الاتحاد

الملحق الثقافي

حواشٍ على سيرة بدر

(1)
عبثاً كان بدر يسأل عن أمّه!
قالت له جيكور: ''أنا أمّك''·
قال له بويب: ''أنا أبوك''·
قالت له نخلة: ''أنا أمّكم النخلة''·
قال له غراب: ''لا أمّ لك ولا أب·· يا بدر''·
قال له صديقه محمّد علي إسماعيل: ''ماتت أمّك، وهي في المخاض''·
منذ ذلك اليوم بدأ بدر يتساقط كأوراق الأشجار حتى اتكأ على عكاز، وجعل - وهو في الثامنة والثلاثين - يحثّ الخطى نحو مقبرة الحسن البصريّ في الزبير·
(2)
غافلت أمّ غيلان زوجها بدراً، ووضعت في حقيبته زجاجة ماء، ولكنّه لمحها، فقال لها مستغرباً: ''أتظنين أن لا ماءَ في بغداد؟''، فقالت له: ''مَن يشربْ من ماء بويب لا يعطشْ أبداً''· ولمّا نفد الماء من الزجاجة تضور بدر عطشاً وحنيناً إلى بويب وجيكور وأمّ غيلان··
(3)
وضع (الحزب) يوماً مسطرةً بين يدي بدر، وقال له أمينه العام بوجه متجّهم: ''بهذه المسطرة السحريّة وزن ناظم حكمت أعظمَ قصائده''، فقال له بدر متهكماً: ''ما تعوّدت إلا أن أسطر ما أكتب بيدي كتلميذ كسول''·
يومئذ خرج بدر من الحزب ضاحكاً، وهو يتذكر ذلك الشاعر الذي لم يجد يوماً مسطرةً، فراح يزن قصائده بأعواد الكبريت·
(4)
لم يسع بدر بالولاء لملك ولا أمير، ولمّا أخذت البيعة لملك ما بين النهرين قسراً طلبه الملك، وسأله: ''أين أنت؟''، فأجابه بدر: ''خرجت من سجن بغداد توّاً''·
قال له الملك بوجه متجّهم: ''أنتم الشعراء لا تروق لكم حياة القصور!''، ثمّ أشار إلى وزيره أن أعدْ بدراً إلى السجن من جديد·
(5)
لمّا كتب بدر قصيدته (هل كان حبّاً؟) هاجمته كلاب القبائل، وكادت تنهش لحمه، ولكنّ بدراً لم يرعوِ عن كتابة الشعر· وحين قابله الخليل بن أحمد الفراهيديّ يوماً قال له: ـ ''أنت شاعر مخرّب، لا تصلح أن تدخل بلاط مليك ولا أمير''·
فقال له بدر: ـ ''أنا ـ يا سيّدي ـ كالعصفور لا أصلح لحياة الأقفاص''·
طأطأ الخليل رأسه خجلاً، وغادر (ديوان العرب) من الباب الخلفيّ، لأنّ أصوات العصافير في الخارج كانت تملأ السماء صخباً·
(6)
ما إن رأى بدر ديوانه في واجهة إحدى المكتبات حتّى اشترى نسخةً منه، وجعل يقلّب أوراقه، ولمّا قرأ في إحدى الصفحات عبارة (حقوق النشر محفوظة) شعر بغصّة وألم، وتذكّر أيّام الفاقة والحرمان والمرض·· ولكنّه تناسى هذه الحقوق حين تناهى إلى مسمعه من بعيد صوت يغنّي (أنشودة المطر)·
(7)
بينما كان بدر ينكبّ على كتابة قصيدة جديدة وقف شيطان الشعر بين يديه كعفريت، وسأله مستغرباً: ''ألم تعرفني، يا بدر؟! أنا مَن خيّر امرأ القيس أشعاره''(1)·
أنعم بدر النظر في وجه شيطان الشعر، وقال له: ''الشعر أسمى من وساوس الجنّ وهمزات الشياطين''، فامتعض شيطان الشعر من بدر، وراح يبحث عمّن يوسوس إليه من الشعراء·
(8)
كتب بدر يوماً إلى محمّد الماغوط متهكّماً: '' بدأ الشعر بملك، وانتهى بملك''، ولكنّ الماغوط سرعان ما أعاد الرسالة نفسها إلى بدر مصحّحةً باللون الأحمر: ''بدأ الشعر بصعلوك، وانتهى بصعلوك''·
ضحك بدر حتّى كاد يقلب على قفاه، لأنّه استطاع أن يستفزّ أعصاب الماغوط الباردة كالثلج·
(9)
جسّ طبيب جسد بدر بنظرة، وقال له محذّراً: ''بينك وبين الموت شعرة!''· ضحك بدر في سرّه، لأنّ الطبيب لم يكن يعرف أنّ أمثاله من الشعراء لا يموتون·
(10)
صباحاً دخل علي السبتي على بدر الغرفة، وهو ما زال نائماً، هزّه برفق، وقال له: ''قم، يا أبا غيلان، فإنّ إقبالاً والأولاد قد وصلوا الكويت البارحة''·
ما إن سمع بدر الخبر حتّى تحوّل عصفوراً، وتحوّلت غرفته في (المستشفى الأميريّ) عشاً للعصافير·
(11)
سأل رجل متجهّم الوجه بدراً: ''لماذا تقف هنا في الساحة العامّة؟''، فأجابه بدر قائلاً: ''أنتظر أمّ غيلان''· لطم الرجل وجه بدر، وقال له: ''هذه الساحة ليست للعشّاق''، ولكنّ الرجل سرعان ما لاحظ أنّ وجه بدر تعلوه ابتسامة، لم تفارقه منذ زمن طويل·
(12)
حطّ عصفور على كتف بدر، وسأله: ''من أنت؟ أراك منذ سنوات تقف هنا''، فأجابه: ''أنا بدر شاكر السيّاب''·
قال العصفور مذهولاً: ''أنت إذن صديق العصافير!''· صفّق العصفور بجناحيه، وطار بعيداً، ولكنّه سرعان ما عاد، وهو يغرّد في سرب من العصافير طويل·
(13)
خرج بدر عن صمته يوماً، وقال لزوجته أمّ غيلان، وهي تنفض الغبار عن وجهه، وتمسح بدموعها جسدَه الهزيل: ''سأعود إلى جيكور، فقد مللت الوقوف هنا في الحرّ والقرّ''، فقالت له: '' ليتك تعود إلينا، ولو تمثالاً من حجر''· ما زالت أمّ غيلان حتّى هذا اليوم تنتظر زوجها الذي يقف منذ عقود في إحدى ساحات البصرة·
دبيّ في 10/2/2008
هامش: (1) إشارة إلى قول امرئ القيس:
تخيّرني الجنُّ أشعارَها
وما شئتُ من شعرها اصطفيتُ

اقرأ أيضا