صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

انتهاء عملية شقة الإرهابيين بقتلى واعتقالات في باريس

انتهت العملية التي نفذتها قوات النخبة في الشرطة الفرنسية منذ فجر الأربعاء، مستهدفة شقة في ضاحية سان دوني شمالي باريس في سياق التحقيق حول اعتداءات الجمعة، على ما أفاد مصدر في الشرطة.


وأوضح المصدر أن شخصين متحصنين في الشقة قتلا، هما امرأة فجرت نفسها ومشتبه فيه لم يتم تحديد هويته بعد.


كما أسفرت العملية عن اعتقال سبعة أشخاص ثلاثة منهم أخرجتهم الشرطة من الشقة واثنان كانا في شقق مجاورة واثنان آخران في الجوار.


وقال مصدر فرنسي قريب من التحقيقات، إن أعضاء تنظيم "داعش" الذين حوصروا في شقة سكنية بشمالي باريس خلال مداهمة للشرطة كانوا يخططون لمهاجمة حي (لا ديفونس) حي المال والأعمال في باريس.


وهزت الانفجارات والأعيرة النارية ضاحية سان دوني في شمال العاصمة الفرنسية باريس في الساعات الأولى من صباح اليوم لدى محاصرة الشرطة الفرنسية لمبنى يتحصن داخله بلجيكي يشتبه في أنه العقل المدبر للهجمات التي هزت باريس يوم الجمعة الماضي.


وفي وقت سابق، قُتل ثلاثة أشخاص بينهم امرأة فجرت نفسها بحزام ناسف كما أصيب عدد آخر في تبادل لإطلاق النار، اليوم، في سان دوني بشمال باريس خلال مداهمة لشرطة مكافحة الإرهاب التي اعتقلت 3 أشخاص مشتبه بهم، وذلك بعد خمسة أيام على الاعتداءات الدموية في العاصمة الفرنسية، حسب ما أعلنت مصادر فرنسية.


وقالت المصادر إن الشرطة تحاصرعدداً من المشتبه بهم في تنفيذ هجمات باريس بينهم العقل المدبر لتلك الهجمات المدعو "أبو عمر البلجيكي" والذي اعتبرته المخابرات الفرنسية صيداً ثمينا والذي تسعى الشرطة الفرنسية إلى اعتقاله او اعتقال صلاح عبد السلام المطلوب للسلطات الفرنسية أيضا.


وتم تطويق منطقة في ضاحية سان دوني، بالقرب من استاد فرنسا الذي كان أحد أهداف الهجمات الانتحارية التي وقعت مساء الجمعة الماضي.