضرورة التقيد الصارم بالمواصفات الفنية والهندسية وبعناصر الأمان في استخدام المنصات الميكانيكية والكهربائية المتحركة وبناء السقالات، وفقاً لمتطلبات السلامة العامة وضرورة الفحص الفني الدوري لها. وأكد المهندس عبدالعزيز زعرب مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة في البلدية أن البلدية سبق أن قامت بتنفيذ العديد من ورش العمل الإرشادية وخاصة في مجال استخدامات السقالات والمنصات والرافعات، ودعت إليها مئات شركات المقاولات والاستشاريين بهدف الارتقاء المستمر في ثقافة الصحة والسلامة والبيئة وتوفير عناصر الأمان والسلامة كافة في المواقع الإنشائية كافة. وقال حرصت البلدية على تزويد المقاولين والاستشاريين بمتطلبات السلامة والأمن كافة الخاصة بتصميم وبناء واستخدامات السقالات والرافعات والمنصات في مواقع البناء وتوزيع المطبوعات الإرشادية، كما أطلقت نشرة توعية إلكترونية. وأشار زعرب إلى أن بلدية مدينة أبوظبي عازمة على متابعة مواقع الإنشاء والبناء وأعمال الصيانة والتنظيف كافة من خلال حملات التفتيش، وعدم التساهل في تطبيق أقصى درجات الحيطة والحذر والالتزام بكل عناصر السلامة المطلوبة في مجال البناء. ودعا إلى أهمية استعمال السقالات والرافعات والمنصات المستخدمة بتنظيف البنايات المتطابقة مع المعايير المعمول بها محلياً وعالمياً، وإجراء الفحص على السقالة والمنصات بشكل دوري، وعند الأحوال الجوية السيئة. وأكد زعرب أن البلدية اتخذت العديد من الخطوات والإجراءات الخاصة بشركات النظافة الخارجية للمباني بعد أن وقوع عدد من الحوادث المؤسفة والناجمة عن التراخي من قبل أصحاب البنايات وشركات المقاولات في الالتزام بمعايير الصحة والسلامة والبيئة، ومنها نشر تعميم خاص بإجراءات الصحة والسلامة والبيئة موجه للشركات، وذلك في وسائل الإعلام المحلية. وأشار زعرب إلى أنه تمت مراجعة شركات الفحص الفني المعتمدة من قبل إدارة الصحة والسلامة والبيئة وتحديث معاييرها، علماً بأن هذه الشركات معتمدة من قبل هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس.