صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«حقوق الامتياز» توفر فرصاً واعدة لصغار المستثمرين

جانب من أجنحة المعرض  (الاتحاد)

جانب من أجنحة المعرض (الاتحاد)

أبوظبي(الاتحاد)

أكد مستثمرون ورجال أعمال أهمية مشاريع الفرانشايز في مساعدة رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة في تأسيس المشروعات الخاصة.
وقال هؤلاء لـ «الاتحاد»، إن عقود الفرانشايز توفر فرصاً استثمارية متميزة للشباب، من خلال تمكينهم في افتتاح أفرع لشركات تجارية عالمية، فضلاً عن استفادة بعض المستثمرين من تسويق علامات تجارية عالمية بالمنطقة، من خلال عقود الفرانشايز.
وقال إبراهيم أحمد الخميري رئيس العمليات في شركة كوسمك للوكالات التجارية، إنه يقوم بتسويق جهاز غسول للفم تم تصنيعه في كوريا، وذلك من خلال عقود الفرانشايز، موضحا أنه قام بتوقيع عقود مع عدد من المؤسسات الكبيرة بالدولة، فيما يسعى لتسويق المنتجع عبر دول المنطقة من خلال حقوق الامتياز، وذلك مقابل نسبة من الأرباح.
وذكر الخميري أن سعر الجهاز يقدر بنحو 135 درهماً، إلا أنه غالبا ما يتم تقديمه مجانا للجهات الكبرى، فيما يقدر سعر العبوة المستخدمة بنحو 40 درهما، ويمكن استخدامها 120 مرة.
وذكر أنه يقوم كذلك بتسويق منتج قهوة بريطاني عبر وكالة حصرية، مؤكدا أن عقود الفرانشايز تمثل وسيلة جيدة للتسويق، حيث تساعد أصحاب الوكالات في تسويق منتجاتهم بسهولة، وفي ذات الوقت، استفادة صغار المستثمرين في بدء أعمال جديدة.
من جهته، قال سويدان راشد الكندي مدير شركة فيلكس آندنورتن، المتخصصة في إنتاج الحلويات، إنه حصل على المنتج عبر عقد فرانشايز مع إحدى الشركات الكندية الكبيرة، كما يقوم بتسويق المنتج عبر حقوق الامتياز مع الشركات المحلية، لاسيما مع تفضيل كثير من المستهلكين للأسماء التجارية المعروفة.
وذكر الكندي أنه يقوم بمنح عقود الفرانشايز وفق 4 أنواع من عقود الامتياز، منها «موزع» مقابل رسوم 10 آلاف درهم، واستثمار تقديري بذات القيمة، وآخر «كشك صغير» مقابل رسوم امتياز 20 ألف درهم، ورسوم ملكية 5% واستثمار تقديري 60 ألف درهم، إضافة إلى «كشك متوسط» و«كوفي شوب».
وأضاف أن المشاريع الجديدة تتطلب مجهوداً كبيراً حتى ينهض المشروع، مستدركا أن بعض المشاريع قد تتعثر في البداية نتيجة قلة الخبرة وغياب العمالة الماهرة، بعكس مشاريع الفرانشايز التي تتوافر بها الدعم من الشركة الأم، علاوة على تدريب الأيدي العاملة، ما يمنح المالك فرصة أكبر لتحقيق النجاح.
وأشار إلى أهمية دور صندوق خليفة لتطوير المشاريع في تقديم الدعم الاستشاري والفني لصغار المستثمرين.
من ناحية أخرى، قال أوجير ستريبول استشاري أعمال بشركة إنجازات سرفيسس للخدمات الحكومية والخاصة، إن زيادة أعداد المشاركين في دورة العام الحالي من معرض الفرانشايز إلى أكثر من 200 شركة، مقابل نحو 150 شركة في دورة العام الماضي، يكشف حجم النمو بالقطاع، وتوجه كثير من الشركات للاستفادة من هذا النمو.
وأشار إلى أهمية مشاريع الفرانشايز في دعم النمو الاقتصادي بالدولة، موضحا أن شركة إنجازات تشارك في المعرض بهدف مساعدة الشركات الجديدة على بدء أعمالها، حيث تقوم «إنجازات» بتخليص كافة الإجراءات المتعلقة بتأسيس الشركات.
من جهته، قال خالد سليمان رئيس مجلس إدارة شركة ميس فينوس المصرية، إنه شارك في المعرض بغرض افتتاح محال لشركته التي تعرض تشكيلات من الملابس المصنعة في مصر، وذلك من خلال عقود الفرانشايز.
وأوضح سليمان أنه افتتح نحو 28 محلاً في عدد من المحافظات المصرية عبر عقود حقوق الامتياز، وذلك مقابل نسبة من الأرباح تقدر بنحو 5% من قيمة المبيعات، مشيرا إلى أن نمو سوق التجزئة الإماراتي شجعه على المشاركة في المعرض والتوجه لتسويق منتجاته بالدولة.
بدوره، قال محمد عبدالخالق مدير قسم مبيعات التجزئة في شركة المندوس، إن الشركة تمتلك 12 فرعاً داخل الدولة و3 أفرع بالخليج، فيما تسعى لافتتاح أفرع أخرى بالخليج والدول العربية عبر عقود الفرانشايز.
وأوضح أن الشركة تضع شروطاً عامة للحصول على عقود الفرانشايز تتعلق بخبرة وإمكانيات المستثمر، وموقع الفرع، وبما يضمن الحفاظ على مكانة العلامة التجارية بالشركة، موضحاً أن قيمة العقد والنسبة من المبيعات تختلف بناء على الاتفاق مع كل عميل.