صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

تغيير مسار طائرتين فرنسيتين بسبب إنذار بوجود قنبلة

أعلنت السلطات ووسائل إعلام عدم العثور على متفجرات على متن طائرتي "اير فرانس" اللتين تم تغيير مسارهما مساء الثلاثاء بعيد إقلاعهما من الولايات المتحدة إلى باريس إثر تهديدات هاتفية من مجهول بوجود قنبلة.


وبعد خمسة أيام فقط على الاعتداءات الدامية في باريس (129 قتيلا)، تم تحويل مسار إحدى الطائرتين إلى سولت ليك سيتي في يوتاه (غرب) بعيد إقلاعها من لوس انجليس بكاليفورنيا (غرب) فيما هبطت الثانية التي أقلعت من واشنطن في هاليفاكس بكندا (شرق).


وهبطت الطائرتان (الرحلة 65 من لوس انجليس والرحلة 55 من مطار واشنطن-دالس) بدون مشاكل.


وقالت "اير فرانس"، في بيان، إن "الطائرتين تعرضتا لتهديدات من مجهول بعيد إقلاعهما".


وأضافت "كتدبير احتياطي وبهدف إجراء كل التحقيقات الأمنية اللازمة، قررت اير فرانس طلب هبوط الطائرتين".


لكن بعد هبوط إحدى الطائرتين، أفادت الشرطة الكندية ووسائل إعلام أميركية أنه لم يتم العثور على أي قنبلة أو أي شيء آخر يعتبر مصدر تهديد على متن الطائرة.


ولا تزال هناك شكوك لمعرفة ما إذا كان المتصل شخصا واحدا.


وقال تود بالمر من مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) في سولت ليك سيتي لشبكة "سي ان ان" "عدة أجهزة أمنية تسعى لتحديد طبيعة التهديدات التي سببت تحويل مسار الطائرة".


ويأتي هذا الحادث في أجواء توتر بعدما أوقعت اعتداءات، مساء الجمعة في باريس 129 قتيلا على الأقل، فيما أكدت روسيا أن اعتداء بالقنبلة أدى إلى سقوط الطائرة الروسية في سيناء في 31 أكتوبر الماضي ومقتل ركابها ال224. وتبنى تنظيم "داعش" الإرهابي الهجومين.


كما أعلنت الشرطة الألمانية أن المباراة الدولية الودية في كرة القدم بين منتخبي ألمانيا وهولندا التي كانت مقررة الثلاثاء في هانوفر الغيت بسبب تهديد بوجود "متفجرات".


وقال وزير الداخلية الألماني توماس دو ميزيير "أدعو السكان إلى وضع ثقتهم بالقوات الأمنية، كانت لدينا أسباب وجيهة" لاتخاذ قرار بإلغاء المباراة رافضا إعطاء توضيحات حول طبيعة التهديد.